11 December,2017

الممثلة المصرية الطموحة يسرا اللوزي: حيـاتــي الـخـاصـــة مــلك لـي وحــدي وسعـيــــدة بالتعاون مع تيم حسن بعد تجربة ”تشيللو“!

يسرا-اللوزي-(2)تعترف يسرا اللوزي بأن حياتها الخاصة خط أحمر لا يجوز لأحد أن يتجاوزه، وأنها تجد في إخفاء تفاصيل حياتها نوعاً من الاستقرار وراحة البال، لكنها في الوقت نفسه لا تعيش بمعزل عن جمهورها، بل تبذل أقصى ما في وسعها لكي تقدم فناً راقياً يليق به.

فماذا عن كواليس تقديمها لدور الفتاة الشعبية لأول مرة، ومخاوفها من المنافسة مع أفلام الكبار، وسر استعانتها <بدوبليرة> في فيلمها مع حمادة هلال؟

تكشف الفنانة عن بعض الهموم الخاصة والطموحات الفنية وتفتح قلبها لجمهورها لكي يشاركها في تطلعاتها، فماذا قالت؟

– أولاً: ألم يزعجك دخول فيلم <شنطة حمزة> في منافسة مع أفلام كبيرة مثل <الكنز> و<الخلية>؟

–  لم يزعجني ذلك على الاطلاق، فأنا لا أنشغل بأمور المنافسة في موسم، وكل ما يشغل اهتمامي تقديم أعمال فنية جيدة سواء على المستوى السينمائي أو التلفزيوني، وفيلم <شنطة حمزة> فيلم كوميدي بسيط، لا ينافس أفلام <الكنز> و<الخلية>، وانما يقدم نوعاً مختلفاً من السينما، وكل موسم تتخلله مجموعة من الأفلام المتنوعة التي تخاطب كل الأعمار، كما أن لكل فيلم جمهوره الخاص به.

ــ كيف شكلت شخصيتك في فيلم <شنطة حمزة>؟

– لم يكن تجسيد شخصية <أمينة> في الفيلم عملاً سهلاً، فأنا أجسد شخصية كوميدية، وهي عضو في عصابة نصب، وحاولت طوال الوقت أن أظهر بمظهر الرجال، سواء من ناحية طريقة الكلام والحركة أو شكل الملابس حتى تكون الشخصية منسقة مع أفراد هذه العصابة.

وأضافت:

– كذلك حاولت أن تكون تعابير وجهي خالية من أي نوع من أنواع الرقة والحنية، وألا أبتسم كثيراً، وحتى لو ابتسمت تكون نصف ابتسامة وأن تكون حركة جسمي خالية من أية أنوثة ورقة، والحمد لله استطعت أن أصل إلى تركيبة الشخصية.

ــ وماذا عن كواليس تعاونك مع المطرب حمادة هلال؟

– بداية لم أكن أعرف حمادة هلال شخصياً قبل تعاوني معه، لكنني كنت أسمع أنه مجتهد في عمله وأيضاً محبوب وله قاعدة جماهيرية في الشارع، وأنا سعيدة بالتعاون معه، علاوة على أن الدورين اللذين قدمتهما معه مختلفان، ففي <طاقة القدر> شخصية <هايدي> بعيدة تماماً عن شخصية <أمينة> في <شنطة حمزة>، والجمهور لم يشعر أنني أكرر نفسي في العملين.

المشهد الأصعب و<الأكشن>

 

ــ كيف قمت بتصوير مشاهد <الأكشن> رغم صعوبتها؟

– كانت كواليس التصوير صعبة لأن معظم مشاهد الفيلم قمنا بتصويرها في الشتاء وفي عز البرد، ثم توقف التصوير فترة وبدأ فصل الصيف، وكنا نواجه صعوبة في المحافظة على خط الشخصيات، أما مشاهد الحركة التي قدمناها فقمنا بالتدرب عليها مع محترفين، وقد استعنت بـ<دوبليرة> لأداء بعض المشاهد الخطرة.

