20 October,2018

الممثلة الأردنية الفلسطينية الأصل صفاء سلطان: أنــا مـمـثـلــة عــربـيـة أجـيــد جميـع اللهجات العربية وأخـتـار الدرامـا الـتــي تــقــدم لــي الـجـديـد!

فنانة أردنية يعود أصلها إلى مدينة جنين الفلسطينية، كانت بدايتها في مجال التمثيل بمشاركتها في دبلجة فيلم تسجيلي من الإنكليزية إلى العربية في طفولتها، كما كانت منذ صغر سنها تقلد وتمثل وكانت دائماً تعجب من حولها من أهلها بأدائها وتقليدها للفنانين. أمضت دراستها حتى الثانوية بين الأردن وسوريا ثم سافرت إلى الولايات المتحدة لدراسة طب الأسنان واستمرت فيها خمس سنوات لكنها لم تتم دراستها وعادت إلى سوريا.

التقت بمحض الصدفة بالفنان ياسر العظمة في أحد المطاعم أثناء وجودها مع أهلها في لحظة لتقليدها الممثلين، الأمر الذي لفت أنظار ياسر العظمة إليها وأعجب بأدائها ورشحها للقيام بدور في مسلسل <مرايا> عام 2003 الذي كان أول عمل فعلي له وتوالت أعمالها في كثير من المسلسلات كان آخرها مسلسل <كوما> الذي يعرض حاليا في مصر.

حول هذا المسلسل وأمور أخرى كان هذا الحوار مع صفاء سلطان:

ــ كيف جذبك مسلسل <كوما> لتقومي ببطولته؟

– مسلسل <كوما> يحمل جميع مقومات النجاح ابتداءً من شركة الإنتاج (شركة ايبلا) والمنتج هلال ارناؤوط وابنته المخرجة والممثلة نور ارناؤوط التي نفذت إنتاج العمل، وبالطبع السيناريو القوي، إلى جانب دوري في العمل، انتهاءً بكل ما يحتاجه العمل الفني للظهور بصورة لائقة، لذلك لم أتردد أن أكون أحد عناصر هذا العمل.

ــ عما يدور المسلسل؟

– المسلسل يقع في 35 حلقة في الفترة بين عامي 2015 و2016، وتدور الأحداث حول أشخاص سوريين يعيش جزء منهم في دمشق والآخر في الإمارات، ويرصد حياتهم ويومياتهم بالزمن الحالي، والصعوبات التي تواجههم سواء في الداخل السوري أو في الدول التي قد يعيشون فيها أو هاجروا عليها، ويكون الرابط بين البلدين من خلال شقيقين توأم، الأول يقطن في سوريا والآخر في الإمارات. بالإضافة إلى حكايات لمجموعة أشخاص متورطين بتجارة المخدرات والترويج لها، وهو يسلط الضوء على تفشي هذه الظاهرة ضمن المجتمع السوري وعلى انعكاسات الحرب على جيل الشباب وعلى الواقع السوري عموماً، بالإضافة إلى سرد علاقات عاطفية وقصص حب تنشأ في ظل الحرب.

ــ ما هي أدواتك لتقمص دورك في العمل؟

– أنا لا استخدم أدوات وإنما أعيش الشخصية وليدة اللحظة وابنيها على أسس اعتمد عليها واستمر باعتمادها طيلة فترة تأديتي الشخصية، فعند قراءتي للشخصية وجدت أشياء كثيرة ما بين السطور أستطيع تقديمها كرسائل واضحة للمشاهد، فضلا عن أنها شخصية قوية عاطفية وحازمة جداً، وهي تعارك الحياة بمفردها ولكنها تكتشف أنها بحاجة للمساعدة، فشخصية (خزامى) من الشخصيات المحببة لدي والتي أرهقتني بأدائها.

ــ ألا ترين أن قبولك دور الأم مغامرة؟

– على العكس، لا أرى أي مغامرة في تأدية هذا الدور فأنا أم وأستطيع تأدية دوري بإتقان، والأهم إقنفترض أن الأم كبيرة في السن؟

ــ ما هي أصعب المشاهد التي قدمتها في هذا العمل؟

– غالبية مشاهدي كانت في منتهى الصعوبة من ناحية الأداء بشهادة القائمين على العمل، وأتمنى أن يلاقي دوري في المسلسل استحسان المشاهدين؛ فانني لا أستطيع تحديد مشهد بعينه لأصفه بالصعوبة.

