14 November,2018

تاريــخ وواقــع وإنجـازات البلديــات في لبـنان مـع اقتــراب موعــد الاستحقــاق البلــدي فـي أيــار المقبــل

بقلم طوني بشارة

زياد-حواط

يعود وجود البلديات في لبنان إلى القرن التاسع عشر، وذلك خلال فترة الإحتلال المصري حيث تشكّل مجلس استشاري في بيروت في العام 1833، كما وحصلت أولى التجارب للحكم المحلّي في فترة التنظيمات في ظلّ الحكم العثماني، بعد أن أصبحت بيروت عاصمة لولاية، خصّصها الوالي بمجلسٍ يتولّى شؤون الصحة العامة، الأمن والإنارة.

واللافت ان أوّل بلديّة في لبنان تشكلت في دير القمر عام ١٨٦٤ بعد اندلاع الحرب الأهليّة وإثر إعلان النظام العضوي لجبل لبنان، في حين أنّ بلديّة بيروت تمّ تشكيلها عام ١٨٦٧ في ظلّ الحكم العثماني، وفي السنوات اللاحقة تشكّلت بلديّات في مدن لبنان الرئيسيّة لاسيّما صيدا وطرابلس وذلك خلال موجة التنظيمات.

شهاب وتعزيز الاقطاب المناطقية

 

والمتتبع لتطور وضع البلديات يلاحظ انها قد عرفت نهضة جديدة خلال فترة الإنتداب الفرنسي الّذي تمكّن جرّاء نفوذه من تطوير الإدارات العامّة، غير أنّ دور هذه الإدارات لم يصبح فعّالاً إلاّ في عهد اللواء فؤاد شهاب الذي أقرّ قانوناً حديثاً ساعد على إنشاء العشرات من البلديّات الجديدة، فنتيجة الاضطرابات السياسيّة التي حصلت عام ١٩٥٨، طلب اللواء شهاب من <معهد البحوث والإعداد في سبيل التنمية> إجراء إحصاءٍ شامل عن مشاكل التنمية في لبنان، علماً أنّ هذا المعهد فرنسيّ، وكان يديره الأباتي <لويس لوبريه> المعروف بأعماله في مجال التنمية الكاملة والمنسّقة التي تأخذ بعين الإعتبار تلبية الحاجات الإنسانيّة، وبعد إجراء تحقيق في كافّة المناطق حول المستويات المعيشيّة المستنفذة تمكّن هذا المعهد من تقدير وضع الاقتصاد اللبناني الّذي بيّن عن ضعفٍ شامل، ممّا دفع المعهد إلى التوصية بتعزيز الأقطاب المناطقيّة.

 في المقابل، وبالرغم من توصية المعهد، فقد شهدت الحقبة اللاحقة تراجعاً في دور السلطات المحليّة، ولم يتمّ إجراء أية إنتخابات بلديّة بعد عام ١٩٦٣، ثمّ أتت فترة الحرب لتزيد الوضع تفاقماً، فتمّ تجديد ولايات المجالس البلديّة (حتّى عام ١٩٩٨) وفقدت البلديّات مواردها الأساسيّة.

 

البلدية والقانون

اما من الناحية القانونية، فيدير البلديّات قانون أُقرّ عام ١٩٧٧ وعُدّل عام ١٩٩٧، وفي عام ٢٠٠١ تمّ طرح مشروع قانون لكنّه ما زال قيد الدرس في البرلمان حتّى الآن.

ينصّ البند الأوّل من المرسوم التشريعي رقم ١١٨ الصادر في ٣٠ حزيران/ يونيو عام ١٩٧٧ على ما يأتي: <البلديّة هي إدارة محليّة تمارس الصلاحيّات المعطاة لها من القانون ضمن إطار أراضيها>، وتتمتّع البلديّة بشخصيّة معنويّة، باستقلاليّة ماليّة وبقدرة على إدارة مصالحها المحليّة، ولكنّها تبقى تحت مراقبة وتدقيق السلطة المركزيّة، وهي الطريقة الوحيدة التّي تتمّ من خلالها عمليّة <اللامركزيّة الاقليميّة>.

