19 November,2018

تجدد المطالبة بتشغيل مطار رينيه معوّض في القليعات

 

مرعبيحرّك وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي موضوع إحياء العمل في مطار القليعات في عكار نظراً لما يوفر ذلك من اهتمام بما يعرف بـ<مناطق الأطراف>، لافتاً الى ان تشغيل مطار القليعات للحركة المدنية والتجارية يمكن أن يكون جزءاً من خطة لتشغيل مطاري رياق وحامات. وبرر الوزير المرعبي مطالبته بالاهتمام بمطار القليعات وتجهيزه بأنه فور توقف الحرب في سوريا يفترض أن يكون المطار الذي يحمل اسم الرئيس الشهيد رينيه معوّض، جاهزاً لاستقبال الطائرات الكبيرة التي تحتاج الى بضعة كيلومترات لتصبح في الأجواء السورية، إضافة الى مستلزمات عملية إعادة الإعمار التي سوف تشهدها المناطق السورية التي دُمرت في الحرب المستمرة منذ 6 أعوام.

يذكر ان محاولات عدة أجريت لتشغيل مطار القليعات لحركة الملاحة المدنية، إلا انها باءت كلها بالفشل، لكن مرحلة ما بعد انتهاء الحرب في سوريا قد تفرض اهتماماً أكبر بمطار القليعات، خصوصاً ان لبنان يكاد يكون البلد الوحيد الذي لا مطار بديل لاستخدامه في حال تمت الحاجة الى ذلك. وثمة من يربط أيضاً بين ضرورة تشغيل مطار القليعات، وتطور مرفأ طرابلس، وتوسع المنطقة الاقتصادية الخالصة في عاصمة الشمال.