16 November,2018

الممثلة المصرية الجريئة هنا شيحا : لــيـس لـــــدي أســـــرار لأخـفـيـهـــــــا وأحــــــاول الـفـصــــــل بـيـــن عـمـلــــي كـفـنـانـــــة وحـيـاتـــــي الـشخـصـيــــــة!

 

هنا-شيحة----2فنانة أثارت الجدل ولفتت الانظار اليها منذ ظهورها على الساحة، وقد استطاعت أن تحجز لنفسها مكاناً بين نجمات جيلها في فترة قصيرة.

قدمت الأدوار الجريئة في السينما والتجارب الصعبة في الدراما، ونجحت في فرض حضورها الخاص وادائها المتألق.

فماذا عن تألقها في مسلسل <ظل الرئيس> مع ياسر جلال وسر اعتذارها عن مسلسل <هذا المساء> مع إياد نصار؟ كما تطرقت للحديث عن شخصيتها في <الطوفان> وسبب رفضها للدراما الطويلة، وأشياء أخرى كثيرة تكشف عنها في هذا الحوار.

 ــ في البداية، ما هو رد فعل الجمهور تجاه مسلسلك <ظل الرئيس>؟

– رد فعل الجمهور على المسلسل جميل للغاية، وهذا ما لمسته بنفسي من خلال رأي الجمهور واشادة النقاد، وأعتقد أن هذا النجاح هو ثمرة المجهود الكبير الذي بذله كل فريق العمل.

ــ ماذا عن طبيعة دورك في مسلسل <ظل الرئيس>؟

 – المسلسل مكتوب بشكل رائع، وهو يدور في إطار رومانسي و<ساسبينس>، وأجسد من خلاله شخصية محورية مهمة تعتمد عليها الأحداث، وذلك من خلال علاقة عاطفية تربطني بياسر جلال، فنحن الاثنين نبحث عن الشيء نفسه وهو الحب، ثم تتوالى الأحداث كاشفة عن أسرار كثيرة في حياة كل شخصية، ولا أريد أن أحرق أحداث المسلسل بل أترك الباقي للمشاهدين.

المشاركة في مسلسل <الطوفان>

ــ وماذا عن تجربة عملك مع ياسر جلال؟

–  استمتعت للغاية بالعمل مع الفنان ياسر جلال، وهذا ثاني تعاون لي معه بعد مسلسل <يتربى في عزو> في عام 2007 حيث نلتقي مجدداً بعد 10 سنوات في هذا العمل، وأعتقد أن ياسر هو مفاجأة رمضان لهذا العام إذ يظهر بشكل مختلف.

ــ ماذا عن كواليس العمل؟

 – المسلسل عبارة عن مباراة قوية في التمثيل بين كل نجوم العمل، فالكل يجتهد ليقدم أفضل ما لديه، وقد سيطرت على الجميع روح الفريق، وساعدنا في ذلك المخرج احمد سمير فرج، فهو أسهم بشكل كبير في أن يظهر الممثلون في اطار جديد وأداء مختلف، بدءاً من ياسر جلال والأستاذ عزت أبو عوف وعلا غانم ودينا فؤاد ومحمود عبد المغني.

ــ ماذا عن مشاركتك في بطولة مسلسل <الطوفان>؟

 – <الطوفان> مسلسل ضخــــم ومأخـــــوذ عـــــن قصة فيلم <الطوفان> لبشير الديك، وأشارك من خلاله بدور مهم ومؤثر على نطاق الأحداث، وقد تم تأجيل عرض العمل إلى ما بعد شهر رمضان لعدم اكتمال تصويره، وقد طلبت الشركة المنتجة منحها حيزاً من الوقت ليخرج العمل بشكل يليق بالنجوم المشاركين به، فالمسلسل عمل ضخم سيحدث تحولاً كبيراً في الدراما العربية.

ــ وما هي أسباب سعادتك بهذا العمل؟

– من أهم الأسباب أنه عمل مهم، يضم نخبة كبيرة من النجوم مثل وفاء عامر وآيتن عامر ومجدي كامل وأحمد صفوت وعبير صبري وأحمد بدير وصلاح عبد الله وزكي فطين عبد الوهاب وماجد المصري ودينا وفتحي عبد الوهاب وبشرى وروجينا، ولكن أغلب مشاهدي هي مع أحمد زاهر.

ــ وماذا عن شخصيتك في المسلسل؟

 – المسلسل <لايت> كوميدي، اجتماعي و<دمه خفيف>، وأجسد من خلاله دور <تُقي> وهي فتاة <مطرقعة> ومجنونة، وهي زوجة الفنان أحمد زاهر خلال أحداث المسلسل، ولديها بنت وولد، وتعمل في تعليم رياضة < الزومبا>، وهي شخصية لذيذة ومحببة إلى قلبي ولم أقدم شخصية مثلها منذ فترة كبيرة، وقد أعجبتني هذه التجربة وسعيدة بها كثيراً.

