29 January,2020

الكونغرس الأميركي يدعو ”ترامب“ للمشاركة في جلسات الاستماع!

 

دعا الكونغرس الأميركي الرئيس <دونالد ترامب> إلى حضور جلسة استماع مرتبطة بتحقيقات جارية قد تؤدي إلى عزله من منصبه، على خلفية التحقيق الرامي إلى مساءلته بشأن مكالمة هاتفية في تموز (يوليو) الماضي بينه وبين الرئيس الأوكراني <فولوديمير زيلينسكي>، حيث طلب منه إجراء تحقيق مرتبط بمنافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة <جو بايدن> الذي شغل منصب نائب الرئيس في إدارة <باراك أوباما>، وكذلك التحقيق مع نجله <هانتر بايدن> الذي كان يعمل سابقاً في شركة الطاقة الأوكرانية بوريسما.

وحددت الجلسة يوم الاربعاء الماضي عند كتابة هذه السطور، وبالتالي اذا وافق <ترامب> على الحضور يمكنه استجواب الشهود بعدما اختتمت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب أسبوعين من جلسات الاستماع العلنية، التي تلت عدة أسابيع من مقابلات الشهود.

وقال الرئيس الديموقراطي للجنة الاستخبارات <آدم شيف>، إن اللجان التي تقود التحقيق وهي الاستخبارات والرقابة والشؤون الخارجية، تعمل الآن على إعداد تقريرها والمقرر صدوره في 3 الجاري، كاشفاً أنه أرسل دعوة إلى <ترامب> لحضور جلسات الاستماع، وقال: في الأساس، لدى الرئيس حق الاختيار. يمكن أن ينتهز هذه الفرصة ليكون ممثلاً في جلسات الاستماع، أو يمكنه التوقف عن الشكوى من العملية، آملاً أن يختار المشاركة في التحقيق مباشرة أو عن طريق محام ينوب عنه، كما فعل الرؤساء الآخرون من قبله.

وقد بدأت اللجنة القضائية في صياغة مواد المساءلة في أوائل الشهر الجاري، وهي عبارة عن اتهامات بارتكاب مخالفات ضد الرئيس. وبعد التصويت في المجلس الذي يسيطر عليه الديموقراطيون، ستجري مساءلة الرئيس في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون. وإذا أدين الرئيس بأغلبية الثلثين، وهو أمر يستحيل حدوثه في هذه الحالة، فسوف يكون <ترامب> أول رئيس اميركي يُطرد من منصبه نتيجة تحقيقات عزله.