24 June,2018

الممثــل المصـــــري أحمــــد عـــــــز: ”أبـــو عـمــــر الـمـصـــــري“ لا يـخــــدش الحيـــــاء الـعـــــام وأتـمـنـــــى أن يـحـتـــــل مـوقــــــع الـصـــــدارة!

أحمد عزاستطاع أحمد عز أن يغرد خارج السرب هذا العام وأن يقدم عملا دراميا جديدا في كل شيء بدءا من اقتباسه من روايتين ادبيتين مرورا بعرضه لملحمة تدور حول الصراع مع الارهاب، فماذا عن كواليس مسلسل <أبو عمر المصري> وحقيقة تخلي المسلسل عن الجرأة في المشاهد بسبب شهر رمضان وانطباعات عز حول تعامله مع زميلاته النجمات في المسلسل؟ وتفاصيل أخرى كثيرة يطرحها أحمد عز في هذا الحوار.

وبدأنا بالسؤال:

ــ ما الذي شجعك على العودة للدراما بمسلسل <أبو عمر المصري>؟

– ما شجعني أن المسلسل مليء بالشخصيات الدرامية والخطوط الدرامية المتشابكة، وهو بصمة مميزة لا يمكن تكرارها واضافة مهمة لرصيدي الفني حيث يتجاوز عدد مشاهدي حاجز الـ900 مشهد مما جعلني أخوض تحديا مع نفسي وأبذل مجهوداً كبيراً، وأعتقد أن ذلك هو سبب نجاح العمل بعد عرضه، فقد كانت كل ردود الفعل ايجابية سواء من النقاد أو الجمهور.

 

<أبو عمر المصري> المسلسل الأضخم!

ــ ولماذا تعتبر المسلسل هو الاضخم في عام 2018؟

– المسلسل هو الأضخم بسبب تجسيده لأحداث روايتين هما <مقتل فخر الدين> و<أبو عمر المصري> للكاتب عز الدين شكري، بالإضافة إلى كم الاحداث التي تضمنها كما أنه عمل ملحمي تكلف ميزانية كبيرة، وأرى أن بدء تصويره في يناير (كانون الثاني) وطرحه للعرض في رمضان بطولة لأننا تمكنا من انجاز تلك الملحمة في تلك الفترة الزمنية القصيرة وكان من الممكن أن يستغرق التصوير منا عامين كاملين.

ــ وكيف قمت بالتحضير لشخصية <فخر الدين> في المسلسل؟

– شخصية <فخر الدين> من الشخصيات الدرامية المركبة الغنية بالتفاصيل الجديدة، وقد اتفقت مع المخرج أحمد خالد موسى على رسم الملامح الخارجية للشخصية وخاصة بالنسبة للملابس وطريقة التحدث ونبرة الصوت، وذلك في اتجاه جديد لم أخضه مسبقاً في سابق أعمالي وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور.

ــ وما هي الصعاب التي واجهت فريق العمل بالمسلسل؟

– المصاعب كانت تكمن في أن أحداث المسلسل تدور في التسعينات مما يتطلب ظهور المواقع الخارجية كما كانت عليه في هذه الفترة الزمنية، سواء على مستوى السيارات أو طريقة عرض الأفيشات على السينمات وصولاً إلى عنصر الملابس، ولذلك كان لا بد من التركيز على تلك العناصر لدورها الفعال في الوصول لطريقة سرد غير مُربكة للمتلقي.

ــ وما سبب رفضك لتصنيف العمل بأنه دراما سياسية؟

– لأنني لا أصنف <مقتل فخرالدين> و<أبو عمر المصري> كروايتين سياسيتين، وإنما اعتبرهما من الروايات الاجتماعية حيث تطرحان تساؤلات كثيرة عن تبعات الظلم وانعكاسه على المظلوم وردة فعل المتعرضين للظلم من وجهة نظرهم الشخصية وإن كانت غير صائبة.

الهدف من المسلسل وكواليسه

ــ وما هو الهدف الأساسي من العمل؟

– هدفنا الأساسي هو تقديم قصة تجذب المتلقي وتعكس الانفعالات الانسانية لدى الشخصيات دون الاخلال بأحداث القصة الأصلية وذلك رغم تغير أنماط شخصيات معينة.

