18 November,2017

النجمة المصرية المتألقة ياسمين صبري: أحلــــم بالوصـــــول الى العالمـيـــة وقــد حـــاولـت تحـقـيــــق ذلك عـن طريــق مراسلـة شركات الإنـتـاج في هـولـيـوود!  

2فنانة اسكندرانية بملامح لاتينية ساحرة، حققت النجومية بسرعة الصاروخ، وصارت حديث الوسط الفني، ليس بجمالها المبهر واطلالتها الأنثوية الناعمة وحسب، وانما أيضا بحضورها الطاغي وجاذبيتها وعنفوانها.. إنها ياسمين صبري الأكثر تألقاً وجدلاً.

صعدت لعرش البطولات المطلقة في الدراما والسينما، في وقت قياسي، وتستعد حالياً لبطولة فيلمين ومسلسل جديد، فما هي تفاصيل مسلسلها مع محمد رمضان، وفيلمها مع محمد امام، وأسباب اعلانها المفاجئ لزواجها، وما هو ردها على منتقديها؟

ها هي تجيب عن كل تلك الاسئلة بتلقائيتها المعهودة وبساطة منطقها وصراحتها في هذا الحوار.

وقد جاء خبر طلاقها بمنزلة المفاجأة المفجعة لنا حيث قالت في حوارها عند السؤال عن سبب إعلان زواجها في الوقت الحالي: <هناك رجل في حياتي وأنا أحبه كثيرا>.

ــ في البداية هل يمكن أن تحدثينا عن تفاصيل التعاقد لمسلسلك الرمضاني الجديد؟

– تعاقدت رسمياً مع شركة <بي لينك> للمنتج محمد مشيش لبطولة مسلسل جديد مأخوذ من <فورمات اسباني>، ويكتب له السيناريو والحوار السيناريست تامر حبيب، والعمل سيكون من إخراج هاني خليفة، وسيشاركني البطولة الفنان التونسي ظافر العابدين، ومن المقرر أن يتم عقد جلسات مع فريق العمل لاختيار الاسم المناسب للعمل، خاصة وأن اسم <الفورمات الاسباني> المأخوذ عنه المسلسل ليس مناسباً، ولكن ننتظر عودة ظافر عابدين لتبدأ الخطوات التنفيذية للعمل.

ــ وما هي أسباب حماسك للمسلسل؟

– المسلسل جدير بأن أخوض به السباق الرمضاني المقبل لعام 2018، وهو يعتمد على البطولة الجماعية، وقد حققت هذه النوعية نجاحاً مهماً في السنوات الأخيرة، وأتمنى أن ينال العمل اعجاب الجمهور حيث أقدم فيه دوراً جديداً وأعتبره مفاجأة كبيرة.

ــ ولماذا اخترت هذا المسلسل دون غيره؟

– في الحقيقة عرضت علي أكثر من فكرة مسلسل جديد، من أجل تقديم احداها ضمن مسلسل خلال شهر رمضان المقبل، إلا أنني قررت الحصول على وقت كافٍ لدراسة هذه السيناريوهات، لمعرفة تفاصيل دوري جيداً قبل الاختيار من بينها، وعندما تم ترشيحي لمسلسل <الفورمات الاسباني>، وجدت فيه فرصة جيدا للعودة للدراما التلفزيونية بشكل مختلف عن الأدوار التي قدمتها من قبل، وحسمت قراري بالرهان عليه.

فيلم <جحيم في الهند>

ــ وبالنسبة للسينما.. ما هي أسرار رهانك على نجاح فيلم <جحيم في الهند>؟

– راهنت على نجاح الفيلم منذ الوهلة الأولى التي عرض فيها <الورق> علي، وأعتقد أن النجاح الذي حققه الفيلم يؤكد أن اختياري كان صحيحاً.

ــ وما هي المصاعب التي واجهتك قبل تصوير العمل؟

– استلزم العمل بعض التدريبات المختلفة على يد متخصصين قبل وأثناء التصوير، لذلك سافرت أنا ومحمد إمام إلى الهند قبل فريق العمل بشهر كامل، وقمنا هناك بالتدرب على كيفية الإمساك بالمسدس أثناء المشاجرات، والحمد لله لم أجد صعوبة في ذلك، لأنني بطبيعتي أعشق الرياضة وأحرص دائما على تعلم كل ما هو جديد، وقد كان الأمر ممتعاً.

ــ وماذا عن الاستعراض الخاص بالفيلم؟

– الاستعراض في الفيلم كان رائعاً وجديداً ويعتبر الاستعراض الأول من نوعه في السينما المصرية، وقد قام بتدريبنا عليه أشهر مصممي الرقص في بوليوود، وهو الذي تستعين به السينما الهندية، وكان الأمر مبهراً، وانني حققت كثيراً من الأحلام في فيلم واحد إذ جمع <الأكشن> مع الرقص في استعراض متميز بالإضافة لدور جديد.

ــ هل بحثك عن البطولة تسبب في رفضك للكثير من الأعمال؟

– إطلاقا أنا بطلة أي عمل فني أشارك فيه وسعيدة بدوري وحجمي، وانني لا أبحث عن المساحة فقط، ولكن أهتم أن يكون الدور مؤثراً، وهو ما يهمني أكثر من مساحته، ودوري متساو مع الأدوار الأخرى، وأعتبر نفسي محظوظة بأعمالي الفنية حتى الآن.

