26 September,2018

انقلابات فــي شهر شـباط تستمر حتى أوائل أيار وسقوط بعض الأنظمة!

بقلم وردية بطرس

SAM_1505كما في كل عام تكون الأنظار موجهة الى الاعلامية المتميزة والمتألقة ماغي فرح لمعرفة توقعاتها الفلكية المبنية على دراسة الكواكب وتأثيرها على الانسان… كيف لا وكتاب الأبراج الذي تعده وتطلقه مع بداية العام يكون دائماً الأكثر مبيعاً في لبنان والعالم العربي، لأن توقعاتها أثبتت صدقيتها سنة بعد سنة. وكتابها عن الابراج لعام 2015 يحمل عنوان <كرة اللهب تتوسع> إذ يبلغ تنافر <أورانوس> لـ<بلوتون> في هذه السنة – والذي يتزامن مع الانقلابات في الشرق الأوسط منذ العام 2008 – ذروته، وينذر بتفاقم الأزمات وتوسعها بحيث تشمل بلداناً كانت حتى الآن مستقرة.

<الأفكار> زارت الإعلامية ماغي فرح في دارتها وكان لنا معها حديث مطول عن توقعاتها، والأحداث التي تنتظر المنطقة والعالم، وعن الأبراج الأوفر حظاً، ورأيها بالإعلام والسياسة وغيرها من الأمور.

وبدأنا حوارنا بالسؤال الأول:

ــ  هل تحققت توقعاتك لعام 2014؟

– لقد أطلقت على كتاب الابراج للعام الماضي 2014 اسم <ربيع ساخن وخريف عنيف>، وبالفعل جاءت الاحداث لتتطابق مع التوقعات، فكان الربيع ساخناً وبات الوضع عنيفاً، في الخريف مع وصول شهر ايلول (سبتمبر) وتعاظم الارهاب، فصدمنا جميعاً لما يحصل من عمليات انتحارية وإجرامية وذبح وخطف وتشريد (خطف العسكريين)، ولقد أشرت في الكتاب الى مواقع فلكية دقيقة تؤدي الى حروب وأزمات وانهيارات، كما تؤدي الى عقبات تحول دون إجراء انتخابات او إجراءات سياسية واقتصادية وها هي الأحداث في لبنان – لا انتخابات رئاسية ولا نيابية – وفي سوريا والعراق واليمن حروب وأزمات وانهيارات تؤكد هذه التوقعات.

ــ  وماذا عن التوقعات لعام 2015؟ ولماذا اخترت <كرة اللّهب تتوسع> عنواناً لكتابك؟

– اخترت هذا العنوان إذ <كرة اللهب تتوسع> بالفعل، فما بدأ في العام 2014 سيستمر في العام 2015. ورأينا ماذا يحدث في فرنسا (أحداث باريس التي قُتل فيه 12 شخصاً في صحيفة <شارلي ايبدو> الفرنسية الساخرة من قبل ارهابيين) وبلجيكا حيث وضعت قوات الأمن البلجيكية في حالة تأهب قصوى الاسبوع الماضي بعدما قتلت الشرطة المسلحين المشتبه بهما بالتخطيط لاختطاف حافلة، والمانيا (التظاهرات العنصرية ضد المسلمين والمناهضة للعنصرية).

ثم تابعت تقول:

