14 November,2018

الملك سلمان و”أردوغان“ يشددان هاتفياً على أهمية الحفاظ على وحدة التراب السوري

الملك سلمان مجلس الوزراءتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يوم الثلاثاء الماضي اتصالاً هاتفياً من الرئيس التركي <رجب طيب أردوغان> جرى خلاله استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأحداث في المنطقة، والجهود المبذولة تجاهها، وشددا على أهمية الحفاظ على وحدة التراب السوري وإيجاد حل سياسي للأزمة وزيادة التعاون وبذل الجهود المشتركة في هذا المجال.

وكان الملك سلمان قد ترأس جلسة مجلس الوزراء في قصر اليمامة بمدينة الرياض وأطلع المجلس في مستهلها، على نتائج استقباله وزيرة خارجية جمهورية الهند <سوشما سواراج>، ووفد <مجموعة الشرق الأوسط> في حزب المحافظين البريطاني.

وقد جدد مجلس الوزراء السعودي إدانة بلاده واستنكارها الشديدين قصف النظام السوري الغوطة الشرقية واستخدام الأسلحة الكيماوية، وعدّ هذا العمل العدواني انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية، ولا يتماشى مع الجهود الدولية الهادفة إلى حل الأزمة السورية، وفق مبادئ إعلان <جنيف1> وقرار مجلس الأمن الدولي <2254>.

وعبر المجلس عن عزاء ومواساة المملكة، حكومة وشعباً، للرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> ولحكومة وشعب روسيا الاتحادية، في ضحايا سقوط الطائرة الروسية المدنية.

وعقب الجلسة، أوضح الدكتور عواد العواد، وزير الثقافة والإعلام السعودي أن مجلس الوزراء، شدد على مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله ضيوف المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 32) من الأدباء والمفكرين، وما اشتملت عليه من تأكيد على أهمية الثقافات بصفتها مرتكزاً أساسياً في تشكيل هوية الأمم وقيمها، وأن في تنوعها وتعددها واحترام خصوصية كل ثقافة مطلباً للتعايش بين الشعوب وتحقيق السلام بين الدول، وأن تعزيز البعد الثقافي مهم لخدمة السلم والأمن الدوليين.

وثمّن المجلس ما عبر عنه المكرمون وضيوف المهرجان من شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين على إسهاماته وجهوده الكبيرة في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، والسلم والأمن الدوليين، وخدمة الثقافة والتراث.

ورفع مجلس الوزراء الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على دعمه لتوفير المياه المحلاة من محطات متنقلة لمواجهة الطلب المتزايد على المياه المحلاة في المملكة، منوهاً بما حققته المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة من جهود في رفع إنتاج المياه المحلاة خلال عامين من 3.5 إلى 5 ملايين متر مكعب يومياً دون زيادة في التكاليف الرأسمالية، وتميزها بوصفها أكبر منشأة منتجة لمياه البحر المحلاة في العالم.