17 November,2018

بوصعب يعيد الحرارة ”جزئياً“ الى العلاقات بين بري وعون  

 

ابو-صعبلاحظت الأوساط السياسية ان وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب هو الذي تولى، باسم <التيار الوطني الحر> التعليق على خطاب رئيس مجلس النواب نبيه بري في الذكرى الـ38 لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، في وقت لم يتطرق رئيس حزب <التيار> الوزير جبران باسيل لا مباشرة ولا مداورة، الى موقف الرئيس بري على رغم المواقف شبه اليوميةالتي يطلقها الوزير باسيل تارة بصفته وزيراً للخارجية والمغتربين، وتارة أخرى بصفته رئيساً لـ< التيار>.

وأشارت الأوساط الى ان الوزير بوصعب الذي تربطه علاقة طيبة بالرئيس بري، تعاطى بايجابية مع كلام رئيس مجلس النواب الذي اعتبر انه موجه الى تيار <المستقبل> وليس الى <التيار الوطني الحر> الذي قال بوصعب انه <لا يتدلع> بل ان ما يطرحه من مواقف <هو في غاية الجدية ويتعلق بالجوهر الميثاقي ولا علاقة له بالغنج>.

وفي مقاربة لم يسبق لـ<التيار الوطني الحر> أن أعلن قبوله بها، اعتبر بوصعب إن الحق في قوله ــ أي قول بري ــ ان الاتفاق على قانون الانتخاب ورئاسة الحكومة وشكلها يسهل عملية انتخاب رئيس الجمهورية التي تصبح في هذه الحال <تحصيل حاصل>. وكشف بوصعب عن تفاهم بين الرابية وعين التينة على الموافقة على المشروع الذي قدمه الرئيس بري لصيغة قانون الانتخاب في مقابل موافقة بري على التصور الذي قدمه <التيار الوطني الحر>، علماً ان حزب الله يوافق على الطرحين معاً، ما يجعل ــ حسب بوصعب ــ الكرة في ملعب تيار <المستقبل>، ويؤكد بوصعب الى ان <الحرارة> بدأت تعود تدريجياً الى العلاقة بين الرئيس بري و<الجنرال>.