23 September,2018

جريدة "الإندبندنت": إيران قادرة على هزيمة "داعش"!

c6c33a6244cf4e9f3b5e7d43163be87eنشرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية موضوعاً يحمل عنوان “إيران بوسعها هزيمة تنظيم الدولة”.ويقول كاتب الموضوع “كيم سنجوبتا” إن إيران تمارس ضغوطاً على الدول السنية المجاورة ليسمحوا لها بمساعدة التحالف الذي يواجه التنظيم المتطرف في العراق. بل ويحاولون في تحول بالغ الدلالة في سياستهم الخارجية الانضمام إلى التحالف الدولي الذي يواجه التنظيم. وهو ما قد يمثل تحولاً كبيراً في مسار الحرب الأهلية في سوريا، على حد قول كاتب المقال.

ويذكر “سنجوبتا” أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ناقش خلال زيارته إلى موسكو، خلال الأسبوع الحالي، انضمام إيران إلى التحالف. كما قام ظريف بزيارات إلى لبنان والكويت وقطر.

كما قام نائب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان بزيارة إلى السعودية لبحث موضوع “تنظيم الدولة”.

وتقوم إيران بدور في محاربة التنظيم في العراق بشكل من التنسيق – الذي يفرضه الأمر الواقع – مع واشنطن.

فبينما يشن الأمريكيون الغارات الجوية تقوم جماعات مسلحة شيعية التي تدعمها إيران بخوض الحرب على الأرض. وتصر الدولتان على أنه ليس ثمة تخطيط عسكري مشترك بينهما.

وينقل الكاتب عن دبلوماسي إيراني، لم يسمه، القول “ليس هناك حدود في الوقت الحالي بين سوريا والعراق، وقيادة تنظيم الدولة موجود في سوريا، وبالتالي فليس من الصحيح قصر الحملة على العراق. وهذا هو السبب الذي تحاول بريطانيا من أجله الانضمام إلى الولايات المتحدة في توسيع نطاق الضربات من العراق إلى سوريا. إيران بوسعها هزيمة تنظيم الدولة”.

إلا أن الكاتب يذكر أن الوجود الإيراني في سوريا سيكون أمراً شديد الصعوبة. فالجماعات المسلحة هناك قاتلت ضد حزب الله ويعارضون بشدة الوجود الإيراني هناك.

كما إن الإسرائيليين الذين عارضوا الاتفاق النووي مع إيران لن يقبلوا بوجود إيراني عبر حدودهم وسيضغطون على واشنطن للحيلولة دون حدوث ذلك.

وينقل الكاتب قول وزير الخارجية الروسي “سيرغى لافروف” الشهر الماضي إن توقيع الاتفاق النووي أزال العقبة في سبيل تكوين تحالف أكبر لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وينهي الكاتب مقاله بعبارة لدبلوماسي إيراني لم يسمه، هي “إن الوقت قد حان لنضع جانباً خلافات الماضي ونواجه العدو المشترك. لقد توصلنا إلى اتفاقية حول الملف النووي البالغ التعقيد، فلماذا لا يمكننا التوصل إلى اتفاق بشأن محاربة ارهاب تنظيم الدولة”.