18 July,2018

الممثلة المصرية المتألقة أروى جودة : أنا إنـسـانة مــرحة ولـســت بـالجـديـة الـتي أظهر بهـا عــلى الــشــاشـة!

 

أروى-جودة-3فنانــــة رقيقـــــة ذات جمــــال وأنوثــــة وحضـــور كبــــير، عرفهـــــا الجمهــــور مـــن خـــــلال أدوارهـــــا المميــــزة، وشخصيتهـــــا الواضحـــة، وثقافتها الواسعة… بنت نجوميتهــا وتألقهـــا مــــن خـــــلال الدقــــة في اختيـــار أعمالهــــــا.

وها هي تطل على جمهورها في رمضان المقبل بمسلسلين مختلفين تطغى عليهما قصص الحب والرومانسية، فماذا عن كواليس عملها مع أحمد عز، وطبيعة شخصيتها في مسلسل <أبو عمر المصري>، وأسرار مشاركتها في بطولة مسلسل <أهو ده اللي صار>، ومكانة الحب وأهميته في حياتها؟

أروى تفتح لنا قلبها وتتحدث بصراحة ووضوح عما لا يعرفه الجمهور عنها، وسألناها بداية:

ــ كيف جاءت مشاركتك في بطولة مسلسل <أبو عمر المصري>؟

– عرض علي المنتج طارق الجنايني السيناريو الخاص بالعمل وقد تفاجأت به كثيرا وتحمست لخوض التجربة لأن المسلسل مأخوذ من رواية تتضمن تفاصيل كثيرة، إضافة إلى الكاتبة الموهوبة والمميزة مريم ناعوم والتي كتبت السيناريو والحوار بطريقة ممتعة.

ــ وما هي طبيعة الأحداث في المسلسل؟

 – تدور أحداث المسلسل في إطار من التشويق والاثارة من خلال سرد قصة شاب منذ البداية وكيف وقع فريسة لإحدى المنظمات الإرهابية حيث يكشف المسلسل مخططاتها الخبيثة بشكل بعيد تماماً عن المبالغة.

ــ وماذا عن شخصيتك في المسلسل؟

– أجسد شخصية محامية تدعى <شيرين> وتمر بأكثر من مرحلة زمنية، تتغير فيها على المستويين الشكلي والنفسي تبعا لتغير الأحداث، وهي شخصية مركبة وغنية بالتفاصيل الدرامية ومؤثرة على نطاق الأحداث، لكنني لا أستطيع أن أكشف عنها أكثر من ذلك تنفيذا لطلب الشركة المنتجة التي ترفض أن نصرح عن الشخصية بأكثر من ذلك حتى لا نحرق العمل قبل عرضه.

التعاون مع أحمد عز

ــ وكيف كانت كواليس تعاونك مع أحمد عز؟

– المسلسل هو أول تعاون يجمعني مع أحمد عز، وأنا أحبه على المستوى العملي والإنساني وكنت أرغب في العمل معه منذ فترة طويلة حتى جاءت هذه الفرصة، وهو ممثل محترف، هادئ جداً في الكواليس، ولا يمكن الدخول إلى عالمه الخاص بسهولة، لكن بعد فترة من التعارف أصبحنا أصدقاء، وأنا أرى أن العمل معه ممتع جداً، والكواليس أكثر من رائعة.

ــ ألم تتخوفي من دخول عمل ضخم ومهم مع أحمد عز؟

– في الحقيقة كنت متحمسة للمسلسل ولكن مرعوبة في الوقت نفسه وأضع يدي على قلبي لأنني لا أعرف كيف ستكون ردة فعل الجمهور.

ــ وماذا عن رأيك في أحمد عز كممثل؟

– عز لديه قدرة تمثيلية <رهيبة> وارتجال غريب وهو يتمتع بسرعة البديهة، خاصة في جمل ومناطق الضحك، ولا أعرف كيف أجاريه في ذلك، فهو لديه مخزون كبير في هذه المنطقة إذ ان حركاته وإيماءاته وضحكه، كلها أساليب ممتعة تضاف إلى خبرته كممثل.

