19 November,2018

النجمة المصرية الشابة سارة سلامة: خرجت في مسلسل ”لأعلـــى سعـــر“ من دائـــرة الاغـــراء!

سارة-سلامة---dنجمة شابة جميلة وعفوية ومثيرة للجدل، استطاعت أن تخطف الأنظار خلال السنوات الماضية، تألقت بظهورها في السينما وبهرت المشاهدين في الدراما التلفزيونية، وجدت لنفسها مساحة مهمة بين نجمات جيلها، فقدمت مفاجآت كثيرة، وما زال أمامها الكثير. انها سارة سلامة، فماذا عن علاقتها بالخيانة الزوجية في مسلسل <لأعلى سعر>، وصراعها مع المنتجين للخروج من دائرة أدوار الاغراء، ومفاجأتها للجمهور بدور فتاة الليل في <اخلاق العبيد>، وأمور أخرى كثيرة تكشف عنها في هذا الحوار..

 ــ أولاً.. ماذا عن مفاجآتك التلفزيونية للجمهور هذا العام؟

 – أشارك في المسلسل التلفزيوني الجديد <لأعلى سعر> مع نيللي كريم، وزينة، وأحمد فهمي، ونبيل الحلفاوي، وأحمد مجدي علي، وسلوى محمد علي، وخالد كمال، ومحمد حاتم، وعدد كبير من النجوم، إضافة إلى ظهور مي كساب كضيفة شرف، وهو من تأليف السيناريست مدحت العدل، ومن إخراج ماندو العدل في أول تعاون بيننا.

ــ كيف جاء ترشيحك للمسلسل؟

– رشحت للعمل عن طريق شركة الإنتاج، وبمجرد اطلاعي على الأوراق وشرح مؤلف العمل مدحت العدل طبيعة الدور لي تحمست للمسلسل ووافقت على الفور.

ــ وماذا عن طبيعة دورك في مسلسل <لأعلى سعر>؟

– للدور مساحة أكبر من أي عمل قدمته من قبل، وهو غير كوميدي بل دور درامي قوي، وأتوقع أن يحقق نجاحاً كبيراً في رمضان حيث أقدم شخصية زوجة خائنة لأول مرة، ويكفي أنني أخرج به من دائرة أدوار الاغراء، كما أنه يتضمن عدداً من المفاجآت والتغيرات والنقلات الدرامية، بجانب أنني لأول مرة أشارك الفنانة نيللي كريم وشركة انتاج كبيرة مثل <العدل غروب>.

ــ وماذا عن تفاصيل الدور؟

– أجسد شخصية <عبلة> زوجة محمد حاتم شقيق نيللي كريم الذي يعتقد طوال الوقت أن زوجته تخونه مع شقيقه الآخر والذي يجسد شخصيته أحمد مجدي، وتتعرض الزوجة لظلم كبير حتى تقوم في نهاية المسلسل بخيانته بالفعل.

 ــ كيف تجتهدون للحاق بالعرض الرمضاني؟

– نواصل التصوير بحي مدينة نصر، وفريق العمل يسابق الزمن للانتهاء من التصوير خاصة أنه لم يتبق لشهر رمضان سوى أيام قليلة. وأنا في الحقيقة سعيدة بالعمل مع المخرج محمد جمال العدل، فهو <مايسترو> العمل حيث يوجه الممثلين بشكل بارع لكي يقدموا أفضل ما لديهم، كما أن السيناريو الذي كتبه الدكتور مدحت العدل يعبر عن المجتمع المصري بشكل رائع.

ــ ما الذي تحرص عليه سارة سلامة حالياً؟

– كل ما أسعى إليه حالياً هو عدم حصري في دور البنت الشيك التي يخصني بها عدد من المخرجين والمنتجين بسبب شكلي وشعري الأشقر، وأتمنى الخروج من هذه الدائرة الضيقة، ولقد عرض عليّ خلال العامين السابقين عدد من المسلسلات ولكنني رفضتها فأنا أسعى لتقديم أدوار مهمة ومختلفة تعبر عن موهبتي.

