23 September,2018

جامعــــة الـــــروح القــــــدس رســــــالة بيئيـــــة خضــــراء بـــــدءاً مـــــن مشـــــروع «حياديـــــة الكربــــــون المستــــــدام »..

 photo

هي من اقدم الجامعات في لبنان، انبثقت من الرهبانية اللبنانية المارونية فكانت البداية من كتب اللاهوت والليتورجيا المسيحية واستكملت بالانفتاح على العلم والتكنولوجيا فجمعت ما بين العلم واللاهوت والليتورجيا لتكون صرحاً تعليمياً رائداً… انها جامعة الروح القدس – الكسليك العريقة التي تقع في منطقة صربا – الكسليك. وتلتزم الجامعة من خلال موقعها الجغرافي ضمن منطقة الشرق الاوسط ومن خلال رسالتها التعليمية بالحفاظ على الارث الثقافي اللبناني والمشرقي وبخلق روح جماعية تبرز فيها القيم الروحية والمدنية والاخلاقية لاحترام الآخر واحترام معتقداته. فهي تستقبل الطلاب بدون اي تمييز وتركز على المبادىء الانسانية التي تجمع كل ابناء الله،وتستقبل طلاباً من كل الجنسيات العربية والاجنبية. كما تسعى الجامعة ضمن رسالتها الى تقديم نموذج يحتذى به على الصعيد الاجتماعي والعمراني والبيئي. فقد اطلقت مشروع <حيادية الكربون المستدام> في حرمها، ويشمل مبادرات واستراتيجيات مختلفة تهدف الى تحسين نوعية الحياة داخل الحرم الجامعي ونشر رسالة بيئية للمجتمع على نطاق واسع. وقد تم تصميم المخطط الرئيسي للحرم الجامعي الجديد بهدف تحسين المساحات الخارجية وتحسين نوعية الحياة داخل الجامعة، وسيتحقق ذلك من خلال اعتماد استراتيجيات مستدامة تم دمجها بهدف زيادة المنافع البيئية عبر استخدام المعايير الاعلى للتصاميم المستدامة والتركيز بشكل خاص في ضوء النهار والطاقة الشمسية وخفض استهلاك الطاقة الحرارية. وتعتبر زيادة المساحات الخضراء وتشييد المطعم الجامعي وفقاً للمعايير البيئية من احدى خطوات المشروع. وقد حفلت الجامعة مؤخراً بمشاريع على الصعيد العمراني مثل بناء موقف للسيارات، واتمام القسم الاول من مشروع الجامعة الخضراء، والبدء بمشروع بناء المجمع الرياضي. واليوم يتولى الاب هادي محفوظ رئاسة جامعة الروح القدس – الكسليك وهو يسعى جاهداً لتقديم الافضل لطلاب واساتذة الجامعة من جميع النواحي. الاب هادي محفوظ راهب وكاهن من الرهبانية اللبنانية المارونية حائز شهادة الدكتوراه في دراسات الكتاب المقدس – معهد الكتاب المقدس الحبري في روما عام 2002 بدرجة امتياز، وكان عنوان اطروحته <الوظيفة الادبية واللاهوتية في كتابات لوقا – اعمال الرسل>، وكان قد نال بكالوريوس كنسياً في دراسات الكتاب المقدس – معهد الكتاب المقدس الحبري في روما عام 1996، وقد نال اجازة في اللاهوت من كلية اللاهوت الحبرية في جامعة الروح القدس – الكسليك عام 1991. ومن المسؤوليات الكنسية واللادارية التي تولاها: كان رئيس دير مار شربل عنايا بين 2001 – 2004، وممثل راهبات ابرشية جبيل في المجمع البطريركي الماروني (2004 – 2006)، والامين المساعد في مجلس كنائس الشرق الاوسط للكنائس الكاثوليكية (2004 – 2007)، اما المهمات الادارية الاكاديمية فهي: كان امين سر كلية اللاهوت الحبرية في جامعة الروح القدس (1992 – 1993)، ومدير قسم الدراسات العليا في الكلية المذكورة منذ العام 2005، ومدير المجلة اللاهوتية الصادرة عن جامعة الروح القدس (2005 – 2007) وله مقالات وكتب عديدة.