– يشير العام 2015 الى موسم آخر من الهزات، ويواصل ما بدأه في العام 2014 اذ يسجل المشهد الفلكي معاكسة مهمة بين <أورانوس> و<بلوتون> ثم معاكسة أخرى تزيد الوضع تعقيداً بين <نبتون> و<ساتورن>. ان معاكسة <أورانوس> لـ<بلوتون> بدأت منذ بضع سنوات وكانت مؤشراً للاضرابات التي عرفناها منذ العام 2008 حتى الآن، ويستمر هذا التنافر في هذا العام. هذه الدورة الفلكية من تنافر هذين الكوكبين تستمر حتى شهر آذار (مارس) من عام 2016، وتبلغ ذروتها في هذا العام، وخصوصاً في الأشهر الأولى من السنة وتحديداً بين شباط (فبراير) وآذار (مارس)، أما تأثيراتها فكثيرة وتترك مضاعفات في كل مكان، وتهدد بانتشار الأزمات في بلدان كانت حتى الآن مستقرة. يظهر التطرف في بعض البلدان في حين تلجأ بعض الدول الى تعزيز الاجراءات الأمنية خوفاً من تسرب الارهاب اليها. ان وصول كوكب <ساتورن> الى القوس يفرض على القوى العظمى التفاوض مع العالم لا المواجهة الا ان الوضع يصبح أكثر تعقيداً وسط مشهد فلكي يوحي بالشراسة والعنف. يدعو <ساتورن> في القوس الى الوعي واستفاقة الضمير والعمل بشفافية وصدق، الا ان التنافر القوي بين <أورانوس> و<بلوتون> يولّد فوضى وشللاً عاماً على مختلف الصعد، وهو يثبّت أقدامه بين آخر كانون الأول (ديسمبر) من عام 2014 ونيسان (ابريل) من هذا العام 2015.

وتضيف الاعلامية ماغي فرح:

– قد يحمل شهر شباط (فبراير) تغيرات وانقلابات سياسية، في حين يبلغ هذا التنافر في آذار (مارس) عندما يلتقي أيضاً <مارس> بـ<أورانوس> لمعاكسة <بلوتون>، فتترجم هذه الأوضاع بكل بساطة بنزاعات تتفاقم وحروب وتهديد للأمن الاجتماعي وعمليات اغتيال وسقوط بعض الأنظمة، وذلك حتى أوائل أيار (مايو) حيث يخف التنافر بين هذين الكوكبين الكبيرين. قد يشهد الأسبوع الأول من نيسان (ابريل) مفاجآت اقتصادية، الا انه في النصف الثاني يبدأ <بلوتون> بالتراجع و<أورانوس> بالتقدم، ما يخفف من المربع ويشير ربما الى هدنة فلكية والتوصل الى بعض الاتفاقات والتفاهمات.

رحيل شخصية عالمية وفضائح بالجملة

 

ومضت تقول:

– ان كوكب <ساتورن> يتراجع في هذه السنة نحو برج العقرب، ابتداءً من شهر حزيران (يونيو) ويشكّل مربعاً مع <جوبيتير> في برج الأسد من جديد، ما قد يلّوح برحيل شخصية عالمية محبوبة بين تموز (يوليو) وآب (أغسطس). ينتقل <جوبيتير> في 11 آب (أغسطس) الى برج العذراء ليعاكس <نبتون> ما يهدد بأوبئة وفيروسات قد تنتشر وتزرع الخوف والرعب في النفوس، كما عمليات احتيال وسرقة كبيرة تتحدث عنها وسائل الاعلام العالمية. ان <جوبيتير> الذي يدخل الى برج العذراء ويواجه <نبتون> يلوّح باضطرابات مناخية وكوارث طبيعية وثورات ومشاكل سياسية، ومحاولات تهدئة عقيمة، كذلك يشير الى فضائح في عالم الفن والمال والاقتصاد.

وتستدرك قائلة:

– الا ان مربع <بلوتون> <اورانوس> يعود للاشتداد في شهر أيلول (سبتمبر) ليشير الفلك الى خريف عنيف مرة أخرى. في حين يتراجع <ساتورن> الى القوس ليشكّل معاكسة ثلاثية بينه وبين <جوبيتير> في برج العذراء و<نبتون> في برج الحوت، ما يرمز الى ثورات وحروب دينية، والى صراعات مسلحة واضطرابات مناخية وهزات أرضية وفيضانات، كذلك يشهد العالم تضخماً مالياً وانهيارات في البورصة او أزمات اقتصادية تطال بعض الدول المستقرة. ان <نبتون> في برج الحوت يرمز الى الأديان كما الى الماء، وقد تكون المياه مصدر أزمات ايضاً في الخريف، سواء شهدنا شحاً في بعض البلدان او فيضانات او كوارث مائية. من ناحية رمزية الأديان، فقد تعني وسط هذا المناخ العاصف حروباً طائفية او تفاقماً لها. أما <أورانوس> الذي يشكل معاكسة مع <بلوتون>، فبدأت مع دخوله برج الحمل الأزمات في منطقة الشرق الأوسط وما سُمي بالربيع العربي والذي أدى الى مواجهات واغتيالات وسقوط بعض الأنظمة. ويسبب هذا الوضع الفلكي خشية على الصحة العامة اذ يليه ايضاً تنافر <فينوس> و<جوبيتير> ومواجهة بين <مارس> و<أورانوس> في تشرين الأول (اكتوبر)، قد نُفاجأ بحرب تُعلن في مكان ما من العالم، او من اجتياح لبعض البلدان. يبلغ تنافر <ساتورن> لـ<نبتون> أوجه في تشرين الثاني (نوفمبر) ويرمز الى فسخ لبعض التحالفات وشرخ لبعض المؤسسات.

