20 November,2018

الوزيرة السابقة ريا الحسن: المنطقة الاقتصادية الجديدة في طرابلس ستساهم في إعادة إعمار سوريا!

 

 

ريا الحسناستضافت قاعة المؤتمرات في مقر نقابة المهندسين برئاسة ماريو بعيني مؤتمراً صحفياً في الأسبوع الماضي للوزيرة السابقة السيدة ريا الحسن بوصفها رئيسة للهيئة العامة لمجلس ادارة المنطقة الاقتصادية في طرابلس، برعاية الرئيس تمام سلام الذي تمثل بوزير الشؤون رشيد درباس ومعهما النائب أحمد فتفت.

وبعد كلمة ترحيبية من نقيب المهندسين ماريو بعيني، قال الوزير درباس: <إن المنطقة الاقتصادية الخاصة يجب أن تتكامل مع مرفأ طرابلس وسكة الحديد، وهي غير منفصلة بالتالي عن تلك المرافق كي يتحقق انفتاح طرابلس تجارياً على العالم وتستعيد رونقها الاقتصادي والاجتماعي الذي طالما تألقت به، ولا بد لنا من أن نستفيد الى أقصى الحدود من الدعم الذي ستوفره القروض الميسرة لكبريات المؤسسات المالية الدولية سواء أكانت مجموعة البنك الدولي أو البنك الاسلامي للتنمية>.

وبين المميزات الأساسية للمنطقة الاقتصادية، كما عددتها الوزيرة السابقة ريا الحسن، تلك الميزات الحيوية التي تساهم في انقاذ أبناء المنطقة من براثن الفقر والبطالة.

وشرحت ريا الحسن طبيعة هذه المنطقة قائلة: إنها عبارة عن قطعة ارض مخصصة لاجتذاب المؤسسات الخاصة بهدف إنشاء مشاريع انتاجية أو خدماتية تتوخى التصدير. وأشارت الى ان تلك المنطقة تتميز أيضاً باعفاءات وحوافز ضريبية وخدماتية تتوخى التصدير، وباستثنائها من تطبيق الكثير من القوانين المرعية التي ترتبط بالاستثمار والعمل.

والمنطقة الاقتصادية ــ كما تقول ريا الحسن ــ أنشئت بقانون من مجلس النواب عام 2008 وتتميز بموقعها الاستراتيجي وتمتد على مساحة 550 ألف متر مربع في البحر قرب مرفأ طرابلس، وسوف تساهم في عملية إعادة إعمار سوريا حين تضع الحرب أوزارها.