18 February,2020

”المستقبل“ يدرس خيارات للأزمة الراهنة منها الخروج من الحكومة والحوار!  

hariri-saadكشف مصدر نيابي في تيار <المستقبل> ان قيادة <التيار> وكتلته النيابية تدرسان سلسلة خيارات سياسية تتصل بالأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد، لاختيار ما يناسب المرحلة المقبلة التي سوف تشهد المزيد من عدم الاستقرار السياسي في مختلف المواضيع المطروحة. وأشار المصدر الى ان الاجتماعات التي تعقد لهذه الغاية تهيئ لهذه الخيارات حتى يقرر الرئيس سعد الحريري بعد عودته الى بيروت الخيار الذي سيعتمده <التيار الأزرق> في المرحلة المقبلة.

وعلمت <الأفكار> ان الخيارات التي يدرسها أركان <المستقبل> تتمحور حول الآتي:

ــ إبقاء الوضع على ما هو عليه وعدم احداث أي تغيير دراماتيكي في انتظار ما سوف تسفر عنه التطورات المتسارعة في المنطقة.

ــ اتخاذ قرار بالخروج من <حكومة المصلحة الوطنية> ومن طاولة الحوار الوطني التي لم تحقق أي تقدم حتى الآن.

ــ البحث عن خيارات أخرى للتسوية التي يفترض أن يتم التوافق عليها لاخراج البلاد من حالة الجمود التي تعاني منها خصوصاً بعد تعثر السير بالعماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وترشيح النائب سليمان فرنجية لهذا المنصب.

أما بالنسبة الى الحوار القائم بين <المستقبل> وحزب الله، فإن المعلومات تؤكد استمراره على رغم عدم تحقيق أي انجاز ايجابي منه.