17 November,2018

تزوج صينية حتى تحصل على الجنسية الأميركية!

1

   <أودري توتو>، نجمة السينما الفرنسية هي البطلة الأولى في هذا الفيلم الذي يحمل عنوان <لعبة صينية Casse- Tete Chinois>، ومعها الممثل <رومان دوريس> والممثلة الشقراء <سيسيل دو فرانس>. واللعبة تقوم من خلال سفر عائلة <كزافييه روسو> (الممثل <رومان دوريس>) من باريس الى نيويورك، بعدما انفصل عن زوجته التي له منها صبي وبنت. ولأن الصبي يتوسل الى أبيه بأن لا يبقى وحده في باريس، ويلحق بهم الى نيويورك، فقد عقد <كزافييه> العزم على السفر الى نيويورك، برغم ضآلة امكاناته المالية.

   ونيويورك، مثل باريس، تؤمن بالزواج المثلي، وتزوج فيها السحاقيات، فقد طلبت صديقة له جاءت الى نيويورك أن ينجب لها طفلاً من خلال اعارته إياها في أنبوب سائلاً منوياً، فيفعل، وتنجب الصديقة طفلاً جميلاً تعتز به في حياتها المشتركة مع صديقتها <مارتين> (أودري توتو). ويبقى على <كزافييه> حتى يعيش في نيويورك ويجد عملاً، أن يتجه بالمصادفة الى الحي الصيني في نيويورك، حيث يتدخل لإنقاذ سائق صيني كهل من هجمة <بلطجي> زنجي، وينقل الى المستشفى، وتقول عائلته للفرنسي <كزافييه>: اطلب ما تريد!

   ولأن الحصول على الجنسية الأميركية يتطلب أن يتزوج من أميركية، حتى لو كانت من الجالية الصينية، فإن <كزافييه> يقول إن طلبه هو أن يتزوج أميركية، فيقدم له سائق التاكسي المصاب ابنته <نانسي> (الممثلة الصينية <لي جون لي>)، وبالفعل يتم زواجهما في شقة متواضعة داخل الحي الصيني، إلا أن موظف دائرة الهجرة يستدعيه مع زوجته الصينية، ليتأكد من أن الزواج حصل عن حب، وليس عن رغبة في نيل الجنسية، ويطرح عليه مجموعة من الأسئلة، لاحراجه وحرمانه من أخذ الجنسية.

   ولا يكتفي بذلك، بل يدهم شقة <كزافييه> وزوجته <نانسي>، ليتأكد من أنهما يعيشان معاً، وأن رباطهما الزوجي ناشئ عن حب، وليس عن طمع بالجنسية، في حين أن المرأتين <ايزابيل> و<مارتين> كانتا في الشقة تمارسان السحاق، وجرى تهريبهما من وجه موظف دائرة الهجرة، وهما بلا ثياب. إلا أن الحياة خلاف الطبيعة لا تدوم، وتقع <مارتين> في حب <كزافييه> ويتوصل هو مع مطلقته الى تغيير مدرسة ولديهما بعدما اعترض الوالد على المدرسة.

   كتب القصة <سيدريك كلابيش> وأخرجها، واستطاع أن ينقلنا فيها الى أجواء الحي الصيني في نيويورك، ومعالم نيويورك، وسياسة التشدد في اعطاء الجنسية من دائرة الهجرة.

   فهل يحصل <كزافييه> على الجنسية؟!

   ذلك ما تخبركم به الشاشة وأنتم تشاهدون <لعبة صينية>!