21 September,2018

”بوتين“ يتهم قوى أميركية بتقويض العلاقة مع روسيا!

  

اتهم الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> قوى في الولايات المتحدة بمحاولة تقويض نجاح قمته الأولى مع نظيره الأميركي <دونالد ترامب> وقال إنهما تمكنا مع ذلك، من بدء مسيرة تحسين العلاقات الأميركية الروسية، وقال متحدثاً إلى دبلوماسيين روس، تجمعوا في موسكو من شتى أنحاء العالم في الاسبوع الماضي، إن القمة كانت ناجحة في المجمل، لكنه شكا مما وصفها بجهود أميركية قوية لتخريبها.

وأضاف <بوتين>: نرى أن هناك قوى في الولايات المتحدة مستعدة للتضحية دون اكتراث بالعلاقات الروسية الأميركية، من أجل طموحات في معركة سياسية داخلية بالولايات المتحدة، مشيراً إلى أن تلك القوى مستعدة فيما يبدو، للتضحية بالوظائف الأميركية وإلحاق الضرر باقتصاد الولايات المتحدة في معركتها السياسية، وقال ان مسار التغييرات الإيجابية بدأ على أي حال، ومن المهم أن اجتماعاً مكتمل الأركان انعقد في نهاية المطاف، مما سمح لنا بالتحدث بشكل مباشر، الا انه حذر من مخاطر إخفاق موسكو وواشنطن في تحسين العلاقات، وقال إن أجل معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية (ستارت الجديدة)، سينقضي خلال عام ونصف العام، ما لم يبدأ العمل الآن على تمديدها.

كما أكد <بوتين> من جانب آخر، أن روسيا وجهت ضربة قاضية للإرهاب العالمي في سوريا، ما سمح بإعادة بناء الدولة السورية من جديد، وإفساح المجال لعودة اللاجئين، مشيراً الى إن عملية أستانة ومخرجات المؤتمر الوطني السوري في سوتشي، تؤسسان لعملية سياسية حقيقية في سوريا لتحديثها بشكل شرعي، موضحاً أنه تم إجراء انتخابات في سوريا تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة، ويجب زيادة الجهود في المنظمة الدولية لتأمين المساعدات للسوريين، حيث تعمل روسيا على ذلك بشكل مكثف مما يخفف ثقل اللجوء في أوروبا، مشيراً إلى أن سياسات روسيا قائمة على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، واحترام المؤسسات الدولية، لضمان الأمن والاستقرار لتطوير البلاد، والحفاظ على الدور الأساسي للأمم المتحدة ومجلس الأمن.