24 September,2018

بيـــروت بكل مكوناتهـــا وأطيافهــا في إفطــار مؤسســات دار الأيتـــــام الاســـــــلامية

 1   في جو عابق بحب الخير، ورعاية اليتيم، أقامت مؤسسات دار الأيتام الاسلامية إفطارها الرمضاني السنوي في مجمع <البيال> بحضور جمهور حاشد تقدمه رئيس الوزراء تمام سلام، ورئيسا الحكومة السابقان نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة ممثلاً للرئيس سعد الحريري، النائب هاني قبيسي ممثلاً للرئيس نبيه بري، الدكتور محمد ياسين ممثلاً لسماحة الشيخ عبد الأمير قبلان نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، الشيخ غاندي مكارم ممثلاً لشيخ العقل نعيم حسن، المونسونيور انطوان عساف ممثلاً لرئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، مفتي طرابلس الشيخ الدكتور مالك الشعار، رئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الشيخ عبد اللطيف دريان وعميد السلك القنصلي جوزف حبيس.

   أما الوزراء الذين حضروا فكانوا وزير الإعلام رمزي جريج، وزير البيئة محمد المشنوق، وزير السياحة ميشال فرعون، الوزراء السابقون محمد غزيري، ابراهيم حلاوي، عدنان القصار، ابراهيم شمس الدين، وليد الداعوق، حسان دياب، الدكتور بهيج طبارة، الدكتور خالد قباني مدير عام مؤسسات دار الأيتام الاسلامية الذي كانت له كلمة عن تواصل المجتمع الاسلامي ومؤسسات دار الأيتام الاسلامية، النواب محمد قباني، عمار حوري، زياد القادري، جان أوغاسبيان، رئيس المجلس البلدي في بيروت المهندس بلال حمد، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، رئيس تحرير <الأفكار> وليد عوض، ماهر بيضون نائب رئيس شركة <سوليدير> والمحامي سامي النحاس.

   وبعد كلمات من المنبر لرئيس المؤسسات فاروق جبر، ومديرها العام الدكتور خالد قباني، كانت الكلمة المنتظرة للرئيس تمام سلام حيث قال: <لبنان ليس فيه بيئة حاضنة للتطرف والإرهاب. إسلامه معتدل، ومسلموه وسطيون داعمون للدولة، ومؤسساتها. وما واجهه لبنان في الأسابيع الماضية من استهدافات ارهابية نجحت أجهزتنا الأمنية في اجهاضها في المهد، ليس ابن أرضنا ولا وليد مجتمعنا>.

34591112146