20 September,2018

ثروات أغنياء العالم تقلصت في 2015!

image

تراجعت ثروات أغنى 400 شخص على مستوى العالم خلال عام 2015 بسبب التراجع الكبير في أسعار السلع الرئيسية وضعف نمو الاقتصاد الصيني مما أدى الى تراجع مؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات لأول مرة منذ إنشائه عام 2012.
ونقلت شبكة “بلومبرغ” الإخبارية الأمريكية عن “كين فيشر”، مؤسس مؤسسة “فيشر” للاستثمارات، التي تدير مبالغ مالية تقدر بأكثر من 65 مليار دولار، قوله إن المخاوف بشأن تخمة المعروض من النفط في الأسواق، وضعف الانفاق الاستهلاكي، وتراجع نمو الاقتصاد الصيني، وتراجع أسعار السلع الرئيسية أصابت المستثمرين بالهلع، الأمر الذي أدى لتراجع حجم الثروات لدى رجال الأعمال.
ووفقاً لمؤشر “بلومبرغ”، فإن رجل الأعمال المكسيكي اللبناني الأصل المتخصص في مجال الإتصالات كارلوس سليم يتصدر قائمة المليارديرات الذين تراجع حجم ثرواتهم في عام 2015، بعد أن تكبدت شركته “أميركا موفيل” خسائر تقدر بنحو 25%، ليتراجع بذلك إلى المركز الخامس في قائمة المليارديرات بعد أن تقلصت ثروته بما يقدر بنحو 20 مليار دولار خلال العام الجاري.
أما رجل الأعمال الأمريكي “وارن بافت”، الذي احتل المركز الثالث بين أغنياء العالم العام الماضي، فقد تراجع حجم ثروته بما يوازي 11.3 مليار دولار خلال العام الجاري، بعد أن تراجعت أرباح شركته “بيركشاير هازاواي” لأول مرة منذ عام 2011.
ولم يسلم الشريك المؤسس لعملاقة التكنولوجيا الأمريكية “مايكروسوفت” “بيل غايتس” من الظروف الاقتصادية الصعبة خلال العام الجاري، حيث تراجعت ثروة “غايتس”، الذي يتصدر قائمة أغنى أغنياء العالم منذ مايو/أيار 2013 وحتى الآن، بنحو 3 مليارات خلال عام 2015.
في المقابل، ساهمت أرباح شركة “إنديتيكس إس ايه” لمبيعات الملابس في الارتقاء بترتيب صاحبها رجل الأعمال الإسباني “أمانشيو أورتيغا” إلى المركز الثاني في قائمة مليارديرات العالم، متخطياً سليم و”بافت”، بعد أن زادت ثروته خلال العام الجاري بنحو 12.1 مليار دولار لتبلغ 73.2 مليار دولار.
الرابح الأكبر للعام الجاري هو مؤسس شركة البيع بالتجزئة الشهيرة “آمازون دوت كوم” “جيف بيزوس”، الذي أضاف لثروته 59 مليار دولار خلال 2015، ليقفز 16 مركزاً في ترتيب المليارديرات ويحتل المركز الرابع.