IMG_6677

<الافكار> توجهت الى جامعة الروح القدس – الكسليك وتعرفت اليها على الصعيد الاداري والاكاديمي والطالبي، فكانت جولة داخل الحرم الجامعي الذي يبهر الزائرين ويوفر لطلابه كل المقومات المطلوبة في الحياة الجامعية من حيث البناء والمساحات الخضراء والمختبرات والملاعب الى ما هنالك…

ونبدأ حديثنا مع الدكتور جورج يحشوشي مساعد رئيس الجامعة ومدير المعهد العالي للعلوم السياسية والادارية (وهو من خريجي الجامعة اذ حاز الاجازة في ادارة الاعمال وحصل على منحة لمتابعة دراساته العليا في جامعة <بوردو> الفرنسية حيث نال شهادة الماستر والدكتوراه، وبدأ عمله في الجامعة كعضو في الهيئة التعليمية في العام 2001. وما بين 2007 و2008، اصبح مدير مكتب شؤون الاساتذة، وفيما بعد اصبح مدير المعهد العالي للعلوم السياسية (تأسس المعهد منذ سبع سنوات)، كما انه مفوض رئيس الجامعة لضمان الجودة والتعلّم والتعليم. ونسأله اولاً عن تاريخ تأسيس الجامعة، فيقول:

– لقد انطلقت جامعة الروح القدس – الكسليك منذ العام 1949 اذ اسستها الرهبانية اللبنانية المارونية، فشكلت استمراراً للتعليم العالي الذي مارسته الرهبانية منذ تأسيسها في العام 1695 امتداداً لحركة التقليد الرهباني الثقافية والفكرية، والتي تشكل مطبعة دير قزحيا (عام 1610) اول مطبعة في الشرق أحد ابهى تجلياتها. فجامعة الروح القدس – الكسليك هي مؤسسة كاثوليكية خاصة للتعليم العالي. وضعت برامجها التعليمية بموجب المستلزمات الرسمية الصادرة عن الدولة اللبنانية التي بدورها تصادق على شهاداتها كافة. كما تتميز الجامعة بموقعها الجغرافي في منطقة صربا – الكسليك 20 كلم2 شمال بيروت. وبهدف اختصار المسافات وبغية مساعدة العائلات اللبنانية مادياً وتشجيع ابنائها للبقاء في الارياف والحد من انتقالهم الى المدن على حساب قراهم، عمدت الجامعة الى خلق ثلاثة فروع موزعة بين زحلة (محافظة البقاع)، شكا (محافظة الشمال) ورميش (محافظة الجنوب). وتستقبل الجامعة حالياً اكثر من 8500 طالب وطالبة.

IMG_6750

ــ وماذا عن الكليات والشهادت التي تمنحها الجامعة؟

– تمنح الجامعة شهادات الاجازة والماستر والدكتوراه في 12 كلية و4 معاهد وهي: كلية اللاهوت الحبرية، كلية الفلسفة والعلوم الانسانية، كلية الآداب، كلية الحقوق، كلية ادارة الاعمال والعلوم التجارية، كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية، كلية العلوم الزراعية والغذائية، كلية الموسيقى، كلية الطب والعلوم الطبية، كلية العلوم، كلية الهندسة، كلية العلوم الدينية والمشرقية، معهد الليتورجيا، معهد التاريخ، المعهد العالي للعلوم التمريضية، والمعهد العالي للعلوم السياسية والادارية. وتقدم هذه الوحدات الاكاديمية اختصاصات متنوعة، اصبح العديد منها متوفراً حالياً في الفرع الانكليزي الى جانب الفرع الفرنسي اذ بات يمكن للطالب اليوم اختيار الفرنسية او الانكليزية كلغة اساسية للتخصص. فالجامعة تتجه الى منحى ثلاثية اللغات. كما تشمل الجامعة معهد الدكتوراه الذي يساعد الطالب في مجمل الاختصاصات على متابعة دراساته ان حصرياً في جامعة الروح القدس – الكسليك او عن طريق برنامج مشترك مع جامعات عالمية. وقد اسست احد اهم المختبرات الخاصة بالعلوم وهو يعد من افضل المختبرات على نطاق لبنان ويعتمد لاجراء الابحاث والفحوصات المخبرية، وطورت وفعلت متحفاً للتراث القديم يحتوي على قطع نادرة من مختلف العصور والحضارات، مكتبة عامة تضم مشغلاً فريداً من نوعه لترميم المخطوطات والكتب القديمة وتصويرها رقمياً وحفظها في بنك حفظ التراث، دار نشر له آلاف الاصدارات الادبية والعلمية والفكرية، مركزاً عالياً للبحوث، جوقة مؤلفة من نخبة من المنشدين والموسيقيين، ومسكناً خاصاً بالطالبات داخل حرم الجامعة.