إنّ مهارات البلديّة واهتماماتها هي ذات طابع اجتماعي واقتصادي أيضاً، وهي تختلف بحسب البلاد والأنظمة.

وتقوم البلديّة بوظائف عديدة أهمّها: إدارة الشؤون الصحيّة والصحّة العامّة، التمدّن، البناء، الخدمات العامّة، الأمن، تنظيم الطرقات، التخلّص من النفايات وتنظيف الطرقات، مما يعني ان للبلدية وظائف عديدة تصب جميعها في خدمة المصلحة العامة للمواطنين.

وللاطلاع على الدور الذي لعبته وتلعبه بعض البلديات في لبنان لاسيما في ظل الوضع الحالي قابلت <الافكار> كلاً من زياد حواط رئيس بلدية جبيل ونهاد نوفل رئيس بلدية زوق مكايل.

حواط وفريق العمل المتجانس

ــ بداية مع رئيس بلدية جبيل زياد حواط الذي انتُخب في 5 آب/ أغسطس 2010، وكان السؤال المدخل عن الانجازات التي قامت بها البلدية في مدينة جبيل لناحية البنى التحتية والتجميل من جهة ومن الناحية السياحية من جهة ثانية؟

– عندما نتكلّم عن موضوع <الانجازات>، فهذا لا يعني فقط شخص زياد حواط، بل هذا نتيجة عمل مشترك وفريق عمل متجانس ومتّحد يؤمن بجبيل وبهذا الوطن، ويسعى الى تحقيق الأفضل له، وبالتعاون مع القطاع الخاص الذي لم يتردّد في دعم هذه المدينة التاريخية، الاهداف التي وضعناها وحقّقناها معاً طاولت الأصعدة كافّة، بيئيّاً، هناك الحديقة العامّة التي أُنجزت في فترة قياسية (نحو 9 أشهر) بدعم من مصرف لبنان، أما على صعيد التجارة، فقد تم تأهيل سوق جبيل التجارية المموّلة من <بنك بيبلوس>، فرُمّمت جدرانها بالحجر الرملي لتتناسب مع طابع المدينة الحضاري، وكان ذلك من أولى اهتمامات المجلس البلدي على اعتبار أنّ السوق التجارية هي واجهة المدينة.

 وتابع حواط يقول:

– اما رياضيّاً، فتم افتتاح <مجمّع الرئيس سليمان الرياضي> بتمويل من المغترب كارلوس سليم، هذا بالاضافة الى انشاء قصر للعدل جديد في جبيل، وهذا الامر يُعتبر بمنزلة خطوة أولى لتحقيق اللامركزية الادارية. اما على صعيد البلديّة، فيتمّ تجهيز المجمّع البلدي وقصر المؤتمرات التابع له، إضافة الى مشروع فرز النفايات من المصدر الذي يهدف الى تحويل جبيل مدينة خالية من النفايات، اضافة الى مشاريع أخرى انمائية وسياحيّة وثقافية تُعنى بتأمين السلامة العامّة والبنى التحتيّة والنظافة وغيرها… هذه بعض وأبسط واجباتنا كبلديّة، ولن نتوقّف هنا، إذ لا يمكن أن نعود الى الوراء بعد كلّ ما وصلت اليه جبيل عالميّاً.

 

جبيل وشجرة الميلاد الاجمل في العالم

ــ ما هي الجوائز التي حازت عليها مدينة جبيل بفضل البلدية؟

– في السنوات الأخيرة حصدت جبيل جوائز عدّة، وآخرها لقب <عاصمة السياحة العربية للعام 2016> كما ونالت عام 2013 جائزة <أفضل مدينة سياحية عربية>، وجائزة <التفاحة الذهبية>، كما حصلت على لقب ثانٍ هو <أقدم مدينة في العالم>.

