19 November,2018

تعديل دستوري في الجزائر يعتمد الأمازيغية لغة ثانية ويحدّد الولايات الرئاسية في اثنتين!

image

كشفت الحكومة الجزائرية الثلاثاء عن نسخة من المشروع الجديد لدستور البلاد، الذي يعتمد الأمازيغية كلغة ثانية ويحدد الولايات الرئاسية في اثنتين.
كما يضمن مشروع الدستور الجديد حرية التظاهر السلمي للمواطنين، وحرية الصحافة المكتوبة والمسموعة والالكترونية، ومنع حبس الصحافيين.
كذلك ينص مشروع الدستور الجديد على تجديد واحد فقط للولاية الرئاسية، وهذا بند غير قابل للتعديل مستقبلاً، ومدة الولاية الرئاسية الواحدة خمس سنوات.
ويأتي ذلك بعد مخاض دام 4 سنوات من المشاورات الخاصة بتعديل الدستور. فقد كشف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لأول مرة عن النية لتعديل الدستور في شهر أبريل/نيسان عام 2011 في أعقاب الأحداث التي اصطلح على تسميتها “احتجاجات الزيت والسكر”، وبعدها جرى اطلاق مشاورات واسعة قادها في المرحلة الأولى، رئيس مجلس الأمة، ثم بعدها أحمد أويحيى بعد تعيينه مديراً لديوان رئاسة الجمهورية، اجتمع خلالها بممثلي الأحزاب وبشخصيات وطنية أخرى.