19 September,2018

الملك سلمان يؤكد للعبادي دعم بلاده لوحدة العراق واستقراره

الملك سلمان مجلس الوزراءأعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز دعم بلاده لوحدة العراق وإنمائه واستقراره، وشدّد خلال اتصال هاتفي أجراه برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الاثنين الماضي على ضرورة تمسك الجميع بالدستور العراقي لما في ذلك من خير للعراق وشعبه، مؤكداً عمق العلاقات التي تجمع البلدين والشعبين السعودي والعراقي.

وكان الملك سلمان قد ترأس جلسة مجلس الوزراء يوم الثلاثاء الماضي في قصر اليمامة في الرياض، وأطلع المجلس على مضمون الرسالة التي تسلمها من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والاتصال الهاتفي الذي أجراه برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ونتائج استقباله رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، ووزير الداخلية التونسي لطفي براهم.

 وقد جدد مجلس الوزراء التأكيد على استمرار بلاده في مواصلة جهودها الرامية إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستويات كافة، وتعاونها وتعاطيها الإيجابي مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان، وذلك لدى تطرق المجلس لمشاركة السعودية في أعمال الدورة السابعة والثلاثين لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في جنيف، مؤكداً أن المملكة تشهد نقلة نوعية نحو التقدم والازدهار، من خلال التركيز على الإنسان والتنمية، وجعل حماية حقوق الإنسان وتعزيزها منهجاً ثابتاً في جميع التدابير المتخذة انطلاقاً من أحكام الشريعة الإسلامية التي تحمي الإنسان، وتحفظ كرامته، بصرف النظر عن عرقه أو لونه أو جنسه.

وأوضح وزير الخدمة المدنية، وزير الثقافة والإعلام بالنيابة سليمان الحمدان عقب الجلسة، أن المجلس اطلع على نتائج زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، لجمهورية مصر العربية، ومباحثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، وما جرى خلالها من توقيع اتفاقيات ومذكرة تفاهم، منوهاً بعمق العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين، والحرص على السبل الكفيلة بتطويرها في مختلف المجالات، ثم استعرض مستجدات الأحداث وتطوراتها في المنطقة والعالم، موضحاً أن مجلس الوزراء ثمن جهود مملكة البحرين في محاربة الإرهاب، منوهاً في هذا الشأن بتمكن الأجهزة الأمنية البحرينية من إحباط عدد من الأعمال الإرهابية، والقبض على 116 من العناصر الإرهابية التي تنتمي إلى تنظيم إرهابي، عمل الحرس الثوري في إيران وأذرعه الإرهابية الخارجية على تشكيله.

وجدد المجلس، إدانة المملكة لاستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في الغوطة الشرقية، التي تقع تحت حصار النظام السوري والميليشيات المتعاونة معه، وما يتعرض له المدنيون من أنواع القصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة والكيماوية، ومنع وصول المساعدات الإنسانية لهم. وعبر عن مطالبة السعودية جميع الأطراف بالالتزام الفوري بتطبيق قرار مجلس الأمن 2401، للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين والإجلاء الطبي للمرضى والجرحى.