21 November,2018

بري ”مرتاح“ الى مسار الملف النفطي مع قرب ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل

نبيه-برريرئيس مجلس النواب نبيه بري المنشغل بطاولة الحوار الوطني حيناً، وبالاستحقاق الرئاسي أحياناً، وبـ<السلة المتكاملة> أحياناً أخرى، لا يدع موضوع التنقيب عن النفط والغاز يغيب عن باله وعن جدول أعماله. وآخر ما كشفه الرئيس بري في هذا السياق ان الأمور على المسار النفطي تسير وفق الخطة المرسومة <بتوافق مختلف الجهات في الحكومة>، وان الاتصالات مستمرة أيضاً مع الجانب الأميركي للتوصل الى انجاز عملية ترسيم على قاعدة <خط أزرق بحري> بين لبنان واسرائيل برعاية <اليونيفيل> واشرافها.

ولا تفوت الرئيس بري الإشادة بالخطاب الأخير الذي ألقاه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حول الموضوع النفطي، معتبراً ان ما قاله <السيد> سيؤدي الى <لجم> الاسرائيليين ويحد من تطلعهم الى الاعتداء على حقوق لبنان وثرواته النفطية والغازية في البر والبحر.

وكان الرئيس بري سمع من وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية <توماس شانون> خلال استقباله له في عين التينة، ان واشنطن جادة في تسهيل عملية انجاز الترتيبات التي تساعد على بدء الاستفادة من الثروة النفطية والغازية في لبنان، وان فكرة الترسيم البحري على غرار <الخط الأزرق> البري تلقى دعماً أميركياً، وإن كانت واشنطن ترغب في أن يكون الترسيم منسقاً بواسطتها بين لبنان واسرائيل،في حين يريد لبنان أن يتم ذلك عبر الأمم المتحدة وقواتها العاملة في لبنان!