21 September,2018

المرشح عن دائرة كسروان - جبيل العميد المتقاعد شامل روكز بكل شفافية: لائحـتـنــا قـيــد التحضـيـــر وهـي تـضــم الـتـيـــار والأصـدقــاء والـتـغـيـيـــر سيـشمـــل الـنــــواب الـحـالـيـيـــــن!

2

بقلم حسين حمية

بات من المؤكد أن الانتخابات النيابية ستجري في موعدها يوم السادس من أيار/ مايو المقبل بعدما وقّع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة يوم الاثنين الماضي رغم أن وزير الخارجية جبران باسيل قدم مشروع قانون تعديل مهل تسجيل المغتربين اللبنانيين وتمديد الموعد حتى شهر شباط/ فبراير المقبل وهو ينتظر اللجنة الوزارية لتبت به، إلا أن الماكينات بدأت عملها والترشيحات ستكر تباعاً في كل الدوائر بما في ذلك دائرة كسروان – جبيل التي يتصدر لائحة التيار الوطني الحر فيها العميد المتقاعد شامل روكز ويعمل على نسج التحالفات واختيار الأسماء. فماذا يقول عن هذه الدائرة وما جديده بهذا الخصوص!

<الأفكار> التقت العميد روكز داخل مكتبه في منطقة ساحل علما وحاورته في هذا الخضم بالإضافة الى أزمة مرسوم أقدمية ضباط العام 1994 وحال الإنماء في كسروان – جبيل بدءاً من السؤال:

ــ بداية لا بد أن نسألك عن مرسوم أقدمية الضباط دورة 1994 بصفتك ضابطاً متقاعداً، وهل ترى أن الأزمة الناشبة تجاوزت الشق الدستوري والقانوني الى الشق السياسي ولماذا؟

– هناك شق قانوني لهذا المرسوم، وعادة تمنح الأقدميات في الجيش لمن قام بأعمال حربية باهرة، لكن هذه الدورة بالذات ظلمت لأنها بدل أن تبقى في المدرسة الحربية ثلاث سنوات وأقل، بقيت 5 سنوت، خاصة وقد اعتبرت دورة العماد ميشال عون، والمرسوم أعطى ضباط هذه الدورة نصف حقهم عبر منحهم  أقدمية سنة واحدة بدل سنتين، وبالتالي فالمنحى قانوني مئة بالمئة، لكن اتخذ فيما بعد هذا المنحى السياسي، إلا أننا نتمنى أن يحل قانونياً.

ــ ألا ترتب الأقدمية أعباء مالية؟

– الأقدمية لا ترتب أعباء مالية.

ــ وألا ترتب ترقية، وبالتالي الترقية بدورها ترتب أعباء مالية؟

– هذا صحيح، لكن تستحق الترقية بعد فترة، وآنئذٍ لا بد من توقيع وزير المالية لأن الترقية ترتب أعباء مالية.

ــ لماذا إذاً هذا التصعيد طالما أن الرئيس نبيه بري سبق وأشاد بأداء الرئيس ميشال عون في مؤتمر <منظمة التعاون الإسلامي>، وكذلك بأداء الرئيس الوزير جبران باسيل في مؤتمر <وزراء الخارجية العرب> وهل يرتبط الأمر بالانتخابات كما قيل أم ماذا؟

– لا مشكلة، غداً سيعود ويشهد الرئيس بري بأداء الاثنين معاً. فالأمور ليست مغلقة ويمكن حلها. لكن إذا بقيت الأمور معقدة، حتماً ستؤثر على الانتخابات، لكن نأمل ألا تبقى الأزمة على حالها، وعلى أي حال تأثيرها لن يكون كبيراً إذا لم تحل، والواضح أن هناك أماكن ستشهد تنافساً انتخابياً، وليكن ذلك.

ــ يمكن أن يبادر الرئيس سعد الحريري الى التدخل وإيجاد حل لهذه الأزمة، خاصة وأن هناك مبادرة للرئيس بري يسوقها الوزير وائل أبو فاعور؟

– في النهاية ستحل هذه الأزمة ولن تبقى مستعصية.

