20 November,2018

الملك سلمان يبحث مع ”أردوغان“ التطورات والعلاقة الثنائية والأزمة الخليجية

  

سلمان-طنجةأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يوم الاثنين الماضي أمراً ملكياً يقضي بإنابة ولي العهد محمد بن سلمان آل سعود لتولي صلاحياته وإدارة شؤون المملكة في غيابه.

ويعود الأمر الملكي هذا لسفر العاهل السعودي إلى خارج المملكة، وتحديداً الى مدينة طنجة شمال المغرب لقضاء إجازة خاصة التي وصلها مساء الاثنين الماضي، وكان في استقباله في مطار طنجة عدد من كبار المسؤولين المغاربة تقدمهم رئيس الوزراء سعد الدين العثماني.

وسبق ان ترأس الملك سلمان جلسة مجلس الوزراء قبل سفره وأطلع المجلس على نتائج استقباله الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وفحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه برئيس طاجيكستان <إمام علي رحمان>، ومحادثاته مع الرئيس التركي <رجب طيب أردوغان> الذي استهل جولته الخليجية يوم الاحد الماضي بزيارة السعودية حيث عرض مع الملك سلمان العلاقات بين البلدين والازمة الخليجية وتطورات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة في سبيل مكافحة الإرهاب ومصادر تمويله.

 وقد أقام الملك سلمان مأدبة غداء تكريماً لضيفه الذي سبق ان قال إن <السعودية هي الشقيق الأكبر لمنطقة الخليج العربي.. ودور كبير يقع على عاتقها لحل الأزمة الخليجية، والملك سلمان يأتي في مقدمة الشخصيات القادرة على حل الخلاف>.

 وقد ناقش مجلس الوزراء عدداً من المواضيع في الشأن المحلي، واستعرض جملة من التقارير عن مجريات الأحداث وتطوراتها على الساحات الإقليمية والعربية والدولية. وجدّد اعتزاز المملكة بشرف خدمة ضيوف بيت الله الحرام وتوفير التسهيلات كافة للحجاج والمعتمرين والزوار، انطلاقاً من دورها الريادي الذي تتشرف به في خدمة قاصدي الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة من مختلف دول العالم، مشيراً في هذا الشأن إلى ما تحقق هذا العام من رقم قياسي خلال موسم العمرة، إذ بلغ عدد تأشيرات المعتمرين القادمين للعام الحالي أكثر من 6 ملايين و750 ألف تأشيرة.

وثمّن متابعة الجهات الأمنية للأنشطة الإرهابية وتعقب المطلوبين، مشيراً في هذا الشأن إلى مقتل ثلاثة مطلوبين للجهات الأمنية في بلدة سيهات بمحافظة القطيف، متورطين في العديد من الجرائم الإرهابية والجنائية وضبط ما بحوزتهم من المواد المتفجرة والأسلحة والذخائر، مجدداً التأكيد على قدرة الجهات الأمنية بعون الله وتوفيقه على ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن المملكة واستقرارها.