16 November,2018

  بدون إقرار قانون انتخابات بالنسبية لا جدوى لأي حوار!  

محمد-الصفدي   في رأي الوزير السابق نائب طرابلس محمد الصفدي مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري للحوار الوطني تأتي في التوقيت المناسب لأنها تملأ الفراغ السياسي الناجم عن شلل المجلس النيابي وتعطل الحكومة وعدم انتخاب رئيس للجمهورية. وقال: <إن أزمة الحكم في لبنان تحتاج الى معالجة جذرية لجوهر المشكلة أي قانون الانتخابات النيابية الذي يتم بموجبه انتاج السلطة التشريعية ومن ثم تكوين السلطات الدستورية الأخرى من رئاسة جمهورية وحكومة وقضاء>.

   أضاف النائب الصفدي: <هناك شبه اجماع في لبنان على ان التمثيل الصحيح لإرادة الناس في مجلس النواب يحتاج الى قانون انتخاب يعتمد النظام النسبي الذي يتيح للقوى السياسية والنقابية والحزبية وغيرها أن تتمثل بحسب حجمها الشعبي. وبناءً عليه، فإن الحوار الذي دعا إليه الرئيس بري لا بد له أن يبحث في قانون جديد للانتخابات على أساس النسبية خصوصاً ان في المجلس النيابي مجموعة اقتراحات ومشاريع قوانين في هذا الاتجاه، ومن بينها اقتراح قانون سبق أن تقدمت به مع زملائي في التكتل الطرابلسي عام 2004، وهو يعتمد النسبية في المحافظات كدوائر انتخابية ويراعي التوزيع الجغرافي والطائفي للمقاعد، ولا يزال صالحاً كأساس للنقاش، وأتمنى أن يتم البحث فيه، وسأرسل نسخاً منه الى طاولة الحوار>.

   وختم النائب الصفدي بالقول: <لا جدوى من اقامة أي حوار ما لم ينتج عنه اتفاق على قانون انتخابات يعتمد النسبية أساساً>.