ــ استغرق تصوير العمل فترة طويلة، هل تعرض لصعوبات؟

– المسلسل ينتمي لنوعية الإنتاجات الضخمة، وقد تم تصويره في ثلاث مدن عربية هي إمارة أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والشام في سوريا وبيروت في لبنان، وتم تصويره على مدار عامين، وكان اسمه الاسبق <آخر محل ورد> ولكن تم تغييره ليصبح <كوما>.

 

الدراما العربية

والمشروع الجديد

ــ كيف تقيمين وضع الدراما السورية والأردنية حاليا؟

– الدراما السورية حاضرة بقــــوة ومطلوبــــة جــداً ولكنهـــا للأســف وبسبب الأزمـــة السوريــــة تتعـــرض للمحاربـــة مــن ناحيــة البيــع للمحطات العربيــــة بسبب العقوبات المفروضـــة على سوريا، ولكنها متألقة ومحافظة على مكانتها. أما بالنسبة للدراما الأردنية، فهي قوية ولكن للأسف ليست حاضرة على الساحة العربية بالشكل الصحيح، وأتمنى لها أن تصل إلى المكانة المطلوبة لأنها تستحق مكانة ووضعاً أقوى وبما يليق بتاريخها الكبير.

ــ لك تجربة قوية في الدراما المصرية.. هل ستركزين هنا أم تفضلين التنقل بين الأردني والسوري والمصري؟

– لا أفضل دراما عن أخرى، فأنا ممثلة عربية أجيد جميع اللهجات العربية، وأستطيع تقديم موهبتي كممثلة وصلت لمرحلة النضوج في جميع أنواع وألوان الدراما، لذلك اختار الدراما التي تقدم لي الجديد كفنانة، ولا أفكر بالتركيز على دراما بعينها.

ــ كيف تقيمين تجربة استقرار نجوم الدراما السورية في القاهرة؟

– لا أستطيع التقييم، ولكن اعتقد أننا كفنانين لسنا حكراً على دراما بعينها، واختيارنا لمكان إقامتنا يعود للراحة النفسية ولمكان عملنا وأهلنا، بالإضافة للعمل نفسه ومكان تصويره.

ــ ما هو جديد صفاء سلطان؟

– احضر حالياً لمشروع خاص من إنتاجي وبطولتي مع مجموعة نجوم عرب، إلى جانب أغنية سأطلقها من خلال المسلسل، بالإضافة إلى برنامج سأكون مقدمته وسيكون مفاجأة.

ــ هل تفضلين البطولات الجماعية أم البطولات الفردية؟

– أفضل البطولات الجماعية، ولكن في الوقت نفسه يجب أن تكون طبيعة الشخصيات تخدم العمل نفسه فالأعمال تنجح لجودتها وليس بكثرة نجومها.

ــ ما هي هواياتك بعيدا عن التمثيل؟

– هوايتي الغناء وإعادة ترتيب ديكور منزلي في كل فترة.

ــ ما هي ألوانك المفضلة؟

– أفضل عدة ألوان أهمها اللون الأبيض.

ــ ما هي نوعية الملابس التي تفضل صفاء سلطان ارتداءها؟

– <الكاجـوال> <سبور شيك> (الجينز والتيشرت) أو الفستان الطويل القطني.

ــ هل تجيدين الطهو؟ وما هي الأطعمة التي تحبينها؟

– نعــــم.. أجيــد طهـــي الملوخيــــة الشاميــــة والمنسف الأردني والديك الرومي المشوي، وأحب الأطعمة المنزلية الدسمة.

ــ ما هي الموسيقى المفضلة لديك؟

– أي لحن معزوف على البيانو إذ أعشق صوته ويريح أعصابي جداً.

ــ نوعية الأفلام المفضلة لديك؟

– أفلام <الأكشن> والألغاز المبهرة.