22 September,2018

جائزة أفضل فيلم روائي يحصدها فيلم «الفيل الأزرق »وتكريم ليلى علوي وخالد يوسف ونجيب ساويروس في الافتتاح


الهام-شاهين-و-عزة-الحسيني-مدير-عام-المهرجان

اختتم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته الرابعة، في قصر ثقافة الأقصر، بحضور وزير الثقافة الدكتور عبد الواحد النبوي،ومحافظ الأقصر محمد بدر، ورئيس مهرجان الأقصر السيناريست سيد فؤاد، وعزة الحسيني مدير المهرجان التنفيذي واللواء حسام المناوي مدير أمن الأقصر والعميد أحمد نسيم رئيس مدينة الأقصر وعدد من الفنانين المصريين والأفارقة وبعض من المخرجين والنقاد والفنانة نهال عنبر، والمخرجة إنعام محمد علي، والفنانة منال سلامة.

وبدأت فاعليات ختام المهرجان التي أقيمت في قصر ثقافة مدينة الأقصر بعرض للموسيقى والأغاني الرائعة لفرقة الجميزة، كما تم تكريم الأفلام الفائزة لعدد من المشاركين في فاعليات المهرجان من خلال ورش العمل والندوات بسرا-تسلم-درع-خالد-يوسفالفنية التي عقدت أثناء المهرجان.

وأعلنت عزة الحسيني (المديرة العامة للمهرجان) في كلمتها عن توقيع 3 بروتوكولات تعاون مع مهرجانات أفريقية أثناء فترة انعقاد المهرجان منذ السادس
عشر من آذار (مارس) الجاري حتى الختام، وهي مهرجان الشاشات السوداء بالكاميرون ويمثله إيفك بأسوان، وبروتوكول مع مهرجان الداخلة الدولي بالمغرب مع الممثلة أسماء جرينتش، ومذكرة الرباط لسينما المؤلف ويمثله السيد عبد السيد مرقش. كما وجهت الشكر لكل المساهمين في نجاح النسخة الرابعة من المهرجان.

ليلى-علوي-و-درع-تكريمهاثم أعلنت إدارة المهرجان عن جوائز مسابقاته التي شاركت بها 31 دولة أفريقية و10 دول من خارج القارة وتصدرتها تونس والسنغال ومصر بجوائز النيل الكبرى حيث تم تقديم جائزة قيمتها 5000 دولار (تقدمها مؤسسة القلعة) لعدد من الأفلام الفائزة.

ففي مسابقة الحسيني أبو ضيف لأفلام الحريات، فاز فيلم <حلم شهرزاد> للمخرج <فرانسوا فيراستو> من جنوب أفريقيا بجائزة قدرها 2000 دولار وقناع توت عنخ أمون الذهبي، وهو الفيلم المأخوذ عن الرواية العربية الشهيرة <ألف ليلة وليلة> وجائزة تنويه خاص للفيلم المصري <موج> للمخرج أحمد نور من مصر وتسلمتها منتجة الفيلم نهال الجمال، وجائزة تنويه خاص لفيلم < الثمن غالياً> من نيجريا للمخرجة <جوانا ليبر>.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة، فاز بجائزة النيل الكبرى لأحسن فيلم تسجيلي قصير وقدرها 2000 دولار وقناع توت عنخ أمون الذهبي الفيلم الوثائقي القصير من تونس للمخرج محمود جمني، وقدرها 2000 دولار، الفيل-الأزرق-أحسن-فيلم-روائيوقناع توت عنخ آمون الذهبي، وجائزة النيل الكبرى لأحسن فيلم روائي قصير لفيلم <الأرض الأم> من السنغال للمخرج <أليو سو>.

كما حصد فيلم <الفيل الأزرق> جائزة أفضل فيلم روائي، وتسلمها أحمد مراد مؤلف الرواية، كما فاز الفيلم السنغالي <الأرض الأم> بجائزة أفضل فيلم روائي قصير، فيما ذهبت جائزة أفضل فيلم روائي طويل للفيلم المغربي <البحر من ورائهم>. كما أعلنت المخرجة عزة الحسيني مديرة المهرجان عن اختيار إدارة المهرجان خمسة أفلام أفريقية من بين 18 فيلماً أفريقياً لمنحها جوائز برنامج <ستيب> لدعم الأفلام الأفريقيةالطويلة.

