21 September,2018

الفـــارس الوحيــد لهــذا الزمــان ولــي العهــد السعـــودي الأمير محمـد بن سلمــان يسجل قطوفـاً يانعــة في مصـــر!

 

الانبا-تواضروس-محمد-بن-سلمان هي المرة الأولى التي يزور فيها ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان الجمهورية العربية المصرية، ضمن العمل المشترك للتصدي للتدخلات الاقليمية ومحاولات بث الفرقة والتقسيم بين دول المنطقة ومواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية.

هكذا استهل الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي زيارته الرسمية لمصر في بداية الأسبوع الجاري والتي استمرت لثلاثة أيام وتضمنت مشاهدة العرض المسرحي <سلم نفسك> في دار الأوبرا حيث استمع الرئيس السيسي والأمير بن سلمان الى شرح من وزيرة الثقافة ايناس عبد الدايم عن تاريخ الأوبرا ودورها في الحياة الثقافية المصرية.

وأفاد السفير المصري بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية العربية بأن أهم ما يشغل بال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي العهد السعودي ان تبقى المنطقة بعيدة عن رياح التقسيم، وضرورة التصدي للتدخلات الاقليمية. كذلك أكد الرئيس المصري ان أمن الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري. ومن هنا اكتسب الأمير محمد بن سلمان لقب فارس العمل القومي العربي.

وقد كان للأمير محمد بن سلمان زيارتان: واحدة للأزهر الشريف وثانية للكاتدرائية المرقسية، فالتقى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وبطريرك الأقباط البابا تواضروس الثاني.

محمد-بن-سلمان-احمد-الطيبوركز اللقاء مع الدكتور أحمد الطيب على أهمية التنسيق المشترك بين البلدين من أجل معالجة التحديات التي تواجه الأمة العربية والاسلامية للحفاظ على الثوابت الدينية ونشر الثقافة الاسلامية وإبراز المبادئ السمحة والقيم الدينية ونبذ الفكر المتطرف.

شارك في هذا اللقاء فريق من أقطاب الأزهر الشريف بينهم الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف والدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر والدكتور محيي الدين عفيفيس الأمين العام لمجمع البحوث الاسلامية والقاضي محمد عبد السلام مستشار شيخ الأزهر، إضافة الى مستشاري ولي العهد السعودي.

وخلال لقائه بالبابا تواضروس أشاد ولي العهد بدور الأقباط في استقرار مصر والوقوف الى جانب قضايا الأمة العربية والاسلامية.

أما البابا تواضروس الثاني فقال عقب اللقاء: باسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية وهيأتها المختلفة نرحب بزيارة الأمير محمد بن سلمان في وطنه الثاني مصر. وكانت جلسة طيبة وزيارة طيبة، وتحدثنا فيها عن العلاقات الطيبة التي تربط بين مصر السيسي-محمد-بن-سلمان-1 والمملكة السعودية، مشيداً بالنهضة التي تشهدها السعودية، وكل هذه الأمور الطيبة تساعدنا على دحر العنف والارهاب الذي ابتليت به منطقتنا.

وقد قام الرئيس السيسي وضيفه ولي العهد السعودي يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي بافتتاح أعمال الترميم في جامع الأزهر التي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات، وتعتبر من أكبر وأوسع عمليات الترميم والتطوير التي شهدها جامع الأزهر على مر تاريخه. وقد تمت عمليــة ترميم الجامع الأزهر بمنحة من خادم الحرمين الشريفين المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز، ودعم من خادم الحرمين الشريفـــين الملك سلمان بن عبد العزيز وشملت تغيير وتحديث البنية التحتية لجامع الأزهر بشكل كامل بما في ذلك الأرضيات وشبكات الإضاءة والميــــاه والصــــرف والإطفـــاء والتهوية والصوت وفقــــــاً لأحدث المعايير.