23 August,2019

بري اعتبر ”التسريب“ عن عقوبات بحقه ”تهويلاً“ اعتاد عليه!

 

أكدت مصادر نيابية مطلعة ان ما تم الترويج له عن عقوبات أميركية ستشمل الرئيس نبيه بري وعدد من المسؤولين في حركة <أمل> وفي فريق عمله بحجة دعم حزب الله، لا أساس لها من الصحة، وان تسريب الخبر بدأ من موقع اعلامي اخباري يبث من دولة الإمارات العربية ثم تناقلته وسائل اعلامية ومواقع الكترونية لبنانية. وأشارت المصادر النيابية ان توقيت تسريب خبر <العقوبات> له مدلولاته إذ أتى بعيد زيارة وزير الخارجية الأميركية <مايكل بومبيو> لبيروت ولقائه مع الرئيس بري وغيره من المسؤولين، والبيان الذي تلاه الوزير الأميركي في وزارة الخارجية والمغتربين والذي اختلف في <حدته> عن الطريقة التي خاطب فيها <بومبيو> الذين التقاهم من مسؤولين وسياسيين.

وتضيف المصادر ان الرئيس بري اعتبر ان ما سُرّب يندرج في إطار <حرب التهويل> التي يتعرض لها منذ مدة، وان رده غير المباشر أتى من الدوحة حيث أكد ان لا طريق للتحرير وجبه ممارسات الاحتلال سواء في الجولان أو في الأراضي المحتلة، إلا بالمقاومة!