22 September,2018

الفنانة المصرية الجريئة ميريهان حسين: الـبـطـــــولات الـجـمـاعـيـــــــة مـفـضـلــــــة عـنـــــــدي لأنـنــــي أجــــــد فـيـهــــــا مـتـعــــــة ومـنـافـســــة شـريـفــــــة!

 

ميريهان-حسين-(3)ميريهان حسين، ليست فنانة عادية بل شعلة فنية متميزة، تمتلك طاقة تمثيلية جبارة وقدرة على جذب اهتمام الجمهور بما لديها من نشاط وحيوية، فهي مثيرة للجدل دائما وعفوية وتلقائية.

 وبعد أن تميزت بإطلالاتها الجريئة في فيلم <عمر وسلمى 2>، استطاعت أن تترك بصمة مميزة لها في الدراما التلفزيونية.

 فماذا عن فيلمها الجديد <دعدوش>، ورأيها في البطولات الجماعية، وسر اعتذارهـا عن أنجح المسلسلات الدرامية، وما هو جديدها، وسر قلقها وغضبها من <السوشيال ميديا>؟ وأمور أخرى كثيرة تتحدث فيها عن فنها وشخصيتها وآخر تطورات قضيتها المتداولة في المحاكم المصرية.

وقد بدأنا بالسؤال:

ــ أولا هل ظلم فيلم <دعدوش> بعرضه مع أفلام الكبار في موسم عيد الأضحى؟

– عرض فيلــــم <دعـــــدوش> وسط كوكبة كبيرة مـــــن الأفـــــلام المهمــــــة والأسمـــــاء الكبيرة، ليثبت أنه قادر على المنافسة، والدليل على ذلك أنـــه استطاع أن يحصل على ترتيب في مستوى الايرادات، لذلك لا يحمل توقيت العرض أي ظلم للعمل، بل بالعكس يضعه على خريطة الأفلام الأقوى في ظل منافسة شريفة، وفي النهاية لكل مجتهد نصيب، وأنا أتمنى التوفيق للجميع.

ــ وكيف تم ترشيحك لبطولة فيلم <دعدوش>؟

– ترشيحي للعمل جاء من جانب المخرج عبد العزيز حشاد حيث قام بالاتصال بي ليعرض عليّ بطولة الفيلم، فأبديت سعادتي بالفكرة، ورأيت أنها فرصة ذهبية لتقديم دور متميز عن كل الأفلام السائدة.

ــ وما هو سر حماسك للفيلم؟

– في الحقيقة أعجبتني الفكرة التي كتبها الفنان هشام إسماعيل، بطل الفيلم، وازداد اعجابي أكثر بـ«الورق> الذي أبدعه كاتب السيناريو باهر الأسيوطي، فالفيلم يحمل فكرة جديدة، وفي الوقت نفسه تدور أحداثه فى إطار كوميدي خفيف وممتع.

ــ وما هو سبب تأخر عرض الفيلم رغم تصويره منذ عامين؟

– في الواقع هناك ظروف انتاجية حالت دون عرض الفيلم عقب انتهاء تصويره مباشرة، ولكن تمّ التغلب عليها، وخرج العمل للنور في مفاجأة أسعدت <كاست> الفيلم بالكامل.

ــ وما هي طبيعة شخصيتك في هذا الفيلم؟

– أجسد شخصية صحافية مشاغبة تقع في قبضة <الدواعش> لتكشف عن أسرارهم، وهناك تلتقي بهشام إسماعيل الذي يقوم بدور <دعدوش> وتحدث بينهما مواقف ومفارقات كوميدية كثيرة.

ــ ألا تخشين من عواقب مغامرة تقديم الكوميديا؟

– لا توجد مغامرة لأنني لا أقدم الكوميديا الصريحة في هذا الدور، بل كوميديا الموقف <اللايت>، وهي لا تحتاج لقدرات هائلة أو طاقة فنية كبيرة، وانما تحتاج لنوع من التركيز الشديد والتشبع بروح الشخصية، وفي النهاية الجمهور هو معيار النجاح، والحمد لله حصدت أصداء طيبة تجاه الدور والفيلم بشكل عام.

ــ حدثينا عن الكواليس مع النجوم في الفيلم؟

– الكواليس كانت ممتعة وخرجت منها بأصدقاء كثيرين، سواء هشام إسماعيل بطل الفيلم والذي تعاونت معه للمرة الأولى، أو باقي الـ«كاست> من الشباب الذين أصبحوا جميعا أصدقائي، فقد كنا عبارة عن أسرة واحدة، هدفها تقديم عمل فني جيد.