ــ وما هي اهتمامات جامعة الروح القدس – الكسليك؟  وبماذا تتميز الجامعة؟

 – اهم اهتمامات الجامعة هو ضمان الجودة والاعتماد الجامعي الدولي على صعيد البرامج والجامعة. والاهتمام الثاني هو تطوير طرق التعلم والتعليم وتطوير خبرات الاساتذة وهذا هدف اساسي لمنح الطالب اهم فرصة ليتعلم ويتثقف، ولهذا التركيز على ضمان الجودة والاعتماد وطرق التعلم والتعليم. منذ العام 2008، اتخذت الجامعة قراراً بالاجماع على التعلم الخارجي وهذا الأمر تم بالتعاون مع اتحاد الجامعات الاوروبية ببرنامج خاص  IEP ومدة البرنامج سنة واصبح تقييم شامل للجامعة وهو شفاف لانه متوافر على الانترنت، وبناء على ذلك وُضعت خطة عمل لتطوير الجامعة على الصعيد الاداري والاكاديمي. وبعد الورشة الكبيرة، تقدمت الجامعة بالاعتماد الاوروبي من قبل هيئة اوروبية معتمدة في اوروبا. وفي العام 2012، منحت <ايفالاغ> الاعتماد لجامعة الروح القدس – الكسليك لمدة خمس سنوات. والورشة الكبيرة التي تقوم بها الجامعة هي العمل من اجل الحصول على الاعتماد الاميركي وهذا برهان على قوة البرامج، وان البرامج الجامعية عالية وتتطابق مع معايير التعليم والاختصاص الدولي، فخريج الجامعة

IMG_6739

 لا يحصل على الشهادة فقط بل تصبح لديه كفاءة للعمل في الاسواق العالمية وكفاءة خريج جامعة الروح القدس لا تقل شأناً عن خريجي الجامعات العالمية المعروفة.

 على طريق سوق العمل

ويتابع الدكتور يحشوشي:

– تتميز جامعة الروح القدس – الكسليك بأنها لبنانية ولكن على مستوى معايير دولية وذات انتشار وانفتاح دولي. فالجامعة عضو في جمعيات عدة وهي الجامعة الوحيدة في الشرق الاوسط كعضو في جامعات الاتحاد الاوروبي وهذه ميزة الجامعة انها ضمن شبكة جامعات اوروبية تعترف بجودة التعلم فيها. والجامعة عضو في اتحاد الجامعات الاوروبية ولديها اعتراف دولي لان الحصول على الاعتماد لا يتم بشكل سريع بل يتم التصويت من قبل اتحاد جامعات اوروبية لقبول الطلب. كما ان الجامعة عضو في هيئات عدة لها علاقة بضمان الجودة. وفي العام الماضي قام البنك الدولي بدراسة عن الشرق الاوسط وشمال افريقيا التي شملت 113 جامعة واظهرت هذه الدراسات ان من بين 113 جامعة، هناك خمس جامعات في المنطقة ككل – كانت قد شاركت تسع جامعات من لبنان – تتمتع بمستوى عالٍ من الناحية الاكاديمية والادارية ومنها ثلاث جامعات في لبنان ومن بينها جامعة الروح القدس – الكسليك. وطبعاً اُجريت هذه الدراسة بعد زيارة حرم الجامعة وتقييمها. اما على مستوى الاعتماد فلدينا ورشة برامج اذ اطلقنا العام الماضي برنامجاً جديداً يُدعى Program Framework لتطوير الخبرة العملية عند الطالب ليدخل الى سوق العمل اذ ان هذا البرنامج مبني على مكتسبات الطالب وتحديد مكتسباته، فمثلاً الطالب الذي يدرس الهندسة نقدر ان نساعده من خلال هذا البرنامج ان يكتسب خبرات ليعمل بشكل شفاف وهذا على الصعيد العالمي امر مهم، لان الطالب لا يتلقى المواد فقط بل يعمل ضمن اختصاصه وما لديه من كفاءات على المستوى الانساني والاكاديمي والقيم والاخلاقيات ليؤكد لرب العمل انه اكتسب الكفاءة خلال الحياة الجامعية.