وتابع يقول:

– وفي أواخر عام 2014 سطع نجم هذه المدينة، إذ تميزت بزينة الميلاد التي جسدت مشاهد عدة من ميلاد المسيح، وتميزت الزينة بشجرة رائعة وصل ارتفاعها إلى ثلاثين متراً، اما عرض المغارة من الداخل فناهز الـ12 متراً، الامر الذي رشّح وصولها الى العالمية، فكانت بين الأشجار الميلادية الأجمل التي نشرت صحيفة <The Wall Sreet Journal> صوراً لها. وعام 2015، اختارت صحيفة <The Guardian> شجرة الميلاد الجبيلية من بين الاجمل في العالم.

واستطرد حواط يقول:

– تُعد <بيبلوس Byblos > كما سمّاها الاغريق من أقدم المدن المأهولة، شعوب كثيرة تعاقبت عليها، وعُرفت بتصدير الأبجدية الفينيقية الى العالم أجمع، وفي السياق ذاتــــه تجـــدر الاشـــارة الى ان بعض المواقع فيها تحولت إلى مزارات سياحية شهيرة، على رأسها مرفأ جبيل وأبراجــــه والســوق القــــديم، كل ذلك وضعهـــــا ضمــــن مواقع التراث العالمي بحسب تصنيف <منظمة اليونيسكو> عام 1984.

بلدية جبيل وادارة النفايات

ــ ماذا عن موضوع النفايات؟ هل تعاني جبيل من هذه المشكلة؟ وما هي التدابير المتخذة من قبل البلدية لجهة معالجة هذا الموضوع؟

– تلقّت بلدية جبيل تمويلا لتنفيذ مشروع تجريبي تحت عنوان <الفرز من المصدر>، من <المنصة الاستراتيجية الأورو – متوسطية لإدارة مناسبة للنفايات ماد ٣ آر » هو مشروع استراتيجي لبرنامج التعاون عبر الحدود لحوض البحر الأبيض المتوسط ضمن مسألة «إدارة النفايات وإعادة تدويرها»، وهذا المشروع ممول إلى حد ٩٠ بالمئة من ميزانية قدرها 4,787,062 يورو من قبل الإتحاد الأوروبي ويجمع ١٥ شريكاً مباشراً وسبعة شركاء ارتباط، في إطار <مشروع ماد ٣ آر>. وهنا تجدر الاشارة الى ان البلدية كانت قد بدأت مشروعاً مماثلاً مع شركاء لبنانيين <HEAD> و<Act> و<Zero Waste > يهدف الى تحويل جبيل مدينة خالية من النفايات من خلال تطبيق فرز النفايات من المصدر في جميع أنحاء المدينة. لذلك، قررت البلدية أن يغطّي <مشروع ماد ٣ آر> المدينة بأكملها. وهكذا، تصبح البلدية قادرة على توليد عائد مالي من خلال بيع المواد القابلة للتدوير المنتجة من أجل الاستثمار في مشاريع انمائية في المدينة.

 

<تليفريك> عنايا – جبيل

ــ ماذا عن مشروع <التلفريك>؟ ومن سيقوم بتنفيذه وبإجراء الدراسات اللازمة لتطبيقه؟ وما هي جدواه الاقتصادية على مدينة جبيل؟

 – إنَّ البلدية درست هذا المشروع بالتعاون مع شركة فرنسية، وقد يستغرق تنفيذه الذي لا يزال قيد الاعداد نحو سنة تقريباً، نظراً إلى صعوبة نقل المواد الأساسية لانشائه إلى الوديان، مع الإشارة إلى أنَّ تكلفته تصل إلى نحو 25 مليون أورو. ولا تزال البلدية تفكر في ما إذا كان سيُنفّذ وفقاً لقاعدة الـ<BOT>، أو ستُجمع الأموال الضرورية لذلك. المشروع مُقسّم على دفعتين، يتم خلال المرحلة الأولى منه إنشاء طريق بيئية من شاطئ جبيل حتى محمية بنتاعل بمسافة 6 كيلومترات، وهي طريق ستُستخدم للتنزّه وركوب الدراجات، فيما ستشمل المرحلة الثانية استخدام <تليفريك> من جبيل حتى دير مار شربل – عنّايا، يراعي كل المواصفات البيئية والمعايير الدولية، على أن ينطلق من مدينة جبيل مروراً بالأملاك العمومية النهرية، وصولاً إلى دير مار شربل.

