7 June,2020

الفنانة السورية المتألقة جومانا مراد:لا يوجد صراع بين الدراما في سوريا ولبنان بل نوع من التكامل!

[whatsapp]

 

جومانا في مشهد من مسلسل “خيانة عهد”

تعود الفنانة السورية جومانا مراد إلى الساحة الفنية من جديد بعد غياب من خلال مسلسلي “خيانة عهد” و”سكر زيادة” وتجربتها السينمائية الجديدة في فيلم “يوم 13″… فماذا عن تفاصيل نشاطها الفني مؤخرا، وكواليس أعمالها الجديدة، وحقيقة الشائعات التي تلاحقها، وتأثير حياتها الخاصة على فنها؟ كل ذلك تبوح به لنا في هذا الحوار.

 

المشاركة مع يسرا في “خيانة عهد”

 

* حدثينا أولا عن مسلسلك “خيانة عهد” مع يسرا؟

– المسلسل درامي اجتماعي تدور أحداثه في قالب من التشويق والاثارة والمتعة في عمل واحد، وتتضمن الأحداث مفاجآت كثيرة، والعمل من تأليف أحمد عادل واخراج سامح عبد العزيز.

* وكيف جاء ترشيحك لبطولة العمل؟

– رشحني للعمل المخرج سامح عبد العزيز والشركة المنتجة والفنانة يسرا، مما جعلني أوافق على الفور حتى قبل أن أقرأ السيناريو لثقتي في فريق العمل، وبالفعل وجدت المسلسل مفاجأة على مستوى الدراما والأحداث، وما أستطيع قوله أن المسلسل “يوجع”، ويسرا ستوجع قلوب الناس كلها.

أوزع اهتمامي بين أسرتي وعملي وهواياتي وخاصة القراءة فأنا أحبها كثيرًا

* وما الذي جذبك لخوض هذه التجربة؟

– أول ما جذبني هو وجود الفنانة يسرا في العمل فأنا كنت أتمنى العمل معها بالإضافة إلى أننا أصدقاء على المستوى الشخصي، كما أن وجود المخرج سامح عبد العزيز من الاسباب الرئيسية التي حمستني أيضا على المشاركة في العمل حيث قدمت معه أهم أدواري السينمائية، بالإضافة إلى أن الورق مكتوب بشكل جيد.

* وما طبيعة الشخصية التي تجسديها في المسلسل؟

– شخصيتي في العمل مختلفة وجديدة عما قدمته من قبل حيث أجسد شخصية “شيرين”، وهي شخصية ثرية بانفعالاتها وتنتمي للأدوار المركبة والصعبة التي تُخرج أفضل ما لدى الفنان من موهبة، وأتمنى أن تنال الشخصية إعجاب الجمهور.

* وماذا عن كواليس عملك مع يسرا؟

– أنا سعيدة بالوقوف أمام النجمة يسرا فهي فنانة رقيقة وجميلة وتعطي حالة من البهجة والسعادة في كواليس التصوير، وقد انتهيت من تصوير دوري أمامها، واعتقد ان العمل سيحقق النجاح، فقد بذلنا كل ما في وسعنا ليكون على المستوى المطلوب.

* وكيف تقيمين تجربتك مع المخرج سامح عبد العزيز؟

– اراه مخرجاً متميزاً وموهوباً ويخرج من الفنان كل قدراته التمثيلية امام الكاميرا، كما أنه يهتم بالاعمال الفنية التي تمس المجتمع والمستمدة من الواقع، لذلك أفضل التعامل معه، وهذه ليست المرة الاولى التي يتم التعاون بيننا فقد تعاملت معه في أكثر من عمل سينمائي وأعتبرها جميعا من أهم أعمالي الفنية.

* وما حقيقة الخلاف حول ترتيب الأسماء على الـ”تتر”؟

– كل ما يتردد بهذا الشأن من قبيل الشائعات، وأنا لا أهتم بترتيب الأسماء على الـ”تتر” لأن هذا الموضوع من اختصاص شركة الإنتاج والإخراج، ومن وجهة نظري الشخصية أنني لا أتعرض للظلم، علماً انني ومنذ ان بدأت التمثيل معروف عني “مش بتاعة مشاكل” ولا أهتم سوى بفني والأدوار التي أقدمها.

* وكيف تواجهين الشائعات؟

– في الحقيقة أنا لا أهتم بها، فكلها أكاذيب لا أساس لها من الصحة، وأعتقد أن الجمهور قادر على التفريق بينها وبين الحقائق الواضحة، فالشائعة تحمل في داخلها سمات تناقضها.     

* وكيف تواجهين النقد على الـ”سوشيال ميديا”؟

– أضع في اعتباري آراء الجمهور وأتفاعل معها على صفحتي الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”، وأرد على أسئلتهم بصدر رحب، ولا أؤيد فكرة رد الفنانين على جمهورهم عن طريق الالفاظ الخارجة، ولا أتبع هذا الأسلوب، فانا من الممكن أن أتقبل النقد البناء.

“سكر زيادة” والبطولة المطلقة

 

* ألا ترين أنك تتراجعين عن البطولة المطلقة؟

– ليس تراجعا، فأنا أقدم البطولة منذ بداياتي في مصر وسوريا، لكن يسرا وعادل إمام استثناء، ولذلك قبلت العمل في مسلسل من بطولة يسرا، وأعتبر ذلك اضافة كبيرة بالنسبة لي.