ــ وماذا عن المشهد الأصعب في الفيلم؟

–  كان هناك مشهد صعب حيث من المفترض أن أقود دراجة بخارية بسرعة عالية في أحد شوارع منطقة المعادي، ووجدت أنني لن أتمكن من تنفيذ المشهد، فكانت الاستعانة بـ <دوبليرة> هي الحل.

ــ كيف تقبلت عرض مسلسلي <الحـــــــلال> و<طاقــــــــة القــــــدر> خــلال موســـــم واحـــــد؟

– في البداية ترددت حتى لا يتأثر عرض أحد المسلسلين بعرض العمل الآخر،  لكنني وجدت أن الدورين مختلفان عن بعضهما البعض، واعتبرت هذا الأمر تحدياً تمثيلياً لأن الشخصيتين عكس بعضهما البعض تماماً، الأولى فتاة شعبية في مسلسل <الحلال> والأخرى سيدة اعمال ثرية في <طاقة القدر>، لذلك استمتعت بهذه التجربة ويمكن أن أكررها.

ــ ألم تتخوفي من الظهور مع حمادة هلال في أكثر من عمل؟

– في الحقيقة أنا بدأت تصوير فيلم <شنطة حمزة> قبل مسلسل <طاقة القدر>، وعندما عُرض عليّ المسلسل ترددت، وبصراحة خفت ألا يتقبلني الناس مع حمادة هلال في أكثر من عمل، لكنني وجدت أن العملين مختلفان، وشخصية <هايدي> في <طاقة القدر> مختلفة تماماً عن شخصية <أمينة> في <شنطة حمزة>، خاصة ان <ستايل> العملين مختلف تماماً.

ــ ألم تخافي من تقديم شخصية البنت الشعبية لأول مرة من خلال مسلسل <الحلال>؟

– كنت <مرعوبة> جداً من هذا العمل، لأن هذه النوعية من الشخصيات لم أكن قد قدمتها من قبل، وحرصت أن أهتم جداً بكل تفاصيلها من ناحية الشكل والمضمون وطريقة الكلام والملابس حتى لا يكون هناك مبالغة فيها، والحمد لله العمل حقق نجاحاً لكن في الوقت ذاته لن أكرر هذه التجربة في الوقت الحالي حتى لا يتم حصري في الأدوار الشعبية وقد أكررها بعد فترة.

 

التعاون مع تيم حسن

 

ــ وما حقيقة تعاقدك على مسلسل <أولاد الحاج نعمان>؟

– تعاقدت بالفعل على المسلسل، وكنت قلقة جداً من هذه التجربة، لكن ما طمأنني هو وجود المنتج صادق الصباح والمخرج أحمد شفيق وتيم حسن، وكل فريق العمل، وهذه أمور مهمة جداً لأن الجو العام لا بد أن يكون مريحاً نفسياً حتى يقدم الفنان أفضل ما عنده.

ــ وما طبيعة الشخصية التي تقدمينها في <عائلة الحاج نعمان>؟

– أجسد شخصية بنت من دمياط تعمل مذيعة تقارير في برامج <توك شو> اسمها <هناء> ولا أريد أن أحرق تفاصيل الشخصية.

ــ وماذا عن تعاونك للمرة الثانية مع تيم حسن؟

–  سعيدة بتعاوني مع تيم حسن بعد تجربة مسلسل <تشيللو>، وهو ممثل مجتهد جداً ومحترف ويتمتع بجماهيرية كبيرة في الوطن العربي.

ــ بعيداً عن السينما والدراما، ما سبب حرصك على إخفاء حياتك الشخصية عن الجمهور؟

– حياتي الخاصة ملك لي وحدي، ولا أريد أن أدخل أسرتي الصغيرة المكونة من ابنتي وزوجي في سجال مع الصحف، فمنذ دخولي الفن أحرص على أن تكون حياتي الخاصة بعيدة عن الصحافة ووسائل الإعلام عموماً، وأرى في ذلك نوعاً من راحة البال.