وأضاف:

– مشروع التليفريك سيفيد السياحة البيئية والدينية على السواء، وسيساهم في إيجاد فرص عمل جديدة وخفض أزمات السير التي تشهدها الطرق المؤدية إلى الصرح الديني في عنايا، إذ يصل عدد السياح الذين يقصدون الدير بالسيارات إلى 5 ملايين سائح، ويُعتبر هذا المشروع اضافة للانجازات التي حققتها جبيل على المستويات كافة.

 

نوفل وثقة الاهالي

ننتقل الى زوق مكايل لنلتقي برئيس بلديتها نهاد نوفل الذي سعى طوال ثلاث وخمسين سنة امضاها كرئيس للبلدية من اجل جعل شعار <ابتسم انت في زوق مكايل> على كل شفة ولسان، معتبراً ان ما في البلدة من طرقات واحياء يجب ان يوحي بالفرح والحياة ويرسم الابتسامة على الشفاه.

نهاد-نوفل-(2) سألناه بداية:

ــ هل من المألوف ان يُعاد انتخاب الشخص نفسه لتولي زمام الامور الحياتية والانمائية والاجتماعية لأبناء بلدته مدة ثلاثة وخمسين عاما، ويكون ايضاً رئيساً لاتحاد بلديات منطقته؟

– في العام 1963 انتخب اهالي الزوق مجلساً بلدياً جديداً ترأسته آنذاك لغاية عام 1998، وذلك بسبب سنوات التمديد التي فرضتها الاحداث، وفي اول انتخابات بلدية بعد الحرب اي في العام 1998، ترشحت للانتخابات البلدية وشكّلت لائحة فاز 80 بالمئة من افرادها، وكانت باكورة اعمالنا إنجاز بناء المدرج الروماني، وتشييد <بيت الحرفي> الذي يضم مشاغل الحرفيين ومعارض نتاجهم اليدوي والفني والتراثي، واطلاق <مهرجانات الزوق الدولية> التي تستضيف فنانين عالميين وعرباً ومحليين، وفي عام 2004 فازت لائحتنا كاملة بعد معركة انتخابية قاسية، ورفعنا شعاراً جديداً هو <الزوق اولا>، وأولينا مكننة العمل الاداري اهتمامنا بغية تسهيل امور المواطنين ومعاملاتهم، ولولا ثقة الاهالي ما كان أُعيد انتخاب لائحتنا بعد عام 2004 ولأكثر من مرة.

تحول القصر البلدي في الزوق

الى قصر جمهوري

ــ ما هي المحطات التاريخية التي شهدتها بلدية الزوق منذ توليك سدة رئاستها؟

– خلال فترة رئاستي لبلدية الزوق، لم يبقَ قصر الزوق مجرد مركز بلدية عادي، بل شهد سلسلة حوادث ومحطات تاريخية، يمكن ان نذكر منها محطة مهمة حصلت في 25 آذار/ مارس 1976، حيث تحول الطابق العلوي من القصــــر البلـــــدي بديــــلا مــــــن القصـــــر الجمهـــــــــوري واصبح مقرا لرئيس الجمهورية سليمان فرنجية آنذاك، وذلك بعد تعرض قصر بعبدا الى القصف المدفعي، وتحولت مكتبة البلدية الى صالة استقبالات رسمية، وقاعة اجتماعات المجلس الى قاعة لمجلس الوزراء واللقاءات الرسمية والديبلوماسية، وتوزعت مكاتب رئاسة الجمهورية في انحاء القصر البلدي الذي اتخذه الأمن العام مقرا له، واللافت انه في هذا القصر اتُخذت قرارات عدة، ومن بينها انشاء الفروع الثانية للجامعة اللبنانية، ووقّع الرئيس سليمان فرنجية في 24 نيسان/ أبريل 1976 التعديل الدستوري الذي قضى بتقصير ولايته، وفيه سلم الامانة الرئاسية الى خلفه الرئيس الياس سركيس في 23 ايلول/ سبتمبر 1976، كذلك كان هذا القصر مركز أول اتحاد بلدي في لبنان هو <اتحاد بلديات كسروان – الفتوح>.

