21 September,2018

”ترامب“ و”بوتين“ قررا فتح صفحة جديدة: لا حل عسكرياً للنزاع في سوريا!

putin-trumpاتفق الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> ونظيره الروسي <فلاديمير بوتين> خلال القمة التي جمعتهما على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) التي عقدت في مدينة <دا نانغ> الساحلية في فياتنام يوم السبت الماضي على قتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حتى هزيمته.

كما اصدر الزعيمان بياناً اتفقا خلاله على أن لا حل عسكرياً للنزاع في سوريا، واكدا الالتزام بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، وناشداً كافة الأطراف بالمشاركة في عملية السلام التي تستضيفها جنيف.

كما تعهد الزعيمان بالإبقاء على قنوات الاتصال العسكرية الروسية-الأميركية بهدف منع <حوادث خطيرة تشمل قوات الشركاء التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية>.

 وقال <بوتين> إن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة لا تزال في أزمة ولكن روسيا مستعدة لطي هذه الصفحة وفتح صفحة أخرى جديدة في العلاقات الثنائية، مؤكداً أن روسيا مستعدة بشكل مشترك لحل المسائل التي تهم الطرفين بما في ذلك في المجال الاقتصادي، محذراً واشنطن من أن منع الشركات الأميركية من العمل في روسيا سيلحق الضرر بالولايات المتحدة نفسها وسيفسح المجال للمؤسسات المنافسة لتحل محلها، فيما أكد  <ترامب> أنه يتفق مع تقييم مخابرات بلاده بشأن <التدخل الروسي> في انتخابات 2016، وقال إنه يسعى للعمل المشترك مع روسيا على قضايا العالم بدلاً من الجدال، كاشفاً ان <بوتين> جدد التأكيد أن بلاده لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، معتبراً أنه غير حريص على الجدل مع بشأن التدخل، بل يريد استمرار العمل مع روسيا حول مشكلات العالم، مضيفاً أنه بالرغم من فرض عقوبات <قاسية جداً> و<على مستوى عال جداً> على روسيا، فقد حان الوقت لـ<التئام العالم المهزوز والمكسور>، مؤكداً ان الصداقة بين روسيا وأميركا ستعود بالفائدة على العالم بأسره.