19 November,2018

تونس تواجه نكسة اقتصادية واجتماعية!

image

قالت وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني إن تونس باتت تواجه نكسة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، بالرغم من نجاحها في الانتقال السياسي عبر إقرار دستور جديد.
ونبهت الوكالة إلى الخلاف الذي يعصف بحزب “نداء تونس” في الآونة الأخيرة، قائلة إنه ينذر بتبعات سياسية واقتصادية تهدد نموذج النمو في البلاد، بعد مضي 5 سنوات على إسقاط الرئيس السابق، زين العابدين بن علي.
وتراجع معدل النمو الاقتصادي في تونس، خلال الفصول الثلاثة الأولى من 2015، إلى 0.7 في المئة، إذ تأثرت كافة القطاعات باستثناء زيت الزيتون التي سجلت موسماً قياساً في 2014-2015.
وانخفضت عائدات السياحة في تونس بـ35 في المئة، نهاية 2015، متأثرة بالهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا متحف “باردو” في العاصمة التونسية، وفندق “إمبريال مرحبا” في سوسة.
وترى “موديز” أن تونس لم تستفد، على النحو المطلوب، من هبوط أسعار النفط في تحسين عجزها على مستوى الطاقة، بخلاف كثير من الدول المستوردة للمحروقات.