19 November,2018

المشنوق: جهات خارجية تساعد وتموّل وتحرّض المشاغبين!

image

رأى وزير الداخلية نهاد المشنوق أن مبادرة بري إستجابة لإشارات عن رغبة دولية لإجراء إنتخابات رئاسية في لبنان، لافتاً إلى أنها تهدف إلى حلحلة الوضع اللبناني المتأزم على كل الأصعدة وليس فقط على صعيد الشارع، ولفت إلى أن كل المتطلبات طبيعية ومحقة للشعب اللبناني ومبادرة بري تريد إعادة العمل بشكل طبيعي إلى مجلس الوزراء ومجلس النواب وليس أكثر.
وأكد المشنوق في حديث لـ”العربية”، أن لا أحد يستطيع أن يغيّر في لبنان شيئاً ما لم يتم الإتفاق على قانون انتخاب جديد، مشدداً على ان طاولة الحوار لن تستطيع إنتخاب رئيس لأن انتخاب الرئيس قرار دولي يلاقيه اللبنانيون وهذا القرار غير متوفر حتى الآن والموقف الإيراني معروف أنه سيمنع حصول هذا الإستحقاق قبل حوار إيراني –
وأشار إلى أن هناك نوع من المتظاهرين يريد إفتعال الشغب بين القوى الأمنية والمتظاهرين وخصوصاً السبت الماضي، لكن القوى الأمنية أفسدت هذا المخطط، لافتاً إلى أن من شاهد صورة التظاهرة يوم السبت الماضي يستطيع أن يفرق بين الشباب الذين ينزلون للتخريب ولكسر واجهات المحلات وبين الآخرين الذين نزلوا ليعبروا عن حاجات اللبنانيين إلى الخدمات الطبيعية التي هي من واجب كل دولة.
وأعلن المشنوق عن أنه سيحدد الأربعاء المقبل الجهات الداخلية والخارجية التي تقف وراء أعمال الشغب في الشارع، مؤكداً أن القوى الأمنية لم تطلق أي رصاص حي أو مطاطي، لكن حصلت بعض الأخطاء التي لن تتكرر.
وجدّد المشنوق تأكيده أن هناك جهات خارجية تساعد وتمول وتحرّض وهناك دولة عربية تثبت التحقيقات أنها تقوم بدور فعال وسلبي في تحريض المشاغبين والتحريض على التظاهر وسيحين وقت الإعلان عنها عند اكتمال التحقيقات، متوقعاً استمرار أعمال الشغب والتي تقف خلفها أحزاب سياسية.