16 November,2018

بعـد فيلــم ”الملـكــــــة“: مسلسل تلفزيونـــــي عـن حيـــاة ”الـيــــزابت الـثـانـيــــة“ بـعـنـــوان ”الـتــــــاج“!

 

اليزابيت-الثانية---1
تظل ملكة بريطانيا <اليزابت الثانية> موضوعاً شاغلاً لكتاب السيناريو وصانعي المسلسلات التلفزيونية. فبعد فيلم <ذي كوين> أي <الملكة> عن حياة سيدة العرش البريطاني، ها هو السيناريست البريطاني <بيتر مورغان> ينهي قصة حياتها بعد دراسة شخصيتها على مدى عشر سنوات، في سيناريو من عشرة أجزاء، واختار لتجسيد شخصيتها الممثلة <كلير فوي>، والممثل <مات سميث> لدور زوج الملكة دوق <ادنبرة> الأمير <فيليب مونتباتن> صاحب الجذور اليونانية، والممثل الأميركي <جون ليتغو> لدور رئيس وزراء بريطانيا الكبير <ونستون تشرشل>.

ويبدأ المسلسل من عام 1952 حين حطت في مطار لندن طائرة آتية من كينيا، وعلى متنها الأميرة <اليزابت> كبرى بنتي الملك <جورج السادس>، وحين نزلت من سلم الطائرة علمت بوفاة والدها، بعد جراحة أجريت له في ضوء شمعدان ملوكي، وانتقال العرش إليها، بحسب دستور البلاد الملكي. وقبل تنصيبها على العرش تلقت من جدتها الملكة <ماري> رسالة من الأهمية بمكان جاء فيها: <وأنت في حداد على والدك، عليك الحداد على شخص آخر وهو <اليزابت مونتباتن> (اسم الأميرة الوارثة)، التي جرى استبدالها بالملكة <اليزابت> وسوف ينشأ صراع دائم بين هاتين الشخصيتين، لكن كلير-فوي-بدور-الملكة-اليزابيت----3على التاج أن يفوز ولا بد أن يفوز دائماً>.

وهذه الكلمات لم تكتبها الجدة <ماري> بل جاءت من خيال الكاتب والسيناريست <بيتر مورغان> الذي اختار للموضوع أسلوباً روائياً متميزاً وذكياً.

وعن الملكة <اليزابت الثانية> يقول <مورغان>: <اليزابت الثانية> هي امرأة فريدة يمكن النظر عبرها الى النصف الثاني من القرن العشرين، وهي كذلك خجولة منطوية على نفسها، ريفية محدودة الخيال نسبياً، وفي شخصيتها نوع من الدراما، هادئة الطباع، وكانت وزوجها ينامان في غرفتين منفصلتين. وقد ضحت بالزواج المتواضع بين شقيقتها الأميرة <مارغريت> (تقوم بدورها فانيسا كيري>) والطيار <بيتر تاوتسند> من أجل أن يسلم صيت العرش.