19 September,2018

تعرض الساعدي القذافي للتعذيب في سجن ”النهضة“ في طرابلس ويظهر في فيديو مقيد القدمين ومعصوب العينين  

 

الساعدي   انتشرت فضيحة تسرب فيديو لقيام المسؤولين عن سجن <النهضة> في العاصمة الليبية طرابلس بتعذيب عدد من المعتقلين على رأسهم الساعدي نجل الرئيس الراحل معمر القذافي، انتشار النار في الهشيم بين الليبيين في الداخل والخارج عبر مختلف وسائل الاتصال الاجتماعي ما جعل حكومة الانقاذ الوطني غير المعترف بها دولياً والتي يترأسها خليفة الغويل تلتزم الصمت وتتجاهل هذه القضية، رغم ان الغويل عقد اجتماعات مكثفة مع بعض الوزراء والمستشارين بخصوص الأزمة التي تمر بها البلاد، لكن المجلس الأعلى للقضاء قال في بيان مساء الثلاثاء الماضي انه يطمئن الشعب الليبي بصفة خاصة والمجتمع الدولي بصفة عامة وجميع المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية ان القضاء الليبي يعمل بنزاهة واستقلالية وبعيداً عن كل التجاذبات السياسية والحزبية، في وقت فتح المدعي العام في طرابلس تحقيقاً في الفيديو الذي ظهر فيه الساعدي القذافي وهو يتعرض للضرب ويجبر على الاستماع الى صراخ مساجين آخرين في غرفة مجاورة، وقال الادعاء انه يحقق في أمر حراس غير محددي الهوية ظهروا في مقطع من الفيديو وهم يضربون الساعدي الذي تلقى ضربات على الوجه أثناء استجوابه وبعدها ظهر وقدماه مقيدتين.

   وقد ظهر الساعدي مرتدياً زياً رياضياً أخضر اللون، بينما يقوم أحدهم بوضع قطعة قماش أسود على عينيه، ويظهر شخص آخر يتعرض للتعذيب ويصدر أصواتاً تعبر عن ألمه. وأمر أحدهم الساعدي بالنزول الى أرضية الغرفة قبل أن يقوم بمساعدة اثنين آخرين بضربه على قدميه بعد ربطهما بآلة تعذيب خشبية، فيما يبدو في الفيديو أيضاً شخص يتحدث بصوت مرتفع وهو يوجه الساعدي الى الحديث بشكل سلبي عن قبيلة ورشفانة قبل أن يصفعه على مؤخرة رأسه.

   وكان جرى اعتقال الساعدي في تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2011 في النيجر الذي هرب إليها وسلمته السلطات هناك الى ليبيا ضمن صفقة مالية وسياسية.