والأفلام الفائزة هي: <تسعة حروف> من رواندا، <ديسكو أفريقيا> من مدغشقر، <رحمة الغابة> من رواندا، إضافة إلى الفيلمين المصريين <تاريخ البداية> و<التحية الأخيرة لمحرك العرائس>. كما فاز بدعم المهرجان فيلم <رحمة الأدغال> للمخرج جويل كاراكيزي من رواندا. وحصد الفيلم المصري <جاي الزمان> جائزة المخرج رضوان الكاشف التي اختارت إدارة المهرجان تخليد ذكراه من خلال إطلاق اسمه على إحدى جوائز المهرجان.

كما أهدت إدارة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية هذه الدورة من عمر المهرجان لروح الفنان الراحل خالد صالح، وقامت بعرض فيلم تضمن مقاطع مختلفة من أفلامه خلال الاحتفال، وكرمت إدارة المهرجان منة-شلبي-و-يسرا-و-ليلى-علوي-و-الهام المخرج الإثيوبي <هايلي جريما> رئيس ورشة العمل في المهرجان.

و كان المهرجان قد أقام احتفالين: أحدهما صباحي والآخر مسائي أعلنا عن بدء الدورة الرابعة من المهرجان، بعرض فيلم <تمبكتو> للمخرج عبد الرحمن سيساكو.

فقد أقيم الافتتاح الأول على أحد المراكب النيلية، بينما كانت السهرة مخصصة للاحتفال الرسمي الذي بدأ بمشاركة فرقة إفريقية تحمل اسم <ملكوت> قدمت الفقرة الفنية والاحتفالية.

وبعد انتهاء الكلمات الرسمية، جاءت فقرة الترحيب بأعضاء لجان التحكيم المختلفة للمهرجان، والتي شهدت غياب البعض، وإعلان المهرجان عن حضورهم في اليوم التالي.

وحضرت النجمة منة شلبي كعضوة لجنة تحكيم في المهرجان، كما حضر المخرج سعيد حامد الذي أكد رئيس المهرجان أنه نموذج على إبداع إفريقيا، فهو مخرج سوداني ولكنه مصري أيضاً في الوقت نفسه، وبعدها حصل أعضاء اللجنة على صورة تذكارية.

عقب الترحيب، جاء وقت التكريم، حيث كرمت إدارة المهرجان كل من ليلى علوي، وخالد يوسف، والمخرج البوركيني <إدريسا وإدراجو>، واسم النجم الراحل خالد صالح،و تسلم نجله درع تكريمه. وأهدت إدارة المهرجان درع <طلعت حرب> هذا العام للمهندس نجيب ساويرس عن دوره في دعم الثقافة والسينما، من خلال جوائز ساويرس لكتاب السينما الشباب والكبار،وسلمه الدرع المنتج محمد العدل الذي طلب من ساويرس أن يلقي كلمة ليؤكد أنه تم تكريمه لأنه يحب السينما، وأن هناك فيلماً يحمل اسم <بحب السيما> يحكي عن طفل يعشق السينما، وهو يرى أنه هذا الطفل، مشيراً إلى انه كان دائماً يغادر باكراً الاحتفالات من منة-شلبي-و-بوسي-شلبيأجل أن يشاهد أفلاماً في منزله.

وقام كل من سيد فؤاد رئيس المهرجان، وعزة الحسيني مديرة المهرجان، وعصام شرف رئيس مجلس الوزراء الأسبق، ومحمد بدر محافظ الأقصر، والفنانون يسرا، ومحمد العدل، وإلهام شاهين بتسليم الدروع للمكرمين.

و حضر افتتاح المهرجان عدد من الفنانين في مقدمتهم يسرا وليلى علوي والهام شاهين وصبري فواز ومنة شلبي وهند صبري ومنال سلامة والمخرجون خالد يوسف ومجدي أحمد علي وعمر عبد العزيز وسعد هنداوي وأمير رمسيس والمنتج محمد العدل ومدير التصوير زكي عارف والإعلامية بوسي شلبي.