17 November,2018

النجم السينمائي عمرو يوسف: نـعـــم أنـــا مـحـظـــــوظ وفـيـلـــــم ”هـيـبـتــــــا“ عـلامـــة مــمـيّــــــــزة فـــي تــــاريـخ الـسـيـنـمــــا الـمـصـريــــة!

 

1 في غضون سنوات قليلة، تحول الفنان الشاب عمرو يوسف من موهوب يبحث عن الفرص لنجم شباك يبحث عنه المنتجون، امتلك القلوب من خلال أدواره المتميزة في السينما وعلى شاشة التلفزيون.. وأخيراً توج نجاحه بدور مهم في فيلم <هيبتا> والذي يعتبره نقطة تحول وعلامة مميّزة في تاريخ السينما المصرية.. وقد سألناه عن فيلمه وآخر أعماله:

ــ كيف استقبلت نجاح أحدث أفلامك <هيبتا>؟

– اعــــتبره نقطـــــة تحـــــول وعلامـــــة مميــــــزة في تاريــــــخ السينمــــــا المصريــــــة، وأتوقع للفيلم المشاركة في عدد من المهرجانات وحصاد العديد من الجوائز، وأنا سعيد جــــداً بـــــدوري فيه وأعـــــتبره تحديــــاً كبيراً في مشواري الفني وأتمنى أن ينال اعجاب الناس. لقــد وضعني المخرج هادي الباجوري في تحد كبير من خـــــلال دوري في الفيلـــم وأتمنى أن أكون على قدر تلك المسؤولية وعند حسن ظن الناس بي.

ــ ماذا تقول عن الفيلم لمن لم يشاهده بعد؟

– بحسب الرواية التي أعتمد عليها السيناريو، يستعرض الفيلم 4 قصص متوازية تجسد مراحل الحب السبع كما قدّمها المؤلف محمد صادق في كتابه الذي اعتلى قوائم المبيعات في مصر والعالم العربي، وأن جزءاً كبيراً من جمال <هيبتا> يكمن في أن كل موقف صغير فيها حدث لمعظم الناس، فكلنا مررنا بمراحل الحب وشعرنـــــا بالألم والفــــرح، ولــــــذا مع كل مرحلـــــة من الفيلم نجد أن الحب إما أن يكون في غاية الروعـــــة أو في غاية القسوة.

مسلسل <غراند أوتيل>

 

ــ ماذا عن دورك في مسلسل <غراند أوتيل> الذي سيعرض في رمضان؟

– أقوم في هذا المسلسل بشخصية مناسبة لي ومختلفة في الوقت نفسه، وهذه هي المرة الثانية التي أتعاون فيها مع المؤلف الصديق تامر حبيب بعد فيلم <واحد صحيح> ولذلك أنا سعيد جداً بتجربة هذا العمل الجديد مع المخرج محمد شاكر الذي كنت أتمنى العمل معه بعد تجربته الرائعة مع شيرين عبد الوهاب وتامر حبيب في مسلسل <طريقي> في رمضان الماضي، وأتمنى أن يكون المسلسل محط إعجاب لدى الناس بعد العرض على الشاشة في شهر رمضان المقبل.

وأضاف:

– والشخصية التي اقدّمها لها أبعاد كثيرة حيث يراني المشاهد في دور الحبيب صاحب العلاقات الاجتماعية المتعارف عليها بين الناس..  بخلاف جانب الاثارة والتشويق وطبيعة موضوع المسلسل التي تفرض عليه ذلك ضمن سياق الأحداث، ويعد العمل نوعية مختلفة في الدراما، وبإذن الله سيشكل نقلة ليّ ولكل المشاركين فيه.

ــ ما هي قصة المسلسل؟

– تدور أحداث المسلسل زمن الخمسينات وأجسد فيه شخصية <علي> الذي يبحث طوال الأحداث عن حقيقة ما من خلال أحداث مليئة بالتشويق والإثارة..  ويشارك في البطولة كل من سوسن بدر وأنوشكا ومحمد ممدوح ودينا الشربيني وأحمد داود وأمينة خليل ورجاء الجداوي.. كما أن قصة المسلسل مرتبطة بعنوانه إلى حدٍ ما حيث تدور الأحداث في قالب درامي مليء بالتشويق والرومانسيّة، وذلك داخل فندقٍ كبير سنة 1950 حيث يسكن ويعمل في هذا الأوتيل أشخاص من مختلف الطبقات الاجتماعية.

ــ انتهيت من تصوير فيلم <كدبة كل يوم>؟

– شخصيتي في هذا الفيلم تحمل اسم أحد كاتبي السيناريو وهو هشام منصور ويشاركه شريف الألفي، ويروي الفيلم قصة جديدة عن مجموعة من العلاقات الزوجية يتم تناولها بشكل خفيف الظل، ولكنه في الوقت ذاته يحمل رسالة لبعض الأشخاص في اتجاه مختلف تماماً. الحقيقة أنني بعدما قرأت سيناريو الفيلم وجدته جديداً ومختلفاً بحيث لا يمكن أن يتم تصنيفه على أنه كوميدي أو تراجيدي، ولكن أكثر ما جذبني في الفيلم أنني كنت على يقين بعد مشاهدة الجمهور للفيلم داخل صالات  العرض السينمائية المختلفة أنهم سيقولون بأن ما نراه على الشاشة من مواقف حياتية وقعت وحدثت لنا بالفعل..! كل شخصية في الفيلم قدمت دورها على أحسن ما يكون، درة ودينا الشربيني ومحمد ممدوح وشيرين رضا وعبير الحريري وكريم قاسم والاستاذ الكبير فاروق الفيشاوي المشارك في الفيلم كضيف شرف والكوميدي بيومي فؤاد إلى جانب محمد حفظي وممدوح سبع وهشام عبد الخالق، وأستطيع القول إن الفيلم من أفضل الأعمال التي شاركت بها طوال مشواري الفني وكنت مستمتعاً جدا بالعمل مع كامل الفريق أثناء فترة التصوير.. دون مبالغة.