وأضافت:

– يبدو الخريف متفجراً خصوصاً ان كوكب <مارس> يلتقي <جوبيتير> لمعاكسة <نبتون> و<ساتورن> معاً بين 25 أيلول (سبتمبر) ومنتصف تشرين الثاني (نوفمبر)، فيهدد الارهاب العالم ويُخشى من عمليات اغتيال ومن ازدياد التعصب الديني، وتدهور اقتصادي لبعض الدول التي كانت تنعم بالاستقرار. وفي هذه السنة، قد نشهد على ازمة اقتصادية في اوروبا واجراءات قاسية تُتخذ لضبط الأمور وأزمات اضافية تطال بعض الدول الأوروبية. اما أكثر البلدان تأثراً بهذا المربع فهي فرنسا، المانيا، النمسا، روسيا، بلجيكا، اليونان، انكلترا، تركيا، اسبانيا، ايران، باكستان، العراق، الصين، الولايات المتحدة، الهند، لبنان، سوريا، الأردن، السعودية، وفلسطين، اذ قد تكون في خطر من مواجهات مسلحة او عمليات ارهابية او ازمات مائية وبترولية وتحول اقتصادي وانتشار بعض الأوبئة.

وتتابع قائلة:

– ويعجل <أورانوس> في برج الحمل مفاعيل كوكب <بلوتون> ويجعلها اكثر تفجراً، فعلى المسؤولين التحضر لانتفاضات وثورات واحتجاجات عارمة قد تؤدي الى انقلابات ايضاً، وذلك ليس فقط في الشرق الأوسط وإنما في أوروبا والولايات المتحدة كما ذكرت سابقاً، الا ان اعمال القمع قد تكون كثيرة في هذه السنة أيضاً، وربما تستفيد من هذه الأوضاع او هذا التعصب الحركات اليمينية المتطرفة. أما صينياً، فإنها سنة <العنزة> وقد تكون كارثية على الصعيدين السياسي والاقتصادي ولكنها ملائمة للفنانين والممثلين.

ــ  ماذا عن الأبراج؟ وأي الأبراج هي الأوفر حظاً لعام 2015؟

– الوضع العام سيئ ولكن الوضع الشخصي جيد، فهناك شفاء وتعويض خصوصاً لدى مواليد برج الحمل والسرطان والجدي والميزان، فهناك فترات قد تكون غير جيدة، ولكنها بالإجمال سنة جيدة لهذه الأبراج، سيكون وضع برج الجدي أفضل خصوصاً في الصيف ويحقق ما لم يحققه من قبل، وأيضاً برج العقرب وضعه جيد ويكون فصل الصيف جيداً، وبرج الثور كلما يقترب من شهر آب/ أغسطس يكون أفضل له. ويأتي الانفراج الى كل من برج الدلو والميزان والحمل اذ لديها ارتباطات جديدة وتحقيق للأحلام. اما الأبراج الأوفر حظاً فهي برج الأسد والحمل والقوس. ويمكن الاطلاع على الابراج بالصوت والصورة من خلال موقع <Maguyfarah.com> الذي ينشر توقعات الأبراج لعام 2015 وباللهجة العامية وليس بالفصحى.

