2 July,2020

”بوتين“ ومحمد بن زايد يوقعان على إعلان الشراكة الاستراتيجية

بوتين محمد بن زايدوقّع الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> وولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية محمد بن زايد آل نهيان إعلان الشراكة الاستراتيجية عقب محادثات ثنائية عقداها يوم الجمعة الماضي في العاصمة الروسية موسكو  ودعيا إلى تشكيل تحالف دولي واسع لمكافحة الإرهاب واتفقا على تعزيز التعاون السياسي والدفاعي والعمل على تحويل الشرق الأوسط إلى منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

وجاء في الوثيقة ان الجانبين مقتنعان بأن الانتشار غير المسبوق للإرهاب والتطرف وكذلك الهياكل والتنظيمات، التي تهدد أمن الدول وسيادتها، يتطلب من المجتمع العالمي كله اتخاذ تدابير حازمة وجماعية بعيداً عن ممارسة المعايير المزدوجة ومبدأ الانتقائية وبالتوافق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، واكدا أن الدول والمؤسسات المختصة يجب أن تلعب دوراً رائداً في التصدي للإرهاب والتطرف ومنع انتشارهما إقليمياً ودولياً، وذلك مع الالتزام بمبدأ المساواة السيادية لجميع الدول.

كما تعهدت روسيا والإمارات بأنهما ستسهمان في ضمان أمن الفضاء الإلكتروني وسلامته ومنع استغلاله لأغراض نشر إيديولوجية التطرف، وعلى تقوية دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في تعزيز السلم والأمن الدوليين وكذلك إكمال قدرات المنظمة الدولية على منع الأزمات والنزاعات الدولية وتسويتها وتنسيق الجهود الرامية إلى تحويل الشرق الأوسط إلى منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

وعلى صعيد متصل، جاء في إعلان الشراكة الاستراتيجية أن الجانبين يعربان عن عزمهما على تعزيز وتطوير التعاون السياسي الخاص بالقضايا الثنائية والإقليمية والدولية، بما في ذلك في إطار الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون لدول الخليج العربية ومنتدى التعاون الروسي العربي والمنصات الأخرى، والتشجيع على تبادل الزيارات لرؤساء الدولتين وحكومتيهما وأعضاء البرلمانين ورؤساء الوزارات، بالإضافة إلى عقد مشاورات دورية بين وزارتي الخارجية للبلدين وترتيب الاتصالات والعلاقات بين أقاليمهما والتنسيق في إطار الأمم المتحدة.

كما أعربت روسيا والإمارات، في إعلان الشراكة الاستراتيجية، عن عزمهما على تعزيز التعاون في مجال الدفاع.