18 August,2019

النجاري في العيد الوطني المصري ــ ثورة 23 يوليو: جاهزون لتقديم كل ما يحتاجه لبنان في مجال الطاقة والكهرباء!

 

أحيت السفارة المصرية في لبنان العيد الوطني المصري ــ ثورة 23 يوليو بحفل استقبال اقيم في منزل السفير نزيه النجاري في دوحة الحص، في حضور وزير العدل البير سرحان ممثلاً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب أيوب حميد ممثلاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن ممثلة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الرؤساء أمين الجميل وميشال سليمان ونجيب ميقاتي وشخصيات سياسية ودبلوماسية ودينية.

وألقى السفير النجاري كلمة رحب فيها بالحضور، وقال: نستحضر معاً ذكرى ايام فارقة في تاريخ مصر والامة العربية كلها، وبداية حقبة من النضال العربي للتحرر والاستقلال ألهم الملايين من شعوب العالم وسجل صفحات خالدة في تاريخنا العربي الحديث، متوجهين من قلب لبنان الحبيب بتحية احترام وتقدير لرجال ثورة يوليو (تموز) يتقدمهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والرئيس الراحل محمد نجيب والرئيس الشهيد انور السادات، وايضاً لكل من ضحى من اجل القيم النبيلة التي رفعتها ثورة يوليو من استقلال القرار وانهاء الاستعمار وتحقيق العدالة الاجتماعية لابناء الشعب العربي، معتبراً ان الظرف التاريخي الدقيق الذي يحيط بوطننا العربي، وما يشهده من صراعات مدمرة كنتيجة لتدخلات اقليمية ودولية يحتم علينا وقفة حقيقية وعاجلة مع النفس لنبذ الفرقة والعودة الى منطق الدولة الوطنية ومتطلبات تماسكها، واستمرارها انهاء لهذا الواقع المأزوم والذي سمته الرئيسية محاولة تقسيم مجتمعاتنا العربية بين طوائف واعراق وعلى اساس مشروع هوية دينية تخلط بين الدين والسياسة، وتنشأ تضاداً مفتعلاً بين العقيدة من ناحية، والهوية الوطنية والقومية من ناحية اخرى، ساعية الى تقويض ذلك الانتماء المبني على المواطنة الكاملة في الوطن الواحد.

ووجه النجاري تحية الى الشعب الفلسطيني المناضل الذي يظل رافعاً لواء قضيته العادلة، مدافعاً عنها رغم ما يواجه من صعاب، مؤكداً تمسك مصر ودفاعها الراسخ عن حقوق الشعب الفلسطيني، موضحاً ان العلاقات اللبنانية المصرية تتقدم بخطى ثابتة، مبدياً استعداد مصر لكل ما يحتاجه لبنان سواء في مجال الطاقة والكهرباء او غيره من المجالات في اطار اولوية التعاون على الصعيد العربي.