IMG_6662

 

وأضاف:

– والتركيز الثاني هو تطوير التعلم والتعليم وذلك عبر التطوير المستمر لكفاءات الهيئة التعليمية فيها ولطرق التعلم والتعليم. وفي هذا الاطار، يخضع غالبية اعضاء الهيئة التعليمية فيها لبرامج تدريب وورش عمل بمشاركة اهم المؤسسات العالمية والجامعات في حقل التعلم والتعليم. وقد اقيمت مؤخراً ورشة عمل حول اعتماد منهجية متكاملة جديدة لتصميم المواد الجامعية، اضافة الى برنامج خاص مع جامعة <شيستر> البريطانية الذي من خلاله حصل اكثر من عشرين استاذاً متفرغاً على شهادة Post graduate certificate in teaching & learning for higher education وأصبحوا بالتالي اعضاء اكاديمية التعليم العالي في بريطانيا. كما اعتمدت الجامعة استراتيجية تكنولوجيا التعلم والتعليم التي تساعد على زيادة فرص التعلم عند الطالب وذلك عبر تفعيل مشاركته في الدراسة، اضافة الى مساعدته على تخطي العوائق الجغرافية. وفي هذا الاطار، بدأت الجامعة باستخدام برنامج رقمي عالمي جديد وتفاعل معه عدد كبير من الاساتذة. وقد أُفسح المجال للطلاب بفضل برنامج الكتروني متطور معتمد خصوصاً في الجامعات الاميركية لتقييم الدروس وكفاءة الاساتذة والحياة الجامعية عموماً. وهذا ما يعزز ثقافة الجودة وثقافة الحقوق والواجبات وثقافة الشفافية. واطلقنا برنامجاً آخر مع جامعة اميركية وبرنامجاً لاعادة كفاءة الاساتذة واطلقنا مجموعة من ورش عمل مع اهم الجامعات العالمية. واقمنا ورش عمل مع

IMG_6664

وأضاف:خمسين استاذاً واهم ما قمنا به البرامج وستصبح على مستوى مشاركة ارباب العمل او قطاع العمل في عمله وتطوير البرامج من خلال Working Together مع مؤسسات القطاع الخاص وتشارك بتقييم برامجنا وتأخذ النتائج لتطوير البرامج. وما يميز الجامعة هو الاهتمام بالبرامج، وننصح الطلاب بأخذ مجموعة من المواد خارج الاختصاص ولها علاقة باللغات او بالعلوم الانسانية او بالتاريخ لتثقيفهم، فالثقافة العامة تفيدهم كثيراً وتزيد من فرص نجاحهم في العمل والحياة. فالاحصاءات في العالم تبين ان غالبية الطلاب لا يعملون ضمن اختصاصتهم، لذلك يجب ان يملكوا امكانيات في اختصاصات متعددة للحصول على فرصة عمل جيدة. اما فيما يتعلق باللغات، فان اغلبية طلابنا يجيدون اللغات الثلاث العربية والفرنسية والانكليزية، وهناك تركيز على الانكليزية اكثر من السابق خصوصاً في اختصاصات مثل الهندسة والمعلوماتية الى ما هنالك، لهذا عندما يتخرج الطالب من هذه الجامعة يجيد الفرنسية والانكليزية. وطبعاً تدرس البرامج باللغتين وبالتالي اتاحة الفرصة لتعلمهما معاً، وبذلك تكون فرص العمل متاحة لاشخاص يجيدون اكثر من لغة اجنبية.

– ان جامعة الروح القدس – الكسليك وتأكيداً منها على الالتزام بتطوير عمليات تقييم فعالة ومستدامة ومتكاملة من اجل تحسين عملية تعلم الطالب والكفاءة المؤسساتية كأحد اهم اولوياتها قد اعتمدت <تي كاي 20> لانظمة التقييم الخاصة بها نظراً لكون هذه الاخيرة رائدة في مجال التخطيط الشامل والتقييم وتقديم الحلول المناسبة للكليات والجامعات في الولايات المتحدة وخارجها لاكثر من عقد من الزمن. وستزود <تي كاي 20> الجامعة بنظام شامل مبتكر لجمع وتوثيق وتحليل بيانات التقييم.

