17 November,2018

الملك سلمان يستقبل البشير ويبحث معه العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة

 

الملك سلمان عملر البشيراستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مساء الثلاثاء الماضي الرئيس السوداني عمر حسن البشير، عقب الزيارة التي قام بها الأخير إلى قطر والكويت، وعقد معه جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، ومستجدات الأحداث في المنطقة بعدما ترأس جلسة مجلس الوزراء بعد الظهر، وأطلع المجلس على نتائج استقباله ومحادثاته مع رئيس وزراء العراق الدكتور حيدر العبادي، وتأكيده خلال رعايته افتتاح الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي – العراقي، تطلع المملكة إلى أن يسهم في بناء شراكة فاعلة لتحقيق المصالح المشتركة بين البلدين والمضي بها قدماً إلى آفاق أرحب وأوسع، ومواجهة التحديات الخطرة في المنطقة ومحاولات زعزعة الأمن والاستقرار فيها، بالإضافة إلى تأكيد دعم وتأييد المملكة لوحدة العراق واستقراره، والآمال المعلقة للإسهام في تطوير العلاقات وتعزيزها بين البلدين والشعبين في المجالات كافة، في ظل الإمكانات الكبيرة المتاحة للبلدين التي تضعهما أمام فرصة تاريخية لبناء شراكة فاعلة لتحقيق تطلعاتهما المشتركة.

كما أطلع الملك سلمان المجلس على فحوى الرسالتين اللتين بعثهما إلى الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة والرئيس العراقي الدكتور فؤاد معصوم، ونتائج استقبال وزير الخارجية الأميركي <ريكس تيلرسون>، وما تم خلاله من استعراض للعلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية.

وأعرب المجلس عن ترحيبه بما تضمنه البيان المشترك الصادر عن الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي – العراقي، من توافق في ما يجمع البلدين والشعبين من روابط الدين والأخوة والمصير المشترك، وتأكيد على أهمية العمل لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، وتنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، وكذلك الاتفاق بشأن فتح المنافذ الحدودية وتطوير الموانئ والطرق.

وتطرق المجلس إلى عدد من المواضيع والأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية، مشيراً إلى ما دعت إليه الدورة الـ29 لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة المنعقدة بالقاهرة، في ختام أعمالها بمشاركة المملكة من مطالبة للدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية بإدانة ما تقوم به قوى الاحتلال الإسرائيلي من تخريب ممنهج للبيئة العربية في الأراضي المحتلة، وحشد الدعم الدولي للقضايا العربية.

وعبر مجلس الوزراء عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم على قوة أمنية بمحافظة الجيزة في مصر والتفجيرات الإرهابية التي استهدفت شاحنة للشرطة في مدينة كويتا جنوب غرب باكستان، والهجمات الانتحارية التي وقعت في أفغانستان، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، مجددة تضامنها ووقوفها إلى جانب تلك الدول ضد الأعمال الإرهابية، معبرة عن عزائها ومواساتها لذوي الضحايا، وتمنياتها للمصابين بعاجل الشفاء.

ووافق مجلس الوزراء على تفويض وزير التعليم – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب اللبناني في شأن مشروع مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية ووزارة التربية والتعليم العالي في الجمهورية اللبنانية، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

كما وافق على تفويض وزير الإسكان – أو من ينيبه – بالتباحث مع الجانب اللبناني في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية اللبنانية للتعاون في مجال الإسكان، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.