20 November,2018

”ترامب“ و”جونغ اون“ يوقعان مذكرة تفاهم تؤكد التقدم المحرز في المفاوضات بينهما!

 

trump unوأخيراً عقدت القمة الاميركية الكورية الشمالية يوم الثلاثاء الماضي، واجتمع الرئيس الاميركي <دونالد ترامب> وجهاً لوجه وعلى انفراد ولأول مرة مع الزعيم الكوري الشمالي <كيم جونغ أون> في فندق <كابيلا> في جزيرة سنتوسا في سنغافورة لمدة 45 دقيقة، وذلك بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات كوريا الشمالية النووية بعدما تصافح الزعيمان في أول لقاء وُصف بالتاريخي، أمام عدسات الكاميرا، قبل أن تنطلق القمة خلف الأبواب المغلقة في حضور كل من وزير الخارجية الأميركي <مايك بومبيو>، ومستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي <جون بولتون> ووزير الخارجية الكوري الشمالي <لي يون هو>، ونائب رئيس <حزب العمال> الحاكم في كوريا الشمالية <كيم يونغ تشهول>.

وأعلن <ترامب> بعد الاجتماع الثنائي مع <جونغ أون>، أن اللقاء كان جيداً جداً، وبأن لديه <علاقات ممتازة مع زعيم كوريا الديمقراطية، مؤكداً، أنه سيحل بالعمل معه مشكلة كبيرة، فيما أبدى <جونغ اون> رغبته في تطوير تعاون وثيق مع <ترامب> وابدى الاستعداد للعمل بشكل وثيق معه حتى على الرغم من الصعوبات والعقبات المحتملة، مشيراً إلى أن كثيرين من الناس في العالم ينظرون إلى القمة كضرب من الخيال.

 ووقع <ترامب> مع <جونغ أون> مذكرة تفاهم تؤكد التقدم المحرز في المفاوضات بينهما والالتزام بمواصلتها، اضافة الى مذكرة بشأن مخرجات المباحثات بينهما، وهي تتضمن العمل على نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، وتقديم ضمانات أمنية أميركية وإقامة علاقات جديدة بين البلدين.

وقال <جونغ أون> في ختام القمة <اننا عقدنا لقاء تاريخياً وقرّرنا فتح صفحة جديدة ونسينا الماضي>، شاكراً <ترامب> على تمكيننا من عقد هذه القمة، معلناً ان عهداً جديداً يبدأ والعالم سيشهد تغييراً كبيراً، فيما أكّد <ترامب> أنه سيلتقي زعيم كوريا الشمالية مرة أخرى وسيدعوه قريباً لزيارة البيت الأبيض.