IMG_6738

 

ــ وما اهمية الاعتماد الجامعي والارتقاء الى اعلى معايير ضمان الجودة؟

– لقد صنفت جامعة الروح القدس مؤخراً بين الجامعات الخمس <المتميزة اداء> في الشرق الاوسط وشمال افريقيا من قبل البنك الدولي. وذلك نتيجة ان الجامعة تركز في استراتيجيتها الاكاديمية والادارية على ضمان الجودة التي تعتبرها احدى ركائز مهامها الجامعية. فمع التطور الاكاديمي الحاصل عالمياً، سعت الجامعة الى اعتماد ضمان الجودة في التعليم والادارة الجامعية. وكما ذكرت في سياق الحديث ان الجامعة قد نالت في 2013 الاعتماد المؤسس الاوروبي بواسطة وكالة <ايفالاغ>، فهذا الاعتماد اتى تتويجاً لمرحلة طويلة من التطوير والتحديث امتدت الى خمس سنوات، عندما اتخذت ادارة الجامعة قراراً استراتيجياً لاجراء تقييم خارجي لعملها. ولهذا استحدثت مكتب ضمان الجودة وكان التركيز على نوعية التعليم والتعلم وتطوير ثقافة التقييم. فادخلت انظمة واجراءات داخلية لمواكبة هذا الحدث وفق شروط معينة تفرضها وكالة ضمان الجودة <ايفالاغ>. فوكالة <ايفالاغ> الالمانية منحت الجامعة اعتماد ضمان الجودة وفقاً لما خبرته فيها من مستوى اكاديمي واداري يتوافق والمعايير الاوروبية في التعليم الجامعي والمعتمد في دول اوروبية كافة. وفي العام 2011، صوّت مجلس ادارة اتحاد الجامعات الاوروبية لمصلحة عضوية جامعة الروح القدس – الكسليك لتكون بذلك اول جامعة من خارج دول الاتحاد الاوروبي عضواً في اتحاد الجامعات الاوروبية. كما قامت بين 2007 – 2008 بتقييم مؤسساتي شامل للجامعة، اجراه اتحاد الجامعات الاوروبي من خلال خبراء يتمتعون بخبرة عالمية في مجال جودة التعليم العالي. كما اصبحت الجامعة عضواً في الشبكة الدولية لوكالات ضمان الجودة في التعليم العالي. وبالتالي ان الجامعة في ورشة تطويرية مستمرة تطاول البرامج التعليمية والبحث العلمي والبنى التحتية والوسائل التكنولوجية.

ــ وماذا عن المنح الجامعية؟

IMG_6731

– تخصص الجامعة مبلغاً كبيراً من ميزانيتها للمنح الجامعية والمساعدات المالية: فهي ضمن رسالتها الاهتمام بالطلاب الذين لم تتح لهم الحياة موارد مادية كبيرة. لذلك يحصل الطلاب غير المقتدرين على تخفيض في الاقساط الجامعية، بعد تقديمهم ملفاً ضمن تواريخ محددة في مكتب الخدمات الاجتماعية في الجامعة. ويبلغ عدد المستفيدين حوالى 2800 طالب كل سنة من الاختصاصات كافة. كما ان هناك العديد من الطلاب الذين يستفيدون من تخفيضات مقابل عمل تطوعي يقومون به في الجامعة. اما الطلاب الاشقاء فيحصلون على تخفيض 10 الى 30 في المئة. وتقدم الجامعة سنوياً نوعين من المنح للمتفوقين.

لا انتخابات طالبية  وحديث الدكتور زغيب

ــ وما سبب عدم اجراء الانتخابات الطالبية؟

– تركز الجامعة على مشاركة الطلاب في الحياة الجامعية من ناحية التعلم وورش العمل والانشطة. فالجامعة تستمع للطلاب انما لا تسمح بإجراء الانتخابات الطالبية، اذ لا يمر يوم واحد بدون اقامة الانشطة سواء العلمية منها او الاقتصادية او الثقافية او الاجتماعية… لهذا ما يحصل خارج اسوار هذه الجامعة لا ينتقل الى داخل حرمها لان صوت الطالب مسموع وهو فاعل ويشارك في كل الانشطة. كما ان الطالب الذي يلتحق بجامعة الروح القدس – الكسليك يدرك مسبقاً أنه لا تُجرى انتخابات طالبية ولا مشكلة لديه بذلك على العكس ان الاجواء هادئة ومريحة بين الطلاب مما ينعكس ايجاباً عليهم من خلال تعاطيهم مع بعضهم البعض بعيداً عن الشحن السياسي والطائفي في البلد. والطلاب لا يشتكون من عدم اجراء الانتخابات الطالبية.