ــ وهل حلها يساهم في حل أزمة الترقيات طالما أن مرسومها لم يوقعه الوزير علي حسن خليل، خاصة أن مرسوم الاقدمية لم ينشر ولم يصبح نافذاً؟

– لم ينشر المرسوم لأن الرئيس الحريري لم ينشره، لكن لمجرد توقيعه يصبح نافذاً، ولا بد أن ينشره طالما وقعه مع رئيس الجمهورية ووزير الدفاع يعقوب الصراف، ونأمل أن يتم التواصل الى حل هذه الأزمة بأقرب وقت.

 

الانتخابات النيابية وأحوالها

ــ نأتي الى حدث الانتخابات ونسألك: هل ستحصل في موعدها أم أن المطالبة بالتعديلات قد يؤجلها رغم أن الرئيس عون وقّع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لتجري الانتخابات في موعدها؟

– أكيد ستجري الانتخابات في موعدها وهي ليست مرتبطة بالتعديلات، لكن إذا حصلت التعديلات فهذا جيد، لاسيما في ما يتعلق بتمديد مهلة تسجيل المغتربين، لكن إذا لم تقر التعديلات، الانتخابات ستجري في موعدها، وتوقيع الرئيس عون على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة هو مؤشر أن الانتخابات ستجري في 6 أيار/ مايو ولن يوقفها أي شيء، وبالتالي ستتم ببطاقة الهوية أو بجواز السفر. ولن يقف أي عائق في وجه إجراء الانتخابات سواء أكان أمنياً أو سياسياً.

ــ اتهموكم بأنكم تسعون للتأجيل من خلال التمسك بالتعديلات. بماذا ترد؟

– هذا غير صحيح، وتوقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة أكبر دليل. أنت تقول <اتهمونا> وهذا الاتهام لا أساس له لأننا أساساً كنا ضد التمديد وقدمنا طعناً لوحدنا بالتمديد، وكنا على الدوام نصر على إجراء الانتخابات في مواعيدها لكن للأسف فالذاكرة ضعيفة عند البعض وينسون أن العماد عون هو من عارض التمديد في كل مرة وهو لن يقبل التمديد من جديد في عهده.

ــ على ذكر العماد عون، كيف تلخص إنجازات سنة من عمر العهد؟

– كنا طموحين بأن تكون الإنجازات أكثر خلال سنة من عهده، لكن الإنجازات التي تحققت كانت ضخمة وقياسية. ولا ننسى أن هناك تراكماً للملفات حصل ولم تنفذ أي وعود، وجاء العهد وأنجز الكثير بدءاً من إقرار قانون الانتخابات وإجراء التشكيلات العسكرية والإدارية والديبلوماسية والقضائية، وإقرار الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب ومشاريع قوانين عديدة.

ــ يحكى أن التعيينات شابتها المحاصصة. فماذا تقول؟

– إذا قمنا بإصلاحات نقضي على المحاصصة، مثلاً إذا قمنا بإصلاحات قضائية سبق أن طرحها العماد عون، ونحن اليوم نطرحها نستطيع تجاوز المحاصصة بحيث يوجد حالياً مشروع قانون قضائي، والعماد طرح الموضوع عند افتتاح السنة القضائية، بمعنى أن ينتخب القضاة مجلس القضاء الأعلى الذي يقوم بدوره بالتشكيلات القضائية وآنئذٍ يصبح القضاة مسؤولين عن أنفسهم وتنتفي المحاصصة، وبالتالي من المفترض أن يكون هناك فصل وتوازن بين السلطات.

ــ والتعيينات الإدارية والعسكرية؟

– أنجزت هذه التعيينات على أمل أن تنجز التعيينات على مستوى الفئات الثانية والثالثة بأسرع وقت.

ــ البعض يأخذ عليكم تعطيل دورات مجلس الخدمة المدنية بحجة عدم وجود توازن طائفي رغم أنكم تيار علماني ودعوتم لإلغاء الطائفية السياسية، فهل هذا جائز؟

– نحن دعونا الى الدولة المدنية والطائفية السياسية جزء منها، وهي تشمل الأحوال الشخصية، وعندما نتكلم طائفياً لا بد أن نفكر في حقوق الطوائف، ولكن أنا مع الدولة المدنية المفتوحة وأن تكون الكفاءة هي المعيار الأساسي في هذا الموضوع.

ــ المادة 95 من الدستور تقول بالمناصفة في وظائف الفئة الأولى فقط. أليس كذلك؟

– هذا صحيح، لكن البعض يركب هذه المادة حينما يريد وساعة يشاء، وأنا على أي حال مع الكفاءة الى أقصى الحدود تماماً كما حصل في دورة المدرسة الحربية الأخيرة، فأنا مع هذه الطريقة لأنها الامثل.

ــ هل خطوة قائد الجيش العماد جوزف عون جيدة أم قوبلت بنقمة من السياسيين الذين خسروا حصتهم؟

– هناك شكر لقائد الجيش على خطوته هذه. وأنا ضابط وأعرف ما كان يحصل وأهنئ العماد عون من كل قلبي على جرأته وقراره الصائب.

ــ وكيف تقيّم أداء المؤسسة العسكرية وقائدها اليوم خاصة وأن اسمك كان مطروحاً لتكون قائداً للجيش قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيساً؟

– أداء ممتاز وتكفي طريقة العمل من خلال الكفاءة والمعايير المثالية التي يستند إليها في عمله.

 

نواة لائحة كسروان – جبيل

ــ نعود الى الانتخابات ونسألك كرئيس للائحة كسروان – جبيل عن التيار الوطني الحر، هل بدأت تشكيل نواة هذه اللائحة التي تضم 8 نواب؟

– الطبخة أصبحت جاهزة ولن نعلن عن كل تفاصيلها كي <لا تشوط>، والأسماء ليست نهائية.

ــ وهل ستضم بعض النواب الحاليين أم ستكون الوجوه جديدة؟

– لا أعتقد أنها ستضم أياً من النواب الحاليين والوجوه كلها جديدة، ومع احترامنا للنواب فالبعض لا يريد الترشح والبعض الآخر محكوم باعتبارات أخرى ولذلك لن يكون أحد منهم.

ــ وهل ستتشكل من عناصر التيار أو ستضم الأصدقاء والحلفاء؟

– من التيار والأصدقاء.

ــ هل لهذا السبب غرّد النائب يوسف خليل خارج السرب وأخذ يغازل القوات اللبنانية، وكذلك حال النائبة جلبيرت زوين، وفارس ابن النائب نعمة الله أبي نصر أعلن ترشيحه. وماذا عن الوفاء للعماد عون؟

– غرّد النائب خليل قبل أن نحكي عن أي شيء، وهذا حقه وخياره ولا نسمي الامور بعدم الوفاء.

ــ وهل من تأثير لآل خليل في كسروان طالما تحدثت عن الحيثية؟

– كل آل خليل أهلنا وأحبتنا ولا مشكلة معهم.

ــ والسيدة جيلبرت زوين وقولها انها تريد الحفاظ على بيتها وبيت أهلها. فهل تلغون الناس؟

– من حقها أن تفعل ما تشاء ولا يوجد ما يسمى إلغاء في قاموسنا حتى لا يوجد ما يسمى خصم، بل نتحدث عن التنافس السياسي، وإذا اختارت التنافس تبقى صديقتنا وحبيبة قلبنا.

ــ والنائب نعمة الله أبي نصر؟

– لم أره شخصياً بعد، واسم ابنه قرأته في الصحف، وعلى أي حال لا أعرف، فالنائب نعمة الله لا يريد أصلاً الترشح.

ــ وماذا عن النائب الدكتور فريد الياس الخازن؟

– الشيخ فريد بالقلب، سواء أكان في اللائحة أم لم يكن وهو ضمن التركيبة السياسية أساساً.

ــ وماذا عن جبيل؟

– الأمر كذلك.

ــ هل من بديل عن النائب الشيعي عباس هاشم؟

– هناك اليوم ثلج في جبيل وعندما تهدأ العاصفة يعرف الاسم المطروح.

ــ هل من الوارد التعاون مع البيوت السياسية التقليدية؟

– طبعاً وارد، وكل الأسماء واردة.

ــ الشيخ فريد هيكل الخازن غير مطروح معكم؟

– أنت تقول ذلك.

ــ أقول ذلك لأنه أعلن خوض المعركة من دونكم؟

– إذاً هو أخرج نفسه!

ــ ومنصور غانم البون؟

– حبيبنا…

ــ يقال إنه من الوارد أن تترشح زوجته سيلفيا شيحا بدلاً منه. فهل هذا صحيح؟

– هي ست محترمة جداً، وتتعاطى الشأن العام والاسم وارد ومطروح.

ــ لا تحالف مع القوات طالما أن النسبية تحكم أن كل تيار يشكل لائحته الخاصة وان زياد حواط مدعوم من القوات وكذلك نعمت أفرام؟

– نعمت أفرام لم يعلن ذلك عكس زياد حواط الذي أعلن خوض المعركة الانتخابية بالتحالف مع القوات.

ــ ماذا عن نعمة أفرام إذاً؟

– هو على مفترق طرق يفتش عمن يتحالف معه.

ــ والوزير السابق زياد بارود ماذا عن وضعه؟

– وضعه <سوبر> ممتاز وسيكون ضمن لائحتنا.

ــ كلام نهائي؟

– أكيد.

لوائح بالجملة والبرنامج الانتخابي

ــ وهل تتوقع أن تشكل أكثر من ثلاث لوائح طالما أن كل فريق يشكل لائحته؟

– أكيد وقد يصل العدد الى أربع لوائح.

ــ وماذا عن برنامجك الانتخابي؟

– برنامجي يسير وفق خطين: خط إنمائي وخط سياسي، والخط الإنمائي يعني إنماء منطقة كسروان – جبيل بالمشاريع، وسيصدر كتيّب بهذا الخصوص.

ــ يقال إن منطقة جبيل – كسروان من المناطق المحرومة، فهل هذا صحيح؟

– صحيح، ولكننا سنعمل على إنمائها ونقوم بمشاريع فيها بدءاً من الاوتوسترادات والأنفاق والمرفأ والصرف الصحي والمياه والكهرباء.

ــ وماذا عن النفايات التي سبحت في البحر قرب نهر الكلب؟

– هذه النفايات جرفتها السيول من المتن ومن بيت شباب، وانتهت القصة بعدما تمّ جمع هذه النفايات وكفى مزايدات سياسية وانتخابية بهذا الخصوص، والحل النهائي جاري العمل عليه، لكن لا يجوز لأسباب انتخابية وسياسية أن تستحضر وسائل الإعلام ويفتش البعض عن فضيحة لا أساس لها، رغم أننا نحن من يحافظ على البيئة ولدينا رؤية سياسية وإنمائية والشعب يعرف كل التفاصيل.

ــ وماذا عن الشق السياسي لبرنامجك؟

– العمل لكي تسود دولة المؤسسات من خلال تقديم مشاريع قوانين رغم أن البعض جاهز من اللامركزية الإدارية الموسعة الى الإصلاح القضائي، الى مشروع قانون الشيخوخة والبطاقة الصحية والتعليم الرسمي، فهذه خطوات أساسية في السياسة الوطنية بشكل عام، بالإضافة الى المواقف السياسية على مستوى البلد والمنطقة.

ــ ألا تتهيب أنك تترشح مكان العماد عون؟

– متهيب، ولكنني مصمم على إكمال الطريق لأنني مؤمن بالبلد، وانطلاقاً من إيماني الذي عشته في المؤسسة العسكرية سينسحب معي في الحياة السياسية.

ــ  بعدما شكلت محافظة كسروان – جبيل ونالت حقها، فهل سيعين محافظ لها أم سننتظر كما سبق وانتظرت محافظتا بعلبك – الهرمل وعكار؟

– المراسيم ستصدر قريباً والمحافظ سيعين سريعاً.

ــ وكيف استقبلتم خطوة إنشاء فروع للجامعة اللبنانية فيها؟

– سبق وتحدثنا منذ سنة مع رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب بهذا الخصوص، وجاء الى المنطقة واختار الأرض واتخذ القرار مؤخراً بإنشاء فروع رغم أن الموسم الدراسي بدأ بعدما فتحت كلية السياحة في المنطقة، وهذه مسألة أساسية ومهمة تتعلق بالتعليم الرسمي، خاصة وأن مستوى الجامعة اللبنانية ممتاز والمفترض أن تتفرّع الى المناطق اللبنانية لتسهيل أمور المواطنين وتجعلهم متجذرين في قراهم ومناطقهم، فهذا هو مفهوم الإنماء المتوازن ويصب جزء منه في اللامركزية الإدارية.