ــ وما جديدك في السينما؟

– تعاقدت لتقديم دور البطولة النسائية في فيلم <الديزل>، ومن المنتظر أن يُقدم هذا العمل في دور السينما لعرضه في الاجازة الصيفية للعام 2018، وأشارك في بطولته محمد رمضان، وفتحي عبد الوهاب، ومحمد ثروت، وهنا شيحة، وشيماء سيف، وتامر هجرس، وهو من تأليف أمين جمال ومحمد محرز ومن إخراج كريم السبكي.

ــ وماذا عن عودتك للعمل مع محمد رمضان؟

– أحب جداً العمل مع الفنان محمد رمضان، وقد عملت معه سابقاً في مسلسل <الأسطورة> وأتمنى أن نقدم عملاً جيداً يحقق النجاح.

ــ وماذا عن فيلمك الجديد <شمس وقمر> مع محمد إمام؟

– الفيلم يمتاز بالطابع الكوميدي، وعندما قرأت الدور المعروض علي في الفيلم، وجدت نفسي أضحك كثيراً لذلك تحمست للعمل وأتوقع أن ينال النجاح، فمحمد إمام ممثل جيد وهو أقوى اداء في الكوميديا من <الأكشن>، والدليل على ذلك أن أعماله ذات الطابع الكوميدي تنجح، إضافة الى أنه بيننا كمياء مشتركة، خاصة بعد أن شاركته بطولة <جحيم في الهند>، وقد اصبحنا نشكل <ثنائياً فنياً> ناجحاً، والفيلم من تأليف محمد ناير واخراج حسين المنباوي، وقد بدأنا تصويره تمهيدا لعرضه في عام 2018.

ــ وكيف قمت بالتحضير للشخصية؟

 – أجسد في الفيلم شخصية فتاة رياضية تجيد الدفاع عن نفسها بما لديها من قدرات خاصة في فن الملاكمة، وخلال تحضيري للدور، كان لا بد أن أخوض تدريبات مكثفة في الملاكمة لأستطيع القيام بالدور على أكمل وجه، فهو يتطلب لياقة بدنية عالية، وقدرة على الحركة، وحسن التصرف.

ــ وماذا عن طبيعة الأحداث في الفيلم؟

– تدور قصة الفيلم حول حياة ملاكم يدخل في صراعات كثيرة لتحقيق طموحه، وهو يستمد قوته من نصفه الثاني، وهما يواجهان معا أزمات لا تنتهي، وتستمر الأحداث في إطار من التشويق والاثارة والكوميديا الاجتماعية التي تجذب الجمهور.

ــ وهل أزعجتك التدريبات؟

– بالعكس، فهذه ليست المرة الأولى التي أخضع فيها لتدريبات شاقة من أجل أدواري السينمائية حيث سافرت قبل ذلك إلى الولايات المتحدة الأميركية لخوض تدريبات لياقة بدنية تناسب دوري في فيلم <جحيم في الهند>، ولكن في <شمس وقمر> استعنت بمدرب خاص لأتمكن من اتقان الدور وإظهاره بشكل مقنع على الشاشة.

 

العالمية و<الجونة> والزواج

 ــ  وماذا عن حلمك بالوصول إلى العالمية؟

 – أحلم بالوصول إلى هوليوود، وقد حاولت تحقيق ذلك عن طريق مراسلة أكبر شركات الإنتاج العالمية في أميركا، وإحدى شركات هوليوود ردت علي في احدى المرات، ولكن التجربة لم تكتمل بسبب صوتي إذ أنهم طلبوا مني إنجاز <فيديو> غنائي، وعندما أرسلته اليهم لم يردوا علي، وكنت مرشحة لتجسيد دور <جاسمن> في فيلم <علاء الدين>.

ــ وكيف واجهت انتقادات اطلالتك في <مهرجان الجونة>؟

– في الحقيقة شعرت بنوع من السعادة التي يشوبها الخوف، وذلك لاهتمام الجمهور على <السوشيال ميديا> بإطلالتي ولحدوث جدل كنت محور الحديث فيه، لكنني خفت من الشهرة، فقد أضحت سلاحاً ذا حدين، بمعنى أنها يمكن أن ترفعني لأعلى أو تسهم في النزول بنجوميتي فجأة، وقد تعلمت من هذا الموقف أنني لن أستطيع ارضاء الناس طوال الوقت، ولكن عاهدت نفسي أن أبذل كل ما في وسعي لأكون عند حسن ظن جمهوري بي، وأن أكون أكثر حذرا من ذي قبل.

ــ وماذا عن اعلان زواجك المفاجئ للجميع؟

– أنا متزوجة منذ فترة بطبيب اسكندراني على درجة كبيرة من الوعي ودماثة الخلق، وهو يتفهم طبيعة عملي كفنانة، وقد اتفقنا على اعلان الزواج في الوقت المناسب، ووجدت في الوقت الراهن فرصة ليعرف جمهوري حقيقة زواجي، خاصة بعد أن تزايدت عروض الارتباط بي وصارت محرجة بالنسبة لي، ووجدتني مضطرة لأن أقول للجميع ان هناك رجلاً في حياتي وأنا أحبه كثيراً.