<الافكار> قامت بجولة في كليات الجامعة وتوقفت عند آراء العمداء والطلاب لتتعرف اكثر على الجانب الاكاديمي والطالبي والانشطة وغيرها، ونسأل الدكتور بول زغيب عميد كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية عن الاختصاصات المتوافرة في هذه الكلية وعدد طلابها واساتذتها، فيقول:

IMG_6714

– تضم كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية الاختصاصات الآتية: قسم الهندسة المعمارية، قسم الهندسة الداخلية، قسم التصميم الغرافيكي، قسم فنون الاعلان، قسم الفنون السمعية والبصرية والمسرحية، وقسم الفن المقدس (تنفرد كلية الفنون الجميلة بقسم الفن المقدس اذ يتضمن هذا القسم الفن المقدس المسيحي بكل ابعاده الليتورجية من الادوات التي يستخدمها الكاهن وكل الدراسات المتعلقة بالفن المقدس، ويشمل القسم محترفاً لترميم الايقونات واللوحات المسيحية). ويبلغ عدد الطلاب في هذه الكلية بكل اقسامها 2500 طالب وطالبة. ويتراوح عدد الاساتذة ما بين 230 و250 استاذاً، وهناك تعاون ما بين الكلية والخارج. اما اكثر الاقسام استقطاباً للطلاب فهو قسم الهندسة المعمارية اذ يشهد اقبالاً من الشبان والصبايا لا بل ان الطالبات عددهن اكثر. ويتوافر في الكلية المكتبة ومراكز الابحاث والتكنولوجيا لتمكين قدرات الطلاب، كما تنظم نشاطات عديدة مثل المعارض والتبادل الاكاديمي بين الكلية والخارج.

وننتقل الى كلية الهندسة التي تتميز باختصاصات جديدة ونسأل المهندس بسكال دميان عميد كلية الهندسة (درس بوليتكنيك في بلجيكا، وعمل في القطاع الخاص في بلجيكا وعاد الى لبنان في العام 1995، وفي العام 2000 درّس في جامعة الروح القدس – الكسليك، ثم تم تعيينه امين سر كلية العلوم والهندسة المعلوماتية، وعُين مساعد امين عام الجامعة في 2010 بعدما انقسمت الكلية الى كليتين: كلية العلوم وكلية الهندسة) وعن الاختصاصات التقليدية والجديدة المتوافرة في الكلية وعدد الطلاب فيها فيقول:

– اليوم تضم كلية الهندسة الاختصاصات الآتية: هندسة الكهرباء، الهندسة المعلوماتية، هندسة الميكانيك، الهندسة البيوطبية، وهندسة الاتصالات. وفي العام 2012، أُضيف اختصاص الهندسة المدنية والهندسة الصناعية، وفي 2013، عُينت عميداً لكلية الهندسة. يحصل الطالب على اجازة في الهندسة وأيضاً الماستر. ويبلغ عدد الطلاب في كلية الهندسة 740 طالباً وطالبة ولكن هذا العدد يتزايد لان الهندسة المدنية التي نشأت مؤخراً تستقطب الطلاب. لا شك ان هناك اقبال على الاختصاصات التقليدية في كلية الهندسة وهي: الهندسة المدنية، هندسة الميكانيك، وهندسة الكهرباء، ولكن اليوم هناك اقبال ملفت على الهندسة الكيميائية وتحديداً اختصاص البترول، واليوم سوق العمل يتطلب اشخاصاً متخصصين بكل ما يتعلق بالموارد النفطية الموعودة. تعمل الكلية على اختصاصين لهما علاقة باستخراج النفط والغاز. وهذا الأمر لا يزال خطة اذ تحتاج لبعض الوقت لتنفيذها. وهناك اقبال على اختصاص الهندسة البيوطبية لا بل تتميز كلية الهندسة بهذا الاختصاص. ان للهندسة البيوطبية سوق عمل جديد اذ تتعلق بنوعية الخدمة في المستشفيات وضمان الجودة فيها، وكل الانظمة المعلوماتية (ملف المريض الالكتروني والخصوصية والضمان الى ما هنالك..).