* وماذا عن تجربتك في مسلسل “سكر زيادة”؟

– أظهر في هذا العمل كضيفة شرف في حلقة واحدة فقط حيث أجسد شخصية شقيقة الفنانة نبيلة عبيد، وأنا سعيدة بهذه التجربة، فالعمل مع نبيلة عبيد ونادية الجندي مشرف، فهما قمة في الذوق والاحترام والأخلاق، وقد سعدت جداً بالعمل معهما.

* وما السبب وراء تغيير أسماء مسلسلاتك؟

جومانا مراد: اضع في اعتباري آراء الجمهور واتقبل النقد البناء!

– تغيير أسماء المسلسلات تم لأغراض تسويقية سواء “دهب عيرة” الذي أصبح “خيانة عهد” أو “نساء من ذهب” الذي أصبح “سكر زيادة”، فقد كانت هذه الأسماء مؤقتة، وجاء التغيير تزامنا مع طرح “برومات” المسلسلات تمهيدا لموسم العرض الرمضاني.

* وهل وجدت بعد عودتك إلى مجال التمثيل اختلافا في الدراما؟

– لم أجد اختلافا “وكأني تركت التمثيل امبارح ورجعت مش حاسة إني بعدت”.

* وهل ترين ان “كورونا” وضعت الممثلين في مأزق؟

– بالفعل، فعلى الرغم من حرصنا على البقاء في بيوتنا، فقد كان علينا أيضا في الوقت ذاته الالتزام بالعقود الموقعة مع شركات الإنتاج وإنهاء أعمالنا على أكمل وجه، ولم يكن هناك حل آخر بسبب عرض الأعمال في رمضان وضيق الوقت، لذا كنا مضطرين للنزول.

* وكيف تعاملتم مع هذا الوضع الصحي الحرج؟

– تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة في مواقع التصوير بدءا من التعقيم والكمامات والقفازات، وتم تقسيم الأعداد بحيث مُنعت أي تجمعات أو أعداد كبيرة محتملة.

الدراما اللبنانية وجذب النجوم السوريين

 

* وهل ترين ان الدراما اللبنانية نجحت في جذب النجوم السوريين؟

– أنا سعيدة بعودة الدراما اللبنانية، وقد كنا دائماً نعمل سويا حيث كان اللبنانيون يعملون في الدراما السورية والآن تغير الوضع فالنجوم والمخرجون السوريون انتقلوا للعمل في لبنان وتجدهم في معظم الأعمال اللبنانية، وارى ان مخرجي ونجوم ونجمات العمل السوري لمعوا مع اخوانهم اللبنانيين، ولا يوجد صراع بين الدراما في سوريا ولبنان بل هناك نوع من التكامل.

* وما تفاصيل فيلمك الجديد “يوم 13″؟

– انتهيت من تصوير جميع مشاهدي في فيلم “يوم 13″، ومن المقرر عرضه في عيد الأضحى المقبل، وأشارك في بطولته مع أحمد داوود، دينا الشربيني، شريف منير، محمود عبد المغني، أروى جودة، فيدرا، نسرين أمين، نهال عنبر، محمود حافظ، ونهى عابدين، والفيلم من تأليف وإخراج وائل إحسان، وهو يعتبر أول فيلم يصوّر بتقنية الـ”3d” في مصر، وتدور أحداثه في إطار التشويق والرعب.

* وما الشخصية التي تتمنين تجسيدها خلال الفترة المقبلة؟

– أتمنى تجسيد شخصيات مختلفة وجديدة لم أقدمها من قبل، فأنا أحب عملي كثيرًا ولا أستهين به، ودائمًا أركز في اختيار أدواري.

* وهل استفدت من فترة غيابك عن الساحة الفنية؟

– ساعدتني هذه الفترة في إعادة حساباتي، وخاصة من خلال الجلوس على مقعد المتفرج لتقييم ما قدمته من أدوار في السابق، وتعرفت على الأخطاء التي وقعت فيها لأتفاداها مستقبلاً، ووضعت يدي على نوعية الأدوار الجديدة التي يمكن تقديمها خلال الفترة المقبلة، فمن غير اللائق أن أعود للجمهور بالأدوار نفسها والشخصيات نفسها التي قدمتها من قبل، وأعتقد أن كل فنان بحاجة إلى هذه الوقفة مع الذات حتى لا يقع في فخ التكرار.

* وهل ستختلف طريقة اختيارك لأدوارك مستقبلا؟

– أنا أختار أدواري دائماً بدقة وعناية شديدة، ولا أقبل أي دور إلا إذا رأيت أنه سوف يضيف لرصيدي، وأعتقد أن اختياراتي دائماً محل ثقة ونجاح، ولم أختر في حياتي أي دور تسبب في أي إساءة لنفسي أو لعائلتي مطلقاً، وأن فترة الـ7 سنوات الماضية جعلتني أكثر نضجاً ووعياً، وبالتأكيد هذا سينعكس على اختياري لأدواري في المستقبل.

* وكيف توزعين وقتك بين عملك وأسرتك؟

– أوزع اهتمامي بين أسرتي وعملي وهواياتي وخاصة القراءة فأنا أحبها كثيرًا.