الزوق <بلدة الثلاثة متاحف>

ــ ما قصة المتاحف؟ وهل تُسمى الزوق كما يُقال <بلدة الثلاثة متاحف>؟

– لقد سعيت جاهدا لاعطاء الثقافة والتراث حيزاً كبيراً من اهتمامات البلدية، وهذا الأمر جعل الزوق تنفرد بميزة حضارية تتجلى باحتضانها ثلاثة متاحف، اثنان يُحفظ فيهما إرثا الشاعر الياس ابو شبكة والاديب انطوان قازان، ونعني بذلك الارث الادبي والفكري ومقتنياتهما، وثالث متحف يضم اعمال المبدعين في الحياكة على النول وقطعاً حرفية نادرة يعود اقدمها الى العام 1870، صممها ونفذها المهندس المعروف بتصميم المتاحف جان – لوي مانغي، اضافة الى مكتبة قازان التي استقرت في <بيت الشباب والثقافة> في القصر البلدي.

وتابع نوفل يقول:

– تقديراً مني لأهمية الكلمة وفعلها، عمدت الى ان يصدر <المجلس البلدي الثقافي> كتبا ومنشورات بالاضافة الى جمع الوثائق، كما اصدرت البلدية مجلة <انوال> وهي مجلة نصف سنوية تغطي نشاطات البلدية، وتضيء على مواضيع تتعلق بحياة البلدة وتراثها، وهنا لا بد من الاشارة الى انه وفي ذكرى <مئوية التأسيس وخمسينية النهضة>، اصدرت المجلة عدداً خاصاً ذهبياً عن المحطتين يروي تاريخ البلدية منذ إنشائها، ويسلّط الضوء على الرؤساء المؤسسين وأبرز انجازاتهم، استنادا الى الارشيف الخاص للبلدية من محاضر الجلسات ووثائق وصور، وهذا العدد قام بعرض مفصل لانجازات مرحلة نهاد نوفل النهضوية منذ العام 1963 وحتى اليوم.

ــ ماذا عن الانجازات وعملية التوامة؟

– فازت الزوق بجائزة <مدينة من اجل السلام في العالم العربي> إذ كل ما في زوق مكايل يجعلها بلدة جميلة وجذابة: مستديرات مزروعة بالورود، ارصفة مشجرة، طرق داخلية واسعة، مواقف سيارات، ساحات عامة مزينة بتماثيل لشخصيات بارزة من ابنائها تفخر بهم، امثال سليم تقلا ونهاد بويز والياس ابو شبكة وانطوان قازان، السوق العتيقة، الحديقة العامة، المدرج الروماني، امور وانجازات أهّلتها ليعلن المدير العام لـ<اليونيسكو> السابق <فيديريكو مايور> فوزها في تموز/ يوليو 1999 بجائزة <مدينة من اجل السلام في العالم العربي>. وخلال عهودي انجزت البلدية الحديقة العامة التي سُميت <ساحة الزيتون>، والتي شهدت مدرجاتها الحفلات الموسيقية والامسيات الشعرية والنشاطات الترفيهية، كما فتحت الحديقة ابوابها امام الاولاد ليلعبوا والكبار ليتنزهوا، واضافة الى انشاء الحديقة، قامت البلدية بترميم السوق العتيقة، وتبليط شارعها الاساسي بالحجر الاسود، وتأهيل أدراجه الفرعية، كما وأطلقت البلدية <مهرجانات ليالي السوق العتيقة>، وحولته الى مكان يلتقي فيه الحرفيون من كل لبنان.