ــ وما هو سر تحمسك للمشاركة في <الطوفان>؟

 – في الحقيقة أعجبتني قصة <الطوفان> وتفاصيل الشخصية الخاصة بي في العمل، بالاضافة إلى سعادتي بالعمل مع مخرج كبير مثل خيري بشارة حيث تجمعني به صداقة قوية، وهو مخرج بارع جداً، علاوة على أن العمل من تأليف الكاتب الكبير بشير الديك، وما شجعني أكثر أن أيام التصوير لم تكن كثيرة أو مكثفة، وبالتالي لن أكون مجهدة او أشتت نفسي، وخاصة أن المسلسلين للشركة المنتجة نفسها وهي مجموعة <فنون مصر> لريمون مقار ومحمد محمود عبد العزيز، وقد وجدت تعاوناً كبيراً من جانب شركة الإنتاج.

ــ ألم تتخوفي من أخذ المسلسل عن فيلم سينمائي بالاسم نفسه؟

– في الواقع لم أشعر بهذا الخوف لعدة أسباب أهمها أن المعالجة الدرامية للأحداث في المسلسل مختلفة تماماً وغنية بالتفاصيل والمفاجآت على عكس الفيلم، فالأبناء يرثون الأرض عن والدهم ثم يكتشفون أنه باعها لعمهم، وانه ليس من حقهم ثمنها بعدما أخذوا جزءاً من <العربون>، فيحدث صراع طويل بين الاخوة السبعة على الميراث الضائع.

ــ وكيف استطعت أن توفقي بين تصوير عملين في وقت واحد؟

– في البداية كان لدي عمل واحد وهو <ظل الرئيس> وبعد ذلك عرضوا عليَّ <الطوفان> فتحمست جداً له، وبالتالي أنا لن أكون <متبهدلة> بين المسلسلين، كما أن <لوكيشنات> التصوير بـ<الطوفان> لم تكن كثيرة، بل كانت عبارة عن 3 أو 4 <لوكيشنات> تصوير، وهذا ما قد اسهم في راحتي بشكل كبير.

ــ وهل غيرت التجربة من رأيك في أعمال البطولة الجماعية؟

– بالفعل، العمل يستحق أن أغير وجهة نظري السابقة بعدم المشاركة في البطولات الجماعية، لأنه مكسب فني حقيقي لي ولزملائي حيث يشارك به أكثر من 30 ممثلا، والأدوار كلها صغيرة ومتساوية، وهو عمل ضخم وله ثقله الفني، كما أنه مختلف عما قدمته من قبل في كل شيء، والتجربة ككل مميزة بالنسبة لي وتضيف إلى رصيدي كثيراً.

ــ وما أسباب اعتذارك عن عدم المشاركة بمسلسل <هذا المساء>؟

– بصراحة وجدت أنه من الصعوبة تقديم 3 مسلسلات في وقت واحد، وشعرت أنني سأظلم واحدا من هذه الأعمال الثلاثة، فليس لدي وقت كاف، فاعتذرت قبل بدء التصوير بعدما عاد فريق العمل من تصوير مشاهده في لندن.

ــ وما هي حقيقة غضبك من الأعمال الدرامية الطويلة؟

– تجربة مسلسل <البيوت أسرار> أتمنى ألا تتكرر معي مرة أخرى، فهو من نوعية الدراما الطويلة، وقد أرهقني العمل به لمدة 23 ساعة يومياً، كما وشهد الشهر الأخير من تصويره مشاكل كثيرة، لذلك لن أكرر تجربة الستين حلقة بهذا الشكل نهائياً.

ــ ماذا عن جديدك في السينما؟

– سأبدأ تجربة سينمائية جديدة بعد رمضان، ولكنني لن أكشف عن تفاصيل الفيلم لأنني لم أوقع عقده بعد وما زلت في مرحلة القراءة.

ــ لماذا تفرضين سياجاً من السرية على حياتك الخاصة؟

– لا اسميها سرية وانما هي نوع من الخصوصية، فمن حقي أن أحافظ على حياتي الأسرية كما أنني لا أمتلك أسرارا لأخفيها، وانما أحاول أن أفصل بين عملي كفنانة وحياتي كانسانة.

ــ وما هي امنياتك على المستوى الفني؟

– أتمنــى تطويــــر موهبتــــي وتقــــديم أعمـــال مميزة تُحقق لي الإختلاف عما قدمته من قبل.