ــ وما هو رأيك في العمل مع المخرج أحمد خالد موسى؟

– هذا العمل هو أول تعاون بيني وبين المخرج أحمد خالد موسى، وقد كان لدي طموح أن نتعاون سويا في عمل درامي منذ أن شاهدت مسلسل <الميزان> الذي أبدع في اخراجه، وبالفعل تحقق الطموح هذا العام من خلال <أبو عمر المصري> حيث يتمتع هذا المخرج برؤية فنية كبيرة، ولديه طاقة و<تكنيك> مميز في العمل.

 

المشاركة في مسلسل

<أهو ده اللي صار>

ــ وما هي طبيعة شخصيتك في مسلسل <أهو ده اللي صار>؟

– أجسـد شخصيــــــــة فتـــــاة مــــــن الإسكندريـة اسمهــا <أصـداف> وهــي تعمـــــــل فنانـــــــــــة استعراضيــــــة ضمــــــــــن أحداث المسلسل وتمر بتطورات كثيرة ولا تقف عند حد معين حيث سيتشبع الجمهور بأحداث مثيرة ومهمـــــة وأتمنــى أن أكــون علـــى قــدر المسؤولية، وأن ينال الـدور اعجاب المشاهدين.

 ــ ومــاذا عـــــن الإطــــار العــــــــام لأحــداث المسلســل؟

 – تبــــــدأ أحـــــداث المسلسل في نهاية القرن التاسع عشر وحتى 2018 وتتنــــاول فكــــرة التقــــاء الماضـــي بالحاضــــر مــن خــــلال قصـــــة حـــــب عـــــلى مــــدار 100 عام، ومن خلال تلك القصة يعـــرض المسلسل الأحداث السياسية التي مرت بهـــا مصـــر والتغـــيرات الاجتماعيــــة التــــي طـــــرأت عليها.

ــ وما الذي شجعك على المشاركة في بطولة العمل؟

– أكثر ما شجعني على المشاركة هو الورق لأن السيناريست عبد الرحيم كمال مبدع في عمله، وقد استطاع من خلال ابداعـــــه أن يقـــــدم لنـــــا مسلسلاً غايـــــــة في الروعــــــة.

ــ وما مصاعب تجربة المشاركة في عملين في وقت واحد؟

– في الواقع عرض علي أكثر من عمل وقد اخترت من بينها ما يناسبني، وهما: <أبو عمر المصري> و<أهو ده اللي صار> لأن الاثنين مختلفان وشعرت بقربهما إليّ، وكان من الصعب أن أقول لا لمسلسل منهما رغم أن الانشغال بمسلسلين تجربة ليست سهلة على الاطلاق لأنها تحتاج مجهودا بدنيا وذهنيا كبيرا، بالإضافة إلى حس ووعي بتقمص الشخصية التي ألعبها والخروج من أسر الشخصية الأخرى.

ــ وهل ستكررين تجربة العمل في مسلسلين مستقبلا؟

– لا.. بل أفضل تقديم شخصية واحدة على مدار موسم رمضان، وأشكر في هذا السياق المخرجين المنفذين القائمين على العملين كونهم وضعوا لي جدولاً حتى لا أكون مضغوطة.

ــ ألا ترين أن دور الفتاة الرومانسية في المسلسلين يحمل نوعا من التشابه؟

– الرومانسيـــة هـــي جـــانب واحد من الشخصية وهـــي موجـــودة لــــدى كـــل الفتيــــات، ولا توجـــــد فتاة لم تــــعش قــــصص الحـــب والرومانسية، لذلك لا أعتبر ذلك تشابهاً، بل نواة لبناء تفاصيل أخرى مختلفة.

ــ وعلــــى المستــــوى الانســـــاني أيــــــن الحــــــب عنـــــد أروى؟

– الحب ليس له مكان في حياتي لانشغالي بعملي لكنني أعوضه بين عائلتي بحبي لابنة شقيقتي، وإخلاصي في عملي، ووجودي مع أصدقائي، واستمتاعي بالموسيقى، والجلوس على شاطئ البحر، وهذه الأمور بالنسبة لي هي الحب الذي وصلت اليه.

ــ وماذا عن الزواج؟

– الزواج  بالنسبة الي يعني الحب والتفاهم، لكن كل شيء قسمة ونصيب في النهاية.

ــ وأخيرا ما الذي لا يعرفه الجمهور عنك؟

– أنا شخصية مرحة جداً ولست بالجدية التي أظهر بها على الشاشة.