ــ  نأتي الى لبنان، فماذا عن الوضع على الصعيد السياسي والاعلامي والفني الى ما هنالك؟

– كما ذكرت في الكتاب ان لبنان وسوريا والعراق والأردن وتركيا هي البلدان الأكثر عرضة للعنف بعكس غيرها من البلدان، وستشهد أوضاعاً صعبة ودقيقة. ولبنان ربما يتعرض لمواجهات مسلحة وقد تتوسع اذ هناك احتمال وقوع حرب. وعلى الصعيد السياسي، فلا أرى انتخابات رئاسية على المدى المنظور، وحتى التحالفات أراها ضعيفة فالتقارب مصطنع ولا يؤدي الى شيء. أنا لا اخاف على لبنان من الداخل ولا أخاف على بيروت لأنها لن تشهد مواجهات ولا أخاف من وصول داعش اليها كما قد يخشى البعض، ولكن ممكن ان يحدث اغتيال وممكن ان تقع مواجهة ولكن ليس بالأمر الخطير، أما خوفي على طرابلس فلا يزال قائماً وسبق ان ذكرت في مقابلات سابقة مع <الأفكار> انني أخاف على طرابلس، كما أخاف ان تحدث مواجهات مسلحة في البقاع.

وتتابع قائلة:

– أما على الصعيد الاعلامي، فأقول كإعلامية إن الاعلام في لبنان يشهد حالة من الفوضى، اذ للأسف انه اعلام فوضوي وهناك عدم انضباط وشحن طائفي ويلهث وراء السبق الصحفي بطريقة غير مسؤولة وملتزمة بالوطن والأمن الاجتماعي، فهناك أمور لا يقدر الإعلامي ان يقولها أمام الناس، بل يجب ان يوجه الناس بطريقة مسؤولة وضمير حي وأخلاق عالية. فالإعلام يجب ان يكون موجهاً وناضجاً ومرشداً وصالحاً وألا يكون غرائزياً بل ان يعتمد الوعي والفهم والرقي.

 

نجم اللواء إبراهيم

ــ  ومن كان برأيك النجم في العام 2014؟

– بالنسبة لي، أرى ان المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم كان النجم في العام 2014 لما حققه في ما يتعلق بملف المخطوفين ولا يزال يبذل جهداً في ملف العسكريين المخطوفين.

ــ هل سنرى ماغي فرح مجدداً في برنامج تلفزيوني لأن الناس اشتاقوا إليك والى اطلالتك المتميزة؟

– هناك محاولات من محطات تلفزيونية للعودة الى الشاشة، ولكن اذا لم أجد فكرة ما، وشركة انتاج كما أحب ان أظهر به بشكل مختلف، وان  يكون البرنامج بنّاء وراقياً لن أقبل بغير ذلك، لأن هناك برامج في يومنا هذا تُعرض على غير المستوى المطلوب ويقولون ان <الجمهور عايز كدا>. لم يعد هناك مستوى ولا برامج تثقف الناس، وحرية التعبير تتوقف عند كرامة الناس وليس بتوجيه الإهانات.

ــ  ما رأيك بما حصل لصحيفة <شارلي ايبدو> الفرنسية؟ وحمل لافتات في لبنان والعالم <أنا شارلي>؟

– أولاً، أنني أرفض القتل تحت اي ذريعة، ولكنني بالمقابل أرفض إهانة الأديان، فما نراه في أوروبا من إهانة للأديان غير مقبول. انني ضد الابتزاز والسفافة والابتذال، فهل نستورد الى مجتمعنا اللبناني ما يتناقله الغرب في وسائل الاعلام وغيرها؟ وهل نستورد برامج وأفلام الغرب الى مجتمعنا ونقلدها وان <كل فرنجي برنجي> فهذا سخيف جداً… وبالتالي أنا لا أقول <أنا شارلي>، فنحن اللبنانيين عانينا كثيراً ولم يلتفت إلينا أحد، فلماذا لا نقول: <أنا الضحية>، <أنا لبنان>، <أنا طرابلس>، <أنا بيروت>… نحن لا نريد ان نقلّد الغرب ونأتي بتلك البرامج والافلام السينمائية الى بيوتنا وعائلاتنا، إذ يجب ان نتمسك بالقيم الأخلاق: <وانما الأمم الأخلاق ما بقيت… فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا>.

ــ  لقد كان لظهورك في برنامج <المتهم> على شاشة <ال بي سي> صدى لأنك تحدثت عن أمور عديدة…

– بالفعل لا أحب الظهور كثيراً في المقابلات التلفزيونية، ولكن عندما اتصلوا بي أجبتهم انني لا أحب الأسئلة الهجومية التي يطرحها مقدّما البرنامج رجب ورودولف، طبعاً لم أطلب منهما ان يطرحا الأسئلة التي أريدها، ولكنني طلبت منهما ألا يتبعا الأسلوب نفسه بطرح الأسئلة الهجومية والاتهامية للضيوف الذين استضافاهم في البرنامج، ولكن بدورهما كانا يطرحان مواضيع جميلة واستمتعت بالمقابلة وقلت أموراً للمرة الأولى ومنها مقابلاتي مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في الثمانينات، والرئيس أمين الجميل عندما كان يقيم في باريس، وأيضاً العماد ميشال عون عندما كان في المنفى الباريسي.

ــ  كم أثر فيك رحيل الشاعر الكبير سعيد عقل؟

– لقد أثر فيّ رحيل الشاعر الكبير سعيد عقل كثيراً، ويوم الأحد سأحضر جناز الأربعين. لقد كتب عني ذات مرة في صحيفة <السفير>: <لا تقولوا ان ماغي فرح تركت الشاشة (أيام كنت أقدم برنامجي على شاشة <ام تي في>)، لأنها اذا غابت عن الشاشة يعني لبنان قلّ>. وعندما التقيته في إحدى المرات قال لي: <ماغي يا ماغي، انت تقولين للناس ارتفعوا إليّ، أنا لا أنزل الى تحت، طلعوا لعندي وستتحدثون برقي>.

ــ  تتميز ماغي فرح بإطلالتها الجميلة وإشراقها الدائم، فإلى أي مدى تحرصين على الظهور بشكل متألق؟

– برأيي الأناقة مهمة لأنها تأتي من الداخل وليست مرتبطة بالشكل الخارجي فحسب. فالشكل الخارجي يعكس ما بالداخل والعكس، وبالتالي اذا كانت مهملة من الداخل فستكون مهملة في الشكل الخارجي ايضاً. وكوني إعلامية أظهر على الشاشة فأنا أهتم بالأناقة، وأنا أختار ثيابي بنفسي، اذا كانت السيدة متألقة وأنيقة فلا يعني ذلك انها تبذر المال وتقتني ثياباً باهظة الثمن، ففي المقابلة على شاشة <ال بي سي> ارتديت قميصاً أسود كنت قد ابتعته من ايطاليا. أما بالنسبة لتصفيف الشعر والمكياج فيهتم بي المزين جوزف غريب اذ كان يرافقني في سفري الى باريس وعندما توفيت الفنانة الكبيرة صباح كان هو الذي يهتم بها منذ سنوات عديدة.

ــ  وفي الختام، ماذا تتمنى ماغي فرح على الصعيد الشخصي وعلى صعيد الوطن؟

– على الصعيد الشخصي، لست ممن يتمنى أو أحلم بأمر ما، اذ أترك الأقدار تأتي إليّ، انما أتمنى ان أحافظ على راحة البال وأن أرى الأشخاص الذين أحبهم بصحة جيدة وأن افرح لأفراح الأصدقاء. أما على الصعيد الوطني، فأحلم ان يعود لبنان كما كان أجمل بلد في العالم.

وردية بطرس

 

هويات الأبراج

برج الحمل: سنة الانعتاق الى الحرية والتجدد والنجاح.

برج الثور: سنة الحسم والانطلاق نحو الجديد.

برج الجوزاء: سنة الانقلابات الجذرية والخيارات المفاجئة.

برج السرطان: سنة الانتفاضة والتغيرات المصيرية.

برج الأسد: سنة الحظوظ الكبيرة والفرص السعيدة.

برج العذراء: سنة الجهود الكبيرة واستقبال الحظ في الصيف.

برج الميزان: سنة الانتقال من الظلام الى النور.

برج العقرب: سنة الخط التصاعدي والتخلص من الأزمات.

برج القوس: سنة استثنائية تغير المسار.

برج الجدي: سنة التحرر والانفراجات.

برج الدلو: سنة التدرج الى الاستقرار.

برج الحوت: سنة التحديات الكبرى.