14 November,2018

”بوتين“ بعد فوزه بولاية رابعة بـأكثر من 76 بالمئة من اصوات الناخبين : على جميع القوى السياسية في روسيا العمل بناء على المصالح القومية لبلادنا!

putin-voteخاض الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> الانتخابات الرئاسية في روسيا يوم الأحد الماضي وكأنه في نزهة. فقد أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الروسية حصول الرئيس الروسي على 76.66 بالمئة من أصوات الناخبين بعد فرز 99.82 بالمئة من أوراق الاقتراع، فيما تجاوزت نسبة الإقبال 67 بالمئة.

وأكد نائب رئيس اللجنة الانتخابية المركزية <نيكولاي بولاييف>، أن أكثر من 55 مليوناً من المواطنين الروس صوتوا لصالح <بوتين> في الانتخابات الحالية، مشيراً إلى أنه حقق بذلك أفضل النتائج له خلال مسيرته الرئاسية وحطم رقمه القياسي السابق للعام 2004، حين أيده 71.31 بالمئة من الناخبين، أي 49 مليوناً وستمئة ألف شخص.

ويلي الرئيس <بوتين <المرشح عن الحزب الشيوعي <بافل غرودينين> بـ11.80 بالمئة من الأصوات، فيما حلّ زعيم الحزب الليبيرالي <فلاديمير جيرينوفسكي> ثالثاً بحصوله على 5.66 بالمئة من الأصوات، فيما احتلت المرشحة عن حزب <المبادرة المدنية>، <كسينيا سوبتشاك> المرتبة الرابعة بـ1.67 بالمئة، وتجاوز منافسها الأقرب، المرشح عن حزب <يابولكو> الليبرالي <غريغوري يافلينسكي> عتبة 1 بالمئة حاصلاً على تأييد 1.04 بالمئة من الناخبين حتى الآن، في حين استقر المرشح عن <حزب النمو>، <بوريس تيتوف> على المركز السادس بـ0.76 بالمئة، ليليه المرشح عن حزب <شيوعيو روسيا>، <ماكسيم سورايكين> الذي حصل على 0.68 بالمئة، وختم <سيرغي بابورين>المرشح عن <الاتحاد الشعبي الروسي> القائمة برقم 0.65 بالمئة.

وبذلك سيبقى <بوتين <سيد الكرملين حتى عام 2024 حين سيبلغ من العمر 72 عاماً وسيكون قد امضى 25 عاماً منها في السلطة بعد تعيينه خلفاً للرئيس السابق <بوريس يلتسين>.

ووجه <بوتين> شكراً لجميع ناخبيه، داعياً إلى ضرورة الحفاظ على وحدة روسيا، وقال في كلمة ألقاها خلال تجمع كبير خاص أقيم مساء الأحد الماضي وسط موسكو بمناسبة ذكرى انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا بالتزامن مع فرز الأصوات: <أود أن أوجه إلى كل من اجتمع اليوم هنا في موسكو ولجميع أنصارنا على أراضي بلادنا الكبيرة برمتها، شكراً جزيلاً لكم على هذه النتيجة>، مشدداً على <الأهمية البالغة للحفاظ على الوحدة والحصول على دعم هؤلاء الناخبين، الذين صوتوا لصالح المرشحين الآخرين، قائلاً: <إننا في حاجة إلى هذه الوحدة من أجل تحقيق تقدم لاحق>.