مسلسل <ظرف أسود>

 

ــ كيف تقيّم تجربتك في برنامج <Back to school>؟

– إنه برنامج عظيم وعظمته تكمن في أن فكرته بسيطة، وقد شكّل تجربة هائلة بالنسبة لي استمتعت بها جداً.. وهو خرج للنور في توقيت مناسب بعيداً عن برامج <التوك شو> والحديث في السياسة الذي كان ملء السمع والابصار على الشاشات المختلفة في ذاك التوقيت، والحمد لله أعجب الناس به وكان خفيف الظل وقد عُرض في سهرة نهاية الأسبوع وظهرت خلاله بشكل جيد لأنني كنت أعمل من قلبي، وموضوع البرنامج كان مبهجاً جداً وقناة <الحياة> لم تبخل في تقديم كل الامكانات المتاحة لنجاح البرنامج، مع العلم انه كان من المفترض تقديمي لحلقة واحدة فقط، ولكن بعد النجاح الكبير الذي صاحب عرض البرنامج قمنا بتصوير أربع حلقات إضافية.. لا أعلم هل سأقوم بتصوير الجزء الثاني من البرنامج أم لا.. لارتباطي بالتصوير في أكثر من عمل.

2ــ كيف تنظر لنجاحك في <ظرف أسود>؟

– <ظرف أسود> من أفضل المسلسلات التي قدّمتها في حياتي، وأستطيع القول إنه مسلسل مهم جداً يحمل مفاجآت متتالية طوال عرض الحلقات يوميا على الشاشة.. وقد أُعجبت جداً بسيناريو العمل بعد قراءتي له قبل الشروع في التصوير، وسعيد بالعمل مع المخرج أحمد مدحت جداً. وقد حصلت من خلال دوري في المسلسل على جائزة الجمهور في أكثر من استفتاء مهم ومحترم كأفضل ممثل، بالإضافة إلى حصول المسلسل أيضاً على جوائز عديدة، مما أنساني التعب والمجهود الكبيرين اللذين بذلهما كافة العاملين بالمسلسل، والحقيقة أن أي مجهود بذلته في كل أعمالي السابقة مثل <عد تنازلي> و<طرف تالت> و<المواطن اكس>.. تكريم يحملني مسؤولية أكبر لتقديم الأفضل دائماً والبحث عن موضوعات مختلفة تفيد الناس وتلقى قبولهم واستحسانهم.

ــ وماذا عن تقييمك لدورك في فيلم <أولاد رزق>؟

– كان دوري في <أولاد رزق> تحدياً كبيراً بالنسبة لي، خاصة وأن سيناريو الفيلم كان أكثر من رائع، لمخرج مهم ومختلف ومتنوع ومتطور في مصاف <طارق العريان> الذي كنت أتمنى العمل معه وأشكره على ترشيحه لهذا الدور المميز والمختلف وأرجو أن أكون عند حسن ظنه، و<الاستايلست> ريهام عاصم كانت أكثر من رائعة ولها دور مهم وبارز لكل أفراد الفيلم، ومدير التصوير وكل من أدى عملاً في الفيلم ساعد في نجاحه بهذا الشكل الكبير بين الناس بفضل الله، كما سعدت واستمتعت بالعمل مع الفنان أحمد عز جدا وباقي فريق العمل.

ــ هل ترى نفسك محظوظاً؟

– نعم أنا من <المحظوظين> لأنه لا يوجد عمل يشبه الآخر ضمن أعمالي الفنية.

ــ ما سرّ قربك الشديد من الفنان محمد ممدوح؟

– أحب الفنان محمد ممدوح الشهير بـ<تايسون> جداً، فعلى المستوى الإنساني، هو صديقي وشخص عزيز على قلبي وبيننا عشرة عمر، وأحب العمل معه لأنه ممثل قدير جداً وبيننا لغة تفاهم وكيمياء خاصة جداً أمام الكاميرا .

ــ كيف تتذكّر النجم الراحل نور الشريف؟

– الأستاذ نور الشريف كان بمنزلة الأب الروحي لي وأستاذي وصديقي تعلمت منه الكثير، كان من أقرب الشخصيات إلى قلبي، وما زلت اتذكّر نصائحه لي دائماً.

ــ ماذا تقول عما تردّد عن استعدادك لتجسيد شخصيته في فيلم سينمائي يتناول قصة حياته؟

– غير صحيح، لكن لو عُرض الأمر علي فسأقبل بالتأكيد لأنه شرف كبير بالنسبة لي، وذلك لتقديري الشديد للفنان نور الشريف الذي اعتبره أحد أهم أعمدة الفن في الوطن العربي.