 

بلدية الزوق ومشروع <التوأمة>

مــع بلديــــة <EU>

واستطرد نوفل قائلاً:

– بالنسبة لتوأمة الزوق مع دول اوروبية، فقد عزز المجلس البلدي التعاون مع العديد من المدن، ووقع اتفاقات <توأمة> مع عدد من المدن الاوروبية والاميركية، ومع بعض الجامعات، وخير دليل على ذلك الصداقة التي تربط لبنان وفرنسا عموماً وبلديتي زوق مكايل و<EU> خصوصاً، فالتوأمة بين البلديتين حصلت للمرة الأولى عام 1998، ومشروع التوأمة يتضمن زيارات متبادلة اضافة الى نشاطات في المجالين الطبي والثقافي، وهذا الاتفاق يدّل على التعاون بين لبنان وفرنسا، علما ان هذا التعاون لاسيما الثقافي موجود منذ القدم، وخير دليل على ذلك الكتّاب الفرنسيون الذين تغنوا بأرض لبنان مثل <فلوبير> و<لامارتين> و<إرنست رومان> و<بيار بونو>.

ــ مشاريع عديدة جعلتك تتقلد اوسمة لا تُعدّ، فما مصدر هذه الاوسمة؟

– لا أحبّذ فكرة التكلم عن نفسي ولكنني افتخر بأنني قد تقلدت اوسمة عديدة، منها <وسام الارز الوطني> بأعلى مراتبه وهي رتبة الضابط الاكبر، و<وسام الاستحقاق اللبناني>.

مشروع نهاد نوفل الرياضي

 

ــ لقد انجزت خلال فترة 53 سنة مشاريع انمائية عديدة، ولكن ما المشروع الاحب على قلب نهاد نوفل؟

– ان المشروع الانمائي الاكبر، والذي اعتبره بمنزلة حلم وتحقق، فيكمن في انجاز <قصر الرياضة والمسرح> على مساحة 17 ألف متر مربع في قطعة ارض تمتد على 25 ألف متر مربع، يضم ملاعب مقفلة ومفتوحة لانواع مختلفة من الرياضة، ومسابح، ومساحات للمشي، ومسارح، وحدائق، وصالات للأفراح، ومركزاً للصحافة، ومحالاً تجارية، ويعمل المجلس البلدي حالياً على انشاء <بيت الطفولة> بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبلدية <رواي مالميزون> الفرنسية المتوأمة.

ــ علمنا ان هذا المشروع يحمل اسمك، فكيف تمّت التسمية؟

– التسمية تم اختيارها والموافقة عليها بالاجماع باعتبار ان هكذا اجراء يشكل عربون وفاء وتقدير لمسيرتي في العمل البلدي في المنطقة لفترة تجاوزت الـ53 سنة.

ــ لاحظنا عدم وجود نفايات على الاطلاق في المنطقة، فهل من مطمر معين تُنقل اليه نفايات الزوق؟

– لقد تعاقدنا مع مطمر صيدا وقمنا بتدريب الاهالي على عملية الفرز المنزلي، وتتولى البلدية على عاتقها نقل النفايات يومياً من البلدة الى مطمر صيدا.

 

نهاد نوفل وعزوفه عن الترشح لرئاسة البلدية

 

ــ هل ستعلن ترشيحك في الانتخابات البلدية التي يُقال انها ستُقام قريباً؟

– من خلال مجلتكم الموقرة اعلن بأنني لن اترشح بعد الآن لرئاسة المجلس البلدي، لقد اديت رسالتي وانهيتها على اكمل وجه، وفعلا قد زرعت الخير، والناس حصدت وتحصد نتائج الزرع، والبرهان كل المراحل الانتخابية التي أظهرت اننا مقدّرون، فالانتخابات اكبر تجربة، حاربوني كثيراً، وبعد صدور النتائج، ساروا معي في المجلس البلدي، والقرارات تُتخذ بالاجماع، لانهم ادركوا ان ما افعله هو للناس، ومشاريعي ذات طابع انمائي لا سياسي، فأنا لا أريد مالاً ولا سياسة، اعمل للانماء ولدي شغف بالانجاز، فالخدمة شأن عام أما الانجاز فيبقى، وانا لم ولن أندم لأنني انجزت، وفي الانجاز فرح العطاء.