ــ بعيداً عن الدراما التلفزيونية، ماذا عن مشاركتك في فيلم <الخلية>؟

– سعدت بالمشاركة في فيلم <الخلية> مع المخرج طارق العريان حيث رشحني للقيام بدور مهم خلال العمل، ورغم أنني لا أقدّم إلا 8 مشاهد فقط إلا انني تحمست للعمل وقبلت الترشيح على الفور، وأعتقد أن ظهوري بالعمل سيكون مفاجأة لجمهوري.

فيلم <أخلاق العبيد>

6-A

 ــ وماذا عن مشاركتك في فيلم <أخلاق العبيد>؟

 – الفيلم يعرض حالياً وتدور أحداثه حول رجل أعمال يجسّد شخصيته خالد الصاوي، وهو يعاني من اضطراب نفسي ويتعرّض لمواقف معينة تغيّر مجرى حياته بالكامل، والفيلم اضافة مهمة لمشواري الفني، وأنا أقدم دوراً مهماً وجديداً بالنسبة لي خلال الأحداث حيث أجسد شخصية فتاة ليل، وأعتقد أن الدور يأخذني إلى منطقة مختلفة لم ألعبها من قبل، وقد حاولت خلال العمل أن أجتهد في تقديم الشخصية ولم أقدمها بشكل فج يتعمد الإثارة، والحمد لله ردود الفعل تجاه الدور جيدة.

ــ وماذا عن تجربة عملك مع خالد الصاوي بالفيلم؟

 – سعدت بالعمل مع كامل فريق الفيلم وعلى رأسهم الفنان خالد الصاوي وأتمنى تقديم تجربة جديدة معه، سواء في السينما أو التلفزيون، فالعمل معه ممتع، ويكفي أن يذكر في رصيدي ومشواري الفني أنني وقفت أمام فنان كبير مثل خالد الصاوي، وعملت مع فريق عمل مميز، فالفيلم فكرة وإنتاج حسين ماهر، وسيناريو وحوار عصام الشماع، ومن إخراج أيمن مكرم، ويشارك في بطولته كل من يسرا اللوزي، وسلوى محمد علي، وكارولين خليل، ورامي غيط، ولطفي لبيب، ومحمد شرف.

ــ وماذا عن أهم كواليس تصوير العمل؟

– ارتبط تصوير الفيلم بكواليس خاصة حيث إن تصوير كل مشاهدي كان في <تايلاند> وليس في مصر، وأثناء التصوير كانت الأجواء كلها جميلة حيث شعرت أنني أتعامل مع عائلتي وعندما انتهى التصوير شعرت بالحزن.

ــ بعيداً عن السينما.. ماذا عن المسرح؟

– أستعد لتقديم تجربة مختلفة من خلال المسرح، فحلم حياتي تقديم مسرحية غنائية استعراضية بعد أن فشلت في تحقيق حلم الفوازير الذي كان يراودني منذ عامين، وذلك لعدم تحمس أي منتج لخوض التجربة بسبب تكاليفها الباهظة، من ملابس وإكسسوارات واستعراضات، لذلك أقرأ حاليًا نصا مسرحيا في أوقات فراغي.

 ــ ماذا تتمنين على المستوى الشخصي والعام؟

– لا أتمنى سوى النجاح والستر وحب الجمهور لي، فهذه هي أهدافي الثلاثة التي أسعى اليها دائما، وعلى المستوى الشخصي أتمنى أن أجد الشخص الذي يحبني ويتقبّل عملي، ومؤكد لو أحب عملي فسيساعدني لكي أنجح.

 ــ ماذا تقولين لجمهورك؟

– اشكـــــره لمحبتـــــه ومتابعتــــه أعمــــــالي، وأعـــــترف أن حــــب الجمهور في غاية الاهمية لكل فنان، فلولا الجمهور لما كان الفنان.