ويتابع:

IMG_6705

 

– كما تتميز الكلية بهندسة الاتصالات، وضمن قسم الهندسة المدنية هناك اختصاص جديد يُدعى High way design & Traffic control  وينال الطالب شهادة الماستر في هذا الاختصاص، ويتيح هذا الاختصاص العمل في البلديات او وزارة الاشغال وكل المؤسسات والشركات التي تعمل في مجال بناء الجسور. وطلابنا في الكلية متميزون اذ حالياً لدينا طالب يتابع دراساته العليا في جامعة <مونتريال> في كندا اذ يعمل على مشروع الماستر وذلك ضمن التبادل الطالبي بين هذه الجامعة والجامعات في الخارج. ولدينا طالبة تدرس الهندسة البيوطبية تعمل ضمن مشروع تبادل الطلاب ايضاً في < معهد ماساتشوستس>. هناك متخرجون من كلية الهندسة باتوا اليوم زملاء لنا في جامعة الروح القدس – الكسليك اذ يدرسون ايضاً.

ماري – ريتا العائدة من <فلورنسا>

وننتقل الى الطلاب ونبدأ مع الطالبة التي تتحضر للدكتوراه واصبحت زميلة لاساتذتها اذ تدرس ايضاً في الجامعة. انها الشابة الجامعية ماري – ريتا حجيج ابنة زحلة التي قدمت منذ ايام من مدينة <فلورنسا> الايطالية بعدما شاركت في مؤتمر دولي بعنوان  ICASSP 201.

وعن دراستها وتدريسها في الجامعة تقول:

IMG_6695

– لقد دخلت الى هذه الجامعة طالبة واليوم اتحضر لنيل شهادة الدكتوراه وأدرّس فيها ايضاً، اذ اتيحت لي فرصة التدريس فيها وبذلك اصبحت زميلة لاساتذة قاموا بتدريسي وهذا امر مميز جداً. وحالياً أدرّس اعمال تطبيقية اذ حصلت على منحة من جامعة الروح القدس بعدما نلت علامات عالية ساعدتني لاكمل الدكتوراه في جامعة <تيليكوم بروتانيا> في فرنسا. كما ان جامعة الروح القدس تساعدني لاكمل البحث الذي اقوم به. بالنسبة لي، لا افكر بالسفر الى الخارج والبحث عن عمل يتناسب مع اهدافي واحلامي لانني حصلت على فرصتي في بلدي والفضل يعود للجامعة اذ اتاحت لي الفرصة لتحقيق طموحي في مجال الدراسة والابحاث الى ما هنالك.

اما الطالبة ريتا قرداحي من جبيل (سنة اولى تغذية) فاختارت الاختصاص الذي تحب وتحديداً في جامعة الروح القدس نظراً لمكانة الجامعة وتميزها بمختلف الاختصاصات وتقول:

– لطـــــالما اردت التخصص في التغذيـــــة، لذا التحقت بهذه الجامعـــــة لادرس الاختصاص الذي احب، كما ان فريقاً من زملائي في المدرسة التي تلقيت فيها تعليمي الثانوي (مدرسة القلب الاقدس) التحق بهذه الجامعة، وهذا امر جيد ان اكمل دراستي الجامعية مع اصدقائي في المدرسة. ان الدراسة في هذه الجامعة مميزة من حيث نظامها وبرامجها وانشطتها واجوائها التثقيفية والرياضية وغيرها من الانشطة التي تصقل شخصية الطالب والطالبـــــة. لا افكر بالســـــفر بعـــد التخرج ولكن اذا لم تسنح لي فرصــة العمـــل في لبنان فقد اسافر الى الخارج.

الطالب رمزي حداد ابن البترون (سنة ثانية هندسة ميكانيك) اختار هذا الاختصاص وتحديداً في جامعة الروح القدس بعدما درس احد اقاربه فيها ويقول:

– اخترت هندسة الميكانيك نظراً لاهمية هذا الاختصاص في يومنا هذا، كما انني اخضع للتدريب خلال فصل الصيف. بالنسبة الي، فأنا لا اعمل ولكنني افكر ان اسافر بعدما انهي دراستي لان فرص العمل في لبنان لا تلبي طموح الشباب، علماً انني انسان متفائل ولكن هذا لا يمنع بانني لا اقلق على مستقبلي وحياتي المهنية.

والطالب ايلي اسمر من المتن (سنة اولى هندسة ميكانيك) يعتبر انه بسبب البطالة والوسائط قد يجد نفسه مجبراً على السفر الى الخارج بعد التخرّج.