4 July,2020

جنبلاط: عدم ممانعتي لانتخاب عون ليس مناورة والاجماع المسيحي ضروري لتحقيقه

وليد-جنبلاطأكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط لعدد من النواب والإعلاميين الذين التقاهم في الأسبوعين الماضيين ان ما قاله عشية بدء شهر رمضان المبارك لجهة عدم ممانعته انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية إذا وافقت عليه القوى المسيحية، ليس <مناورة> ولا هو <بالون اختبار> لرصد ردود الفعل، وذلك لأن مسار الاستحقاق الرئاسي في ظل التجاذبات القائمة سيبقى مجمداً الى اشعار آخر طالما ان حزب الله يدعم ترشيح العماد عون ويغيب نوابه عن جلسات الانتخاب التي يدعو إليها الرئيس نبيه بري، وطالما ان رئيس <القوات اللبنانية> الدكتور سمير جعجع يدعم هذا الترشيح ويقول انه لن يعود عنه.

ولفت جنبلاط الى ان البقاء في الطريق الرئاسي المسدود لن ينفع لبنان ولا اللبنانيين، ولا بد من حدث يكسر هذا الجمود، وإذا التقت القيادات المسيحية على تأييد العماد عون، لن يكون من السهل على القيادات الاسلامية الوقوف في وجه هذا التأييد، وبالتالي فإن الشراكة الوطنية ستفرض السير بخيار المسيحيين من دون أي تردد.

غير ان جنبلاط، الذي لا يتوقع تطوراً رئاسياً سريعاً أشار أمام زواره الى ان مرحلة <الخيار الثالث> لم تحن بعد وهي لم تسقط نهائياً لكن توقيت اعتمادها لا يزال بعيداً في ظل بقاء المواقف السياسية من دون تبدّل. وشدد جنبلاط على انه يشجع الرئيس سعد الحريري على التواصل مع جميع القيادات السياسية بمن فيها العماد عون لاسيما وان العلاقة الشخصية جيدة بينهما.