16 November,2018

تهدئة مع إيران وطلب روسي لمساعدة الحوار الإسرائيلي ــ الفلسطيني

  بوتين-تتانياهو في الوقت الذي كانت فيه سفارة روسيا في دمشق تتعرض للقصف من مدافع المقاتلين المعارضين لنظام بشار الأسد، كان الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> يستقبل رئيس وزراء اسرائيل <بنيامين نتانياهو> في قصر <الكرملين>. وأهم ما صدر عن هذا اللقاء قول <بوتين> لرئيس وزراء اسرائيل ان سوريا لا تسعى الى فتح <جبهة ثانية في الجولان>.

   وجاءت زيارة <نتانياهو> لموسكو لاستيضاح الرئيس <بوتين> عن أسباب التعزيزات الروسية في سوريا، وإبداء خوفه من أن يذهب بعض الأسلحة الروسية الجديدة عن طريق دمشق الى حزب الله.

   ونقلت قناة <روسيا اليوم> عن الرئيس <بوتين> قوله لرئيس وزراء اسرائيل: <نحن ندرك ان الجيش السوري وسوريا عموماً في حال لا تسمح بفتح جبهة ثانية، بل ان دمشق تسعى للحفاظ على دولتها، كما قال ان روسيا في منطقة الشرق الأوسط سوف تكون دائماً مسؤولة، مع العلم ان كثيرين من المتحدرين من الاتحاد السوفييتي السابق يقيمون في دولة اسرائيل، وهذا ما يضفي طابعاً خاصاً على العلاقات الروسية ــ الاسرائيلية.

   من جهته أكد <نتانياهو> انه اتفق مع <بوتين> على تجنب أي سوء تفاهم بين وحدات الجيش الاسرائيلي والقوات الروسية، كما قال ان اسرائيل ليست في وارد شن حرب على إيران، بل هي في حالة تهدئة.