ــ وما سبب تخلي المسلسل عن مشاهد الرواية الجريئة للبطل مع البطلات؟

– نحن نقدم مسلسلاً للمشاهد المصري والعربي، وبالتالي لا بد من مراعاة مشاعرهم وأحاسيسهم، وتظل أحداث الرواية موجودة كما هي ولم نحذف أي تفصيل من منطق العيب أو الحرام، ولكننا ركزنا على طريقة التقديم والتناول بحيث ابتعدنا عن خدش الحياء العام .

ــ ولماذا تخلص المسلسل من كلمات الرواية الجريئة أيضا؟

– في الحقيقة تم استبعاد كــــل مـــا ينـــدرج تحت كلمـــة <العيب>، وخاصـــة بالنسبـــة لمستوى لغة الحوار نفسه، لأن الغرض من تقديم الدراما التلفزيونيـــة هــــو الوصـــول لأكــبر عــــــدد ممكــــن مــــن المشاهديــــن، وليس الدخول في جـــــدال مع الرقابـــــة أو الاقتصار على فئة معينة من المشاهدين.

ــ وعلــى أي أسـاس تم اختيـار أروى جـــودة وايمان العاصي وأمـل بوشوشة للمشاركـــة فـي بطولة العمـل؟

– اختيارهن جاء بناء على تطابق ملامحهن مع شخصياتهن في الرواية ولا علاقة لذلك بمساحة الأدوار، وإنما أرى أن كل شخصية تنادي صاحبها، وبالفعل كان الاختيار ناجحاً وموفقاً إلى حد كبير.

ــ وماذا عن الممثلة المغربية نادية كوند؟

 – نادية كوند وجه جديد في مصر ولكنها ممثلة معروفة في المغرب، وقد نالت جوائز عديدة منها جائزة أفضل ممثلة في <مهرجان الجونة السينمائي>.

ــ وماذا عن كواليس التعامل مع النجمات الأربع؟

– عن نفسي أنا سعيد بالتعامل مع النجمات الأربع والتعرف على شخصياتهن لأول مرة سواء أروى جودة أو أمل بوشوشة أو نادية كوند، أما إيمان العاصي التي تظهر كضيفة شرف فقد التقينا في أعمال سابقة من قبل، علماً أن كل واحدة منهن كان لها دور مؤثر في مسار الأحداث.

ــ وكيف جاء ترشيح إيمان العاصي للمشاركة في المسلسل كضيفة شرف؟

– اختيارها كضيفة شرف في المسلسل جاء بترشيح من أحمد خالد موسى، وإيمان ممثلة مميزة جداً أقدرها وأحترمها على المستوى الشخصي، وقد عملنا معا في مسلسل <الأدهم> الــذي أنتج عـام 2009 أي منذ 9 سنوات تقريباً.

ــ وما هي المشاكل التي واجهتكم خلال التصوير؟

– أهم المشاكل كانت تتمثل في الحر الشديد لأن معظم المشاهد الخارجية كانت تتطلب تصويرها في مناطق صحراوية، وكان من المقرر أن يتم التصوير في السودان، ولكن بسبب صعوبة الأجواء الحارة استبدلنا السودان بمنطقة صحراوية في مصر للتصوير فيها استناداً إلى تشابه الطبيعة الجغرافية هنا وهناك، كما صورنا عدداً من المشاهد بدولة رومانيا.

ــ ألم تقلق من التعامل مع مخرج جديد في هذا المسلسل الضخم؟

– بالعكس، فمخرج العمل أحمد خالد موسى هو مخرج بارع في الإخراج الدرامي حيث استطاع اخراج مجموعة من الأعمال الكبرى خلال فترة وجيزة، ومنها <من الجاني>، <الحصان الأسود>، <بعد البداية>، <الميزان>، وفيلم <هروب اضطراري>، وكلها أعمال ناجحة.

ــ وما الذي يتمناه أحمد عز لمسلسله الجديد؟

– ما أتمناه أن ينال مسلسلي اعجاب الجمهور وأن يحتل موقع الصدارة.