12 November,2018

جبهة ضد الارهاب والتدخل الإيراني والاحتلال الاسرائيلي  

2احمد-ابو-الغيط-22 سبعة زعماء عرب فقط أو سبعة أرواح قومية شاركوا يوم الاثنين الماضي في قمة <الأمل> العربي التي انعقدت يومي 25 و26 تموز (يوليو) الماضي في العاصمة الموريتانية <نواكشوط> بدعوة من الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وهي المرة الأولى التي تستضيف بلاده فيها هذه القمة، بعدما اعتذرت مملكة المغرب عن استضافتها بذريعة ان قراراتها لن تضر ولن تنفع. ولأن <نواكشوط> بلا قصر ضيافة يناسب المقام، فقد جرى نصب خيمة واسعة لاحتضان القمة وخصص لذلك مبلغ 25 مليون دولار من دول خليجية.

أما القادة العرب المشاركون فكانوا رئيس وزراء لبنان تمام سلام، فيما غاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعدما نبهته أجهزة مخابراته الى خطر على حياته إذا حضر هذه القمة، فيما حضر أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني من الدوحة، وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد، والرئيس اليمني عبد ربه منصور الهادي، ورئيس وفد دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، ورئيس وفد ليبيا رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس وفد الأردن رئيس الحكومة هاني الملقي. وتعاطى الشارع الشعبي في <نواكشوط> بشعار <قمة شعب> بما تملكه موريتانيا من امكانات قد يراها البعض متواضعة.

وكان أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط قد استبق القادة العرب الى <نواكشوط> ليترأس أعمال الوفد الوزاري والإشراف على مشاريع القرارات التي تم رفعها الى القادة العرب. وقد حرص أبو الغيط في بداية لقائه مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز على الإعراب عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلها الجانب الموريتاني من أجل اتمام الاستعدادات والترتيبات التنظيمية الخاصة بالقمة على النحو المنشود. وبدوره حرص الرئيس الموريتاني على تهنئة أبو الغيط باستلامه الأمانة العامة للجامعة العربية في مرحلة دقيقة تستوجب من الجامعة العربية القيام بدور محوري في التعامل معها وسط أوضاع غير مستقرة في المنطقة.

و<إعلان نواكشوط> الذي صدر عن قمة <الأمل> في <نواكشوط> يوم الاثنين الماضي بمباركة القادة العرب يدعو إيران الى الكف عن السياسات التي من شأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية، والامتناع عن دعم الجماعات التي تؤجج هذه النزاعات في دول الخليج العربي. كذلك يطالب <إعلان نواكشوط> إيران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية، وتستنكر التدخل الإيراني في مملكة البحرين واليمن والأزمة السورية، واستمرار الحكومة الإيرانية في تكريس احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى وانتهاك سيادة الإمارات بما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

هيئة حكم انتقالي في سوريا

ويقف المجتمعون عند الأزمة السورية لتبني مشروع القرار العربي الذي يعلن الترحيب بالجهود المبذولة دولياً، لتهيئة الظروف الملائمة لاستئناف عملية التفاوض بين المعارضة والحكومة السورية، الهادفة الى تشكيل هيئة حكم انتقالي ذت صلاحية تنفيذية كاملة كما جاء في مؤتمر <جنيف واحد>.

وكعادته تحفظ لبنان بلسان رئيس وزرائه تمام سلام، على بند <التدخلات الايرانية في الشؤون الداخلية للبلاد العربية>، لأن التصويت بالموافقة على هذا البند يحدث خرقاً في جو الوفاق اللبناني. والعراق، مثل لبنان، تحفظ على هذا البند. كما تحفظت دول خليجية على البند المتعلق بطلب العراق <اتخاذ موقف عربي إزاء انتهاك عادل-الجبير---5القوات التركية للسيادة العراقية>. وسبب الاعتراض وجود علاقات مميزة بين هذه الدول وحكومة أنقرة.

وفي الشأن الفلسطيني كان هناك قرار عربي بدعم الجهود الدولية والعربية الهادفة الى إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، وفي طليعة هذه الجهود المبادرة الفرنسية التي تم في إطارها خلال الاجتماع الدولي في باريس يوم 3 حزيران (يونيو) الماضي التأكيد على إنهاء كامل الاحتلال الاسرائيلي.

ودعت قمة <نواكشوط> الى عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية عام 2016، وإنهاء كامل الاحتلال الاسرائيلي لدولة فلسطين والأراضي العربية المحتلة (بما فيها الجولان ومزارع شبعا) وفق أطر زمنية محددة للاتفاق والتنفيذ، وهذا يقتضي دعوة أعضاء اللجنة الرباعية للسلام الممثلة برئيس الوزراء البريطاني الأسبق <طوني بلير> الى مراجعة موقفها وإعادة النظر في تقريرها الصادر مطلع شهر تموز (يوليو) الماضي، لأنه يتناقض مع القانون الدولي وقرار الشرعية الدولية وينحاز في كثير من مضامينه الى المواقف الاسرائيلية، ويساوي بين سلطة الاحتلال والشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال.

كذلك يشدد <اعلان نواكشوط> على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة لدولة فلسطين، وعلى ان السلام العادل والشامل هو خيار استراتيجي وان شرط تحقيقه هو إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه غير قابلة للتصرف، بما فيها حق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة واطلاق جميع الأسرى من سجون الاحتلال، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين.

 

لماذا الخيمة؟

صباح-الاحمد-الصباح----e 

وقد لوحظ ان الملك سلمان بن عبد العزيز لم يحضر هذه القمة وتمثلت المملكة السعودية بوزير الخارجية الدكتور عادل الجبير الذي كانت له كلمة لاستنهاض الجهود من أجل التضامن العربي وكبح التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة، وتمنى على اللبنانيين تغليب المصلحة الوطنية العليا لحل أزمة الشغور الرئاسي.

وحرص مضيف القمة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز على أن تكون أعمال القمة تحت خيمة واسعة في باحة قصر المؤتمرات تبعاً لما أعلنه قبل شهرين من أن <نواكشوط> ستحتضن القمة العربية ولو تحت خيمة. وقد أراد ولد عبد العزيز من رمزية الخيمة دعوة العرب للعودة الى أصالتهم وقيمهم المشتركة، والانطلاق نحو عهد جديد من التضامن ونبذ الخلافات وتجاوز التحديات مهما كانت طبيعتها.

وخيمة <نواكشوط> لم تكن مجرد خيمة متواضعة بل خيمة عملاقة تضم قاعة كبيرة لاحتضان الجلستين الافتتاحية والختامية لرؤساء وقادة الدول، إضافة الى قاعات مخصصة لاجتماعات الكواليس. وبحسب تقديرات المصادر الرسمية فإن الخيمة العربية كلفت أكثر من 700 مليون أوقية موريتانية أي ما يعادل أكثر من مليوني دولار أميركي، وتولى تركيبها مهندس ألماني مختص.

وقد طغى على الخيمة اللون الأبيض من الداخل مزركشة بالزخارف العربية ذات الطابع الاسلامي المميز، وقد أحيطت بالزهور البلدية بمختلف ألوانها إضافـــــة الى الأشجـــار التي تلقي بظلالهــــا على الطبيعة والمناخ المعتدل الذي تنعم بـــه موريتانيا في مثـــل هــذه الأيـــــام، وكان اللافت استقدام 1500 جمل لتشارك في الاستقبال.

خيمة-القمة----11 وكان موعد هذه القمة في آذار (مارس) الماضي ولكن الخلافات على عقدها قضت بتأجيلها الى تموز (يوليو) الجاري، بعدما اعتذر المغرب عن استضافتها.

وكان اللافت في الوفد اللبناني خلوه من وزير الخارجية جبران باسيل الذي ترك رئيس وزراء لبنان تمام سلام يواجه الانقسام حول إيران وحزب الله، وقد كان للرئيس سلام في خطابه يوم الاثنين الماضي دعوة الى إقامة مناطق آمنة على الحدود السورية ــ اللبنانية للنازحين السوريين، وتأليف لجنة عربية تتولى ملاحقة هذا الطلب، مع حث الدول العربية الشقيقة على مساعدة لبنان في حل أزمة النازحين السوريين، وكانت صرخته في هذا المضمار تشبه صرخة في وادٍ.