ــ وما رأيك في اجتياح البطولات الجماعية لشاشة السينما؟

 – أنا دائما مع البطولات الجماعية وأجد فيها متعة ومنافسة جميلة، وهـــــي مفضلة لدي لأنها تضيف ثقـــــلاً كبــــيراً لأي عمل، وأعتبرها ظاهــــرة صحيــــة في السينما حيث تفتح المجال واسعاً أمام الفنانين الشباب للمنافسة على القمة.

ــ هل ندمت بعد نجاح المسلسلات التي اعتذرت عنها؟

– الحمد لله كل شيء نصيب، فأنا كنت مرشحة لـ<ظل الرئيس>، لكن ارتباطي بأعمال أخرى جعلني أعتذر عنه، والمفارقة أن أعمالي التي شاركت فيها تم تأجيل عرضها بينما نجحت كل الأعمال التي اعتذرت عنها، ومنها مسلسلا <كلبش> و<هذا المساء>، ولا يعني ذلك أنني نادمة بل أرى أن ما حدث من مفارقات الحياة.

 

<ست كوم> و<العودة>

ــ ماذا عن تجربتك في مسلسل <الست كوم.. الجيران>؟

– المسلسل من إنتاج عربي مشترك، وتقوم ببطولته مجموعة مــــن الفنانـــــين مـــن سوريــــا ولبنان ومصر ودول الخليج، وتـــــدور أحداثــــه في إطـــــــار <لايــــت كوميـــــدي> مــن خـــــلال حلقات متصلة منفصلة حول مجموعة من الجيران تحدث بينهم العديد من المواقف والمفارقات الكوميدية، وأقوم بتصويره حالياً في أبو ظبي.

ــ وما مصير مسلسل <العودة> بعد اعتذار محمد رجب عن بطولته؟

– المسلسل واجهته مشاكل إنتاجية لكن أخيراً تمّ حلها، والمسلسل في طريقه للنور وسأبدأ تصويره خلال الأسابيع المقبلة، وهو من بطولة إيمان العاصي وخالد سليم، بعد اعتذار محمد رجب، ومن تأليف أحمد ياسين وسيناريو وحوار شهيرة سلام وإخراج عبد العزيز حشاد.

ــ وما هي طبيعة الأحداث في المسلسل؟

– تدور أحداثه حول أسرة مصرية مكوّنة من خمسة أخوة كل منهم يتعرض لصراع حاد في حياته وتصل الصراعات إلى القمة عندما تتأثر حياة كل منهم بسبب بعضهم البعض.

ــ وما حقيقة اعتذارك عن عدم المشاركة في بطولة مسلسل <النص الثاني>؟

– كان هناك مشروع مع المخرج وائل فهمي عبد الحميد ولكنني اعتذرت عنه لانشغالي في التصوير.

ــ ما سبب غضبك من <السوشيال ميديا>؟

– السبب أنه ليس لي أية صفحات على <الفيسبوك> وكل ما يحمل اسمي هي <أكونتات> مزيفة تنتحل اسمي وشخصيتي، وانني أعتبر أن أسوأ ما يتعرض له الفنان بأن يُنسب له كلام لم يقله.

ــ وما رأيك في التشكيك في وضع بصمات تامر حسني في <هوليوود>؟

– في الواقع، لا أثق في كل ما يقال في الصحف والمواقع الألكترونية، لأن هناك الكثيرين من المغرضين يريدون الإيقاع بأي فنان ناجح، وبالنسبة لي تامر حسني فنان يعشق فنه وقد رفع اسم مصر ويستحق كل ما وصل إليه.

ــ وهل ترين أنك حققت أمنياتك على المستوى الفني؟

– حتى الآن لم تتح لي الفرصة لتقديم ما أتمناه من أعمال أو أظهر كل ما بداخلي من إمكانيات، فما زال لدي الكثير لأثبت وجودي الفني.

ــ وماذا عن آخر مستجدات قضيتك الأخيرة؟

– لا شيء جديدا في القضية، فما زالت متداولة في المحاكم ويتـــــم تأجيلها تباعا، وأنا لا ألتفت اليها بل أركز في عملي، وكلي ثقة في القضاء المصري النزيه، تاركة القانون يأخذ مجراه.