21 November,2018

الملك سلمان يؤكد سعي السعودية إلى لمّ شمل الأمة الإسلامية ونبذ التطرف

 

سلمان بن عبد العزيزتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يوم الاحد الماضي اتصالين هاتفيين من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قدما خلالهما التهنئة للملك سلمان بعيد الفطر المبارك.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره للرئيس السيسي والشيخ محمد بن زايد على التهنئة بهذه المناسبة المباركة، سائلاً الله تعالى أن يعيدها على الأمتين الإسلامية والعربية بالخير والبركات.

وكان الملك سلمان تلقى اتصالات هاتفية وبرقيات تهنئة من زعماء وقادة ومسؤولي الدول الخليجية والعربية والإسلامية بهذه المناسبة الإسلامية السعيدة خلال اليومين الماضيين.

كما هنّأ الملك سلمان في كلمة وجهها للمواطنين والمسلمين في أنحاء العالم بمناسبة عيد الفطر المبارك، وبيّن أن العيد إعلان للسعادة والبهجة بعدما أنهوا ما فرضه الله عليهم في شهر رمضان المبارك، وقال إن السعودية تتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتسعى منذ تأسيسها في لمّ شمل الأمة الإسلامية، ونبذ التطرف والتشدد. سائلاً الله أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، ويحفظهم والعالم أجمع من كل سوء، وأن يرحم الشهداء الذين استشهدوا فداءً لدينهم ووطنهم، وجميع أموات المسلمين.

 وفي شأن داخلي أصدر الملك سلمان يوم الثلاثاء الماضي، أمراً ملكياً يقضي بإعفاء أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، من منصبه. واستند الأمر الملكي إلى النظام الأساسي للحكم وإلى نظام الوزراء ونواب الوزراء وموظفي المرتبة الممتازة، فيما دعا خادم الحرمين الشريفين الجهات المختصة إلى اعتماد الأمر وتنفيذه.

كما أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز أمراً ملكياً بترقية 66 عضواً في النيابة العامة إلى مرتبة رئيس دائرة تحقيق وادعاء.

وثمّن الشيخ سعود المعجب، النائب العام، الأمر الملكي، مشيراً إلى أنه يأتي في إطار الدعم المتواصل من لدن خادم الحرمين الشريفين لجهاز النيابة العامة، مترجماً اهتمامه الكبير والمستمر بشؤونه الوظيفية، وحرصه الدائم على تحقيق مزيد من التطلعات نحو هذا المرفق الحيوي في بُعده القضائي المهم.

ورفع النائب العام شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده على ما يلقاه جهاز النيابة العامة من الدعم المستمر والمتابعة الدؤوبة، سائلاً المولى جل وعلا أن يوفق الأعضاء المشمولين بالأمر الملكي وأن يكونوا عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة، وأهلاً للاضطلاع بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم.