14 December,2018

الفنانة المصرية المتعددة المواهب دينا الشربيني: طـمـوحي لا حـدود لـــــه وأســعى للـوصـول الى الـمكـانـة الـتــي تـتـنـاسب مــع مـوهـبـتي وجـهـدي!  

فنانة ذات موهبة كبيرة، تعشق التمثيل، وترى أنه الهواء الذي تتنفس، والماء الذي تعيش به، ولا تترك مجالا للتفريق بينها وبينه… خاضت حروبا كثيرة لتستعيد وقوفها أمام الكاميرا، ونجحت في أن تثبت ذاتها وتفوقها وأن تفرض موهبتها.

عرف الجمهور دينا الشربيني من خلال الاعمال الدرامية التي شاركت فيها، وقد لفتت أنظاره بأدائها التمثيلي وتلقائيتها واجادتها لأدوارها، واستطاعت خلال فترة قصيرة أن تصل إلى البطولة المطلقة في مسلسلها <مليكة>.

فما هي كواليس التحضير للعمل وحقيقة الشائعات المثارة ضده، ولماذا تم تنفيذه في سرية تامة، وهل تدخلت دينا الشربيني في اختيار نجومه، وما هي تفاصيل فيلمها الجديد <بني آدم>، وتفاصيل أخرى كثيرة تعلن عنها لأول مرة، لكنها رفضت الخوض في حياتها الشخصية، فماذا قالت؟

ــ كيف تلقيت ردود الأفعال حول مسلسل <مليكة>؟

– الحمد لله حقق المسلسل نجاحا لم أتوقعه، وجاءتني ردود فعل كثيرة أشادت بالعمل، من جمهور ونقاد ومن زملائي الفنانين، وقد أسعدني ذلك كثيرا وطمأنني في الوقت نفسه لأنني بصراحة كنت مرتعبة جدا من ردود فعل الجمهور قبل عرض الحلقات الأولى من المسلسل.

ــ وكيف قمت بالتحضير للمسلسل؟

– المسلسل كان حلما يراودني منذ فترة طويلة، وقد بدأت التحضير له سرا منذ فترة، وظللت أتكتم الحديث عنه حتى اكتملت كل تفاصيله، وعندما صار في الصورة التي أتمناها قررت الإعلان عنه واتفقت معي في الرأي الشركة المنتجة، وقد كنا نرغب منذ البداية وأثناء التحضير له أن نقوم بعرضه في موسم رمضان 2018 ونخوض به غمار المنافسة، وكان هذا تحديا كبيرا بالنسبة لي، لذلك كنت أعتذر عن المشاركة في أي أعمال أخرى حتى أكون في كامل تركيزي.

 

تجربة البطولة المطلقة!

 

ــ ما سبب حماسك للمسلسل؟

– تفاصيل القصة مشوقة جدا وتغري أي ممثلة لتقديمها على الشاشة، وهذا ما لفت نظري عندما اطلعت عليها لأول مرة حينذاك، وقد قررت الاستماع لتفاصيل أكثر من المؤلف أحمد طاهر ياسين، وزادني ذلك تحمسا، واقترحت على المنتج انتاجها، وبدأنا في جلسات التحضير.

ــ وما هو أكثر ما اعجبك في السيناريو؟

–  أعجبني الاعتماد على الاثارة والتشويق في كتابته، فمنذ الحلقات الاولى والمشاهدون يريدون معرفة إذا ما كانت <مليكة> حية أم ميتة، وهذا هو اللغز الذي كان الجمهور ينتظره وفوجئ بنهاية أخرى، وفي الحقيقة كان العمل بشكل عام ممتعا، وقد أعجبني الغموض الموجود به.

ــ كيف قمت بالاستعداد للبطولة الأولى؟

– لم أتعامل مع المسلسل على أنه بطولة مطلقة إذ لم أكن أعمل بمفردي فكل فريق العمل كان سببا في نجاحه، لذلك قررت التركيز على شخصية <مليكة> بكل تفاصيلها، وابتعدت عن الضغط النفسي لأنني لا أحب العمل تحت الضغط، وقررت التعامل مع الشخصية بكل بساطة لأنني من اخترت الشخصية وأعجبت بها منذ اللحظة الأولى.

ــ ألم تتخوفي من خوض تجربة البطولة المطلقة؟

– هذه الخطوة كان لا بدّ أن تأتي عاجلا أم آجلا، وتوقيتها قــــدر ونصيـــب، وعندمــــا وجـــدت العمــــل الجيــــد الــــذي أقدمه للجمهــــور، وافقت على خوض التجربة، وقد فزت بدعـــم الجمهـــــور، ونجــــح المسلســــل بصــــــورة فـــــاقـت مــا كنت أتوقعــــه.

ــ هل تدخلت في اختيار فريق عمل المسلسل؟

– أنا لا أتدخل مطلقا في عمل غيري، وليس من اختصاصي أن أختار أو أستبعد، وانما يتم بمعرفة المخرج والمنتج، وكانت لهم رؤية محددة في اختيار النجوم الشباب بجانب وجود الكبار مثل: مصطفى فهمي، صفاء الطوخي، ياسر علي ماهر، وندى بسيوني، وقد استمتعت بالعمل معهم واستفدت منهم جميعا.

ــ وكيف واجهت الانتقادات المثارة ضد المسلسل؟

– أضع في اعتباري كل رأي جدي أو نصيحة مؤثرة لأنني أعرف جيدا أن النجاح مرتبط بعدم تكرار الاخطاء، والحمد لله نال المسلسل اشادة الجمهور والنقاد، وقد تابعت باهتمام شديد كل كلمة كتبت عن العمل ووضعتها في الاعتبار.

ــ وما حقيقة اعتذارك عن بطولة الجزء الثاني من مسلسل <كلبش2>؟

– لم أعتذر عن المسلسل ولكنني فضلت التفرغ لمسلسلي فلا يصح أن أقدم عملا آخر بجانبه، وينطبق هذا على مسلسلات كثيرة تحدث صناعها معي من أجل المشاركة فيها، ولو لم يكن لدي <مليكة> هذا العام أعتقد أنني كنت سأوافق على أعمال كثيرة من بين تلك التي عرضت عليّ لأنها كلها مع زملاء أحبهم.

ــ هل تفكرين في البطولة المطلقة مرة أخرى؟

– إذا وجدت السيناريو الجيد فسأكرر التجربة، وخاصة بعد نجاح مسلسل <مليكة> لأن محبة الجمهور رصيد الممثل والداعم له في مشواره الفني، وسوف أتأنى أكثر في الاختيار حتى لا أكرر نفسي ولكي أتقدم خطوة خطوة للأمام.

ــ وكيف تختارين أدوارك؟

– اختار الشخصيات التي أقدمها بعناية وأفضل التركيز فيها لتخرج للجمهور بشكل جيد، واعتبر أن معياري في الاختيار هو احساسي بالشخصية ودرجة تأثيرها في نفسيتي أولا، لأنها طالما أثرت بي فسوف يكون لها التأثير الأكبر لدى الجمهور، ولا أتسرع في الاختيار لأنني أفضل الظهور في عمل واحد أو اثنين في العام سواء في السينما أو الدراما.

ــ ماذا عن مشاركتك في فيلم <بني آدم> مع يوسف الشريف؟

– انتهيت من تصوير دوري بالكامل في الفيلم، وسعيدة جداً بالعمل مع يوسف الشريف والمخرج أحمد نادر جلال، فأنا أشعر بالراحة في العمل معهما، خاصة أن فريق <مسلسل مليكة> هو فريق الفيلم نفسه.

ــ تقرر تأجيل الفيلم، فمتى سيتم عرضه؟

– موعد العرض مسؤولية الشركة المنتجة، ولا أشغل نفسي متى سيعرض، المهم أنني صورت دوري، وأتمنى للعمل أن ينجح وأن تكون ردود فعل الجمهور بحجم المجهود الذي بذلناه، فالفيلم تجربة مهمة وجديرة بالتقدير والاحترام.

ــ وما هي طبيعة الأحداث في الفيلم؟

– يدور الفيلم في إطار الـ<أكشن> والإثارة والغموض، وهي عادة يوسف الشريف في أعماله التي تميز بها خلال الفترة الماضية، ولكن هناك اتفاقاً بيننا ألا نقوم بحرق أحداث الفيلم، وأنا أحترم هذا الاتفاق لذا لا أستطيع الحديث عن تفاصيل الفيلم حتى تظل محتفظة برونقها وقت العرض لكن أقول إن أحداث العمل ستكون مفاجأة.

ــ وماذا عن طبيعة شخصيتك في الفيلم؟

– أقدم شخصية جديدة علي تماما، وهي زوجة بطل العمل الفنان يوسف الشريف حيث تجمع بيننا قصة حب خلال الأحداث، وأتمنى أن ينال الفيلم الاعجاب ويحقق النجاح، وقد انتهيت من التصوير بشكل كامل منذ فترة.

ــ وماذا عن فريق العمل المشارك لك في الفيلم؟

– يشاركني في بطولة فيلم <بني آدم> يوسف الشريف وأحمد رزق ومحمود حجازي، وهو من تأليف عمرو سمير عاطف، وإخراج أحمد نادر جلال، وإنتاج شركة <سينرجي>.

ــ وهل هناك سقف لطموحاتك؟

– لا، فطموحاتي ليس لها حدود، لكنني لا أفكر في المستقبل فهو دائما بيد الله، لذلك أركز في الحاضر، فكل شيء له وقت وترتيب لأنه مرتبط بالقدر والنصيب، والتوفيق من عند الله.

ــ ماذا تتمنى دينا الشربيني على الصعيدين الفني والشخصي؟

– أتمنى أن أحقق المزيد من النجاح وأن أحصل على حب ورضا جمهوري، وخاصة بالنسبة لما أقدمه من أعمال، وأطمح أن أصل للمكانة التي أرجوها والتي تتناسب مع موهبتي وجهدي، أما على المستوى الشخصي فلا أطلب إلا الصحة والستر والسعادة.

ــ وماذا تقولين لجمهورك؟

– أشكر كل من ساندني ووقف إلى جواري من جمهوري، فهم الداعم الحقيقي لي بعد الله سبحانه وتعالى، وأقول لهم لولاكم لما حققت نجاحي، وأعدهم أن ينتظروا مني المزيد.