23 June,2017

الفنانة المصرية الواعدة حورية فرغلي: الـمـنــــــــافــســة الــــــــرمـضـانـيـة لا تشـغـلـنـــــــي.. وأدعـــــو ربـنـــــــا ان أكــــــون مــن الأوائــــــل!

 

حورية-فرغلى-(3)------A
قالت الفنانة حورية فرغلي أن مسلسل <الحالة ج> الذي بدأت تصويره منذ أيام، هو عمل تشويقي <أكشن>، وأول تجاربها في دراما الحركة والمطاردات، وأكدت انها لم تجد صعوبة في تصوير هذه المشاهد لأنها <رياضية> في الأساس وتستعين بخبير متخصص في مشاهد <الأكشن> يساعدها كثيراً.

وأضافت أنها تتحدى نفسها في المسلسل وتجسد من خلاله شخصيتين مختلفتين تماماً، وهو تحدٍ جديد لها بعد مسلسل <ساحرة الجنوب> الذي حقق نجاحاً كبيراً، كما أشارت إلى أنها اعتذرت عن الجزء الثاني من مسلسل <حكايات بنات> بسبب غياب صديقتها الفنانة ريهام أيمن التي تزوجت وابتعدت عن التمثيل لتربية نجلها، وكذلك لتغيير مخرج المسلسل، وشددت على أنها تنتظر عرض فيلم <طلق صناعي> ووصفته بالتجربة الصعبة، وإلى نص الحوار.

ــ ما سبب حماسك لسيناريو مسلسل «الحالة ج»؟

– لأنه مختلف في فكرته ومتنوّع في أحداثه وجريء، اخترته بعد تفكير طويل وقراءة أكثر من سيناريو، ومنذ عام تقريباً تواصل معي السيناريست فايز رشوان وعرض عليّ الفكرة وأرسل لي المعالجة وطلبت منه كتابة بعض الحلقات، وبالفعل قرأتها 3 مرات متتالية، واتخذت قراري بخوض الماراثون الدرامي في رمضان 2017 من خلاله وتحمست له جداً، والعمل يضم أكثر من 200 شخصية بين أدوار البطولة والأدوار الثانوية.

ــ ماذا عن شخصيتك في العمل؟

– أنا كعادتي أعشق التحدي، وفي هذا العمل أجسد شخصيتين مختلفتين، لكل منهما كيان مستقل وتاريخ ومستقبل، وحاولت من خلال قراءتي للسيناريو وذاكرتي الحياتية والتمثيلية ومخزوني الشخصي أن أكوّن لهما إطاراً خارجياً وداخلياً، وأدخل في منافسة مع نفسي في تجسيدهما بأداء أرضى عنه وكذلك يرضي الجمهور، خاصة بعد النجاح الكبير لمسلسل <ساحرة الجنوب> الذي تطلب مني التركيز والبحث عن الأفضل حتى أحافظ على المستوى الذي وصلت إليه، وأعتبر هذه الخطوة جريئة وفيها تنوع واختلاف.

ــ هناك مساحة كبيرة من <الأكشن> في العمل، فماذا عنها؟

– بالفعل هناك مساحة كبيرة من المطاردات ومشاهد الحركة ضمن الأحداث، وهي المرة الأولى التي أقدم فيها هذا اللون في الدراما، وأنا في حياتي اليومية أحافظ على ممارسة الرياضة بشكل دوري، وفي المسلسل نتعاون مع خبير متخصص في تنفيذ تلك المشاهد وتصويرها، وأشعر براحة وإن كنت خائفة من التجربة في إطارها العام.

ــ لماذا تتعاونين في الفترة الأخيرة مع جهة إنتاجية واحدة؟

– العلاقة بين المنتج والفنان أساسها الاتفاق، وعلاقتي بهذه الشركة جيدة جداً و<مستريحين> في التعامل مع بعضنا البعض، لقد فوجئت باتصال هاتفي من المنتج أحمد بدوي يخبرني بأن الشركة لأول مرة قررت خوض تجربة الإنتاج التلفزيوني، وعرض علي أن تكون الخطوة الأولى من خلالي، وكنت وقتئذٍ أقرأ سيناريو <الحالة ج> وعرضته عليه، وبعد أيام تواصل معي ليخبرني تحمسهم للعمل وبدأنا بعد ذلك جلسات التحضير، وبصراحة الشركة تتعامل معي بحب وتمتلك خبرة واسعة في مجال الإنتاج والتسويق وقد سخّرت كل الإمكانيات لتقديم عمل سينمائي على شاشة التلفزيون و<يا رب يكون وشي حلو عليهم>.

ــ ما هو تصنيفك للعمل؟

– المسلسل تشويقي <أكشن> قائم على حدث درامي رئيسي يتعرض له أبطاله في الحلقة الأولى، ويضع الجميع في ضغط وتوتر حتى الحلقة الأخيرة، وسيتم تصويره بين مصر وأسوان، وقد تسلمنا حتى الآن 20 حلقة من السيناريست فايز رشوان.

ــ وما حقيقة تقديم جزء ثالث من مسلسل <ساحرة الجنوب>؟

– هذا الكلام عار تماماً عن الصحة وتم غلق هذا الملف تماماً، وإن كنت أعتبر العمل أحد أهم التجارب الفنية في مشواري الفني، ويعتبر أول محطة بالنسبة لي في البطولة التلفزيونية، ولاقى نجاحاً جماهيرياً واسعاً وردود فعل جيدة، وسأهتم خلال الفترة المقبلة بالحفاظ عليها.

حورية-فرغلى----Bــ لماذا اعتذرتِ عن عدم المشاركة في الجزء الثاني من مسلسل <حكايات بنات>؟

– لعدة أسباب، أولها اعتذار الفنانة ريهام أيمن بعد زواجها وإنجابها طفلاً وابتعادها عن التمثيل، ثانياً لتغيير المخرج حسين شوكت بآخر، وبالتالي فإن عنصرين رئيسيين يغيبان عن العمل، وهو ما سيكون له تأثير على المسلسل، واعتقدت بأن العمل لن ينجح مع غياب ريهام وشوكت، لهذا اعتذرت وأتمنى التوفيق لصناعه حالياً، وأعتبر <كوكي> شخصيتي في الجزء الأول هي حورية فرغلي بشخصيتها الحقيقية في أفكارها وملابسها وأسلوب حياتها اليومي.

ــ كيف تستعدين للمنافسة في موسم رمضان؟

– أسعى وأجتهد حتى أقدم أداء مميزاً ومختلفاً، وإن كنت لا أضع نفسي في منافسة مع غيري وأركز فقط على عملي وبأن أطور مهاراتي، وأدعو الله بأن أكون من الأوائل إن شاء الله.

ــ ماذا عن فيلمك <طلق صناعي>؟

– هو عمل يجمعني بالفنان ماجد الكدواني وسيد رجب وبيومي فؤاد والمخرج خالد دياب، انتهيت من تصويره ولم يتحدد موعد نهائي لعرضه وأتمنى أن يكون في موسم <شم النسيم>، لأنني اجتهدت كثيراً أثناء تصويره الذي استغرق وقتاً طويلاً وأجسد فيه حالة إنسانية لم تُقدم في السينما من قبل.

ــ وهل ستعودين للسينما بعد المسلسل؟

– بالفعل تعاقدت على فيلم سأبدأ تصويره فور الانتهاء من تصوير مسلسل <الحالة ج> لكنني أتكتم عن تفاصيله في الوقت الحالي وأكتفي بالتأكيد أنه سيكون مفاجأة للجمهور.

ــ كيف ترين الإيرادات القياسية التي حققتها السينما مؤخراً؟

– دون شك تشهد السينما حالة من الحراك والانتعاش، خاصة بعد الاستقرار الأمني وبعد فترة عانت فيها السينما كثيراً من الصعوبات، وكنت دائماً أطالب بعدم توقف عجلة الإنتاج لضمان استمرار الصناعة، وهناك أجيال قادمة من الممثلين والمصورين والكتّاب والمخرجين على مستوى هائل وعالمي صنعوا أكثر من تجربة مثلت مصر في محافل عالمية وحققت شهرة، وانني أؤمن بأن الفن الجيد يحارب في الفترة الأخيرة ويتعرض لهجمة شرسة، وأشكر كل منتج أصر على الاستمرار في الإنتاج لأن هذه الصناعة تضم قاعدة كبيرة من العمال، وإن كانت الدراما التلفزيونية قد استقطبت عدداً كبيراً منهم وأصبحت تشكل خطراً على السينما بتوجه كبار نجوم السينما إليها، إلا أن السينما لا تزال تحتفظ برونقها وجمهورها الخاص.