13 December,2019

”بوتين“: مستعدون للتعاون مع الولايات المتحدة بقدر استعدادها له!

أكد الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> استعداد روسيا للتعاون مع الولايات المتحدة بقدر استعدادها لمثل هذا التعاون، مشيراً إلى أن الخطاب حول التهديد الروسي فقد صدقيته، وقال وهو يتحدث على هامش مشاركته في المنتدى الاستثماري <روسيا تنادي> في الاسبوع الماضي: هناك عدد كبير جداً من الساحات للعمل المشترك. ونحن مستعدون لذلك بقدر استعداد شركائنا الأميركيين له.

وفي تطرقه إلى العوامل السياسية الداخلية في الولايات المتحدة والتي تؤثر سلباً على حالة العلاقات بين البلدين، أعرب <بوتين> عن أمله في زوال هذه العوامل مستقبلاً، كاشفاً عن قناعته بحتمية تغير العلاقات بين الولايات المتحدة وحلفائها داخل <الناتو>، حيث تمارس الولايات المتحدة ضغوطاً على سائر دول الحلف كي تزيد إنفاقها الدفاعي، مشيراً بهذا الصدد إلى أن المقولة عن أن الولايات المتحدة توفر لأوروبا حماية من التهديد الروسي فقدت صدقيتها وذلك على الرغم من المشكلات حول أوكرانيا والأحاديث حول القرم ودونباس في جنوب شرق أوكرانيا، وقال: الجميع يدرك أن روسيا لا تنوي مهاجمة أحد.. إنه هراء في هراء. ليس التهديد الروسي سوى أسطورة اخترعها من يريد استغلال دوره كطليعة في مواجهة روسيا والحصول على جوائز وامتيازات مقابل ذلك.

وأشار <بوتين> إلى أن لهذه الخطابات حدوداً زمنية وهو أمر أصبح واضحاً لزعماء أبرز الدول الأوروبية، ولذا فستضطر الولايات المتحدة لاتخاذ خطوات معينة لتغيير نوعية علاقاتها مع حلفائها ضمن الناتو.. فالآن لا يكفي القول: نحميكم فعليكم دفع ثمن ذلك. لماذا عليهم أن يدفعوا ثمن دعم قطاع الصناعات الحربية وفرص العمل في الولايات المتحدة؟ فمن الأجدى لهم أن يطوروا هذا القطاع في بلدانهم